أضف إلى المفضلة
السبت , 06 حزيران/يونيو 2020
شريط الاخبار
"الأشغال": لا إلغاء لأي من مشاريع الوزارة إثر أزمة كورونا النعيمي: معظم اسئلة التوجيهي اختيار من متعدد الحكومة للأردنيين: التباعد الجسدي وإلا .. 11 اصابة كورونا جديدة في الاردن بينها 10 غير محلية الافتاء: صيامنا صحيح والصلاة بالكمامة جائزة والتباعد لا ينقص الأجر تابعة لجامعتي اليرموك والاردنية.. محطة العلوم البحرية في العقبة تنقذ سلحفاتين Orange الأردن تواصل دعم منصة "مفهوم" التعليمية الأشغال المؤقتة لمتهمين بتصدير مخدرات بـ"نافورة حجرية" إلى السعودية شاهد عيان يكشف تفاصيل مقتل جورج فلويد وآخر ما نطق به تمديد الدخول لمنصة درسك حتى الثامنة مساء الدفاع المدني يتعامل مع 342 حريق أعشاب جافة خلال 24 ساعة الماضية اصابة باشتعال عبوة مبيد حشري في العقبة والامن: سنتابع من قام بالتهويل "الضمان" تحذر من صفحات وروابط وهمية للحصول على مبالغ مالية 350 مواطنا يصلون الليلة الى ميناء العقبة من مصر بالتفصيل.. تعديل ساعات عمل "باص عمان" وتشغيله بنسبة 60%
بحث
السبت , 06 حزيران/يونيو 2020


من هو الجنرال قاآني الذي خلف سليماني؟

03-01-2020 03:03 PM
كل الاردن -

سارعت إيران لتعيين إسماعيل قاآني قائدا لفيلق القدس في الحرس الثوري خلفا للجنرال قاسم سليماني قبل مواراة الأخير الثرى.

وشغل إسماعيل قاآني منصب نائب قائد قوة فيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، وكان له تاريخ طويل من العمل في قوات فيلق القدس ومع قاسم سليماني.

ونقلت وكالة 'فارس' الإيرانية، برقية للمرشد الإيراني علي خامنئي عين بموجبها قائدا جديدا لفيلق القدس، وجاء فيها أنه إثر مقتل سليماني، أوكل منصب قيادة قوة القدس في حرس الثورة إلى القائد العميد إسماعيل قاآني، الذي يعد من أبرز قادة الحرس الثوري في حرب السنوات الثماني بين العراق وإيران في ثمانينات القرن الماضي.

وتضمنت البرقية إشارة إلى نشاط قاآني في توسيع نفوذ بلاده في دول الجوار، بالقول إنه 'كان إلى جانب سليماني في المنطقة'.

وأضافت: 'الخطط هي ذاتها المعتمدة في عهد سليماني'، داعية 'جميع الكوادر في هذه القوة إلى التعاون مع القائد قاآني'.

ولم يحمل تعيين إسماعيل قاآني خلفا لسليماني أي مفاجأة، حيث كان يعد أقرب المقربين له، ولعب قاآني دورا أساسيا في دعوة الرئيس السوري بشار الأسد وتنظيم زيارته إلى طهران مطلع العام الماضي، وقال في تصريحات سابقة إن الفيلق هو الذي نسق حضور الأسد إلى طهران، وأن هذا الأمر كان شديد الحساسية، وعلم به من كان يجب أن يعرفه فقط.

وكان هذا الأمر السبب في تقديم وزير الخارجية محمد جواد ظريف استقالته، لعدم إطلاعه على زيارة الأسد، لكنه تراجع بعد ذلك عنها بعد رفضها من الرئيس حسن روحاني.

ووصف عدد من وسائل الإعلام الإيرانية قاآني بأنه الرجل الصلب الذي لا يختلف عليه مثل سليماني، وله خبرة طويلة وكافية في التعامل مع الملفات الخارجية وجبهات القتال.

المصدر: وكالات إيرانية
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012