أضف إلى المفضلة
الإثنين , 27 كانون الثاني/يناير 2020
الإثنين , 27 كانون الثاني/يناير 2020


دورة إدارة الأزمات

بقلم : الدكتور حسين عمر توقه
11-01-2020 05:34 AM

مقدمة لا بد منها :

في كل عام وفي فصل الشتاء بالذات يتعرض الأردن إلى أزمات مختلفة تكلف المواطن الأردني وبالذات تجار وسط البلد في العاصمة عمان خسائر مادية ومالية باهظة .

قد يعجب الكثير من القراء إذا قلت لهم أن هناك أزمة حقيقية تجابه المسؤولين في التعامل مع الجرذان وهنا أنا لا أقصد جرذان الفساد البشرية وإنما أتحدث فعلا عن الآلاف من الجرذان التي تعيش في مجاري العاصمة عمان وهي مشكلة متفاقمة منذ سنوات ويكاد يجمع معظم المختصين أن سبب إغلاق الكثير من المناهل والتسبب في عدم تسليك مياه الأمطار هو هذا الكم الهائل من الجرذان .

وسؤالي هنا هل هناك تعاون مشترك بين أمانة عمان وبين مختلف الوزارات والأجهزة المسؤولة عن معالجة مثل هذه الآفة وهل هناك دراسة فعلية بين مختلف الجهات الحكومية المسؤولة عن معالجة هذه المشكلة وهل هناك توصيات وحلول جذرية مطروحة لحل هذه المأساة أم أنها مشكلة منسية مثلها مثل الكثير من المشاكل الفصلية التي تنعكس بالسؤ علينا جميعا مواطنين ومسؤولين وزوار وسواح .
في كل عاصفة ثلجية أو أمطار غزيرة نفقد بعض الزوار الأجانب في عدد من الأماكن السياحية التي نعتز بأن حبانا الله بها .

وفي المقابل هل ننكر أن الكثير من هذه الأماكن السياحية تفتقر إلى مرافق صحية نظيفة لأن المرافق الصحية المتوفرة الآن هذا إذا توفرت يندى لها الجبين وتعطي أسوأ إنطباع لكل سائح .

إن ألأزمات هي أمر واقع في كل دول العالم فهناك أزمات إقتصادية وأزمات أمنية وأزمات سياسية وأزمات طبيعية وحرائق في الغابات وفيضانات الأنهار وتسونامي البحار والمحيطات وهي أمور متعارف عليها ومقبولة في عرف الإنسان ولكن من غير المقبول في هذه الحالات أن يكون المسؤولون عن معالجة هذه الأزمات غير مؤهلين في إدارة هذه الأزمات وهو الكفر بعينه .

وإنني أرجو من أصحاب القرار إصدار توجيهاتهم من أجل عقد دورة خاصة للمسؤولين في الدرجات العليا في إدارة الأزمات كل حسب تخصصه وحسب مسؤولياته . وإنني أرفق بطيه البرنامج المقترح لدورة إدارة الأزمات .
المقـدمــــــة


إن الأزمات سمة من سمات الحياة وهي واقعة في كل زمان ومكان بدءا من بداية الحياة حيث كان الصراع من أجل البقاء مقابل الطبيعة وفي طريق البحث عن لقمة العيش والإستمرار في الحياة من المجتمع القبلي والمجتمع الزراعي والمجتمع الصناعي . فالأزمات تحكم علاقة الإنسان بالطبيعة وعلاقة الإنسان بالإنسان وعلاقة الإنسان بالحكومة وعلاقة الحكومات بعضها ببعض وتتولد الأزمات عند وقوع أي أختلال بميزان العلاقات على المستوى الفردي والعائلي والحكومي والمستوى الوطني والإقليمي والدولي ولا شك بأن الصراع بين مصالح القوى العظمى ومحاولتها السيطرة على الدول الصغيرة والإستئثار بمقدراتها وثرواتها أدى إلى حدوث صراعات عسكرية تمثلت بحروب عالمية وإقليمية ووقوع ثورات داخلية من أجل السيطرة على أنظمة الحكم . والصراعات ليست بالسهولة التي نعتقد فهي تخلق أزمات متعددة الوجوه ذات طبيعة زمانية ومكانية معقدة فهي تتخذ طابع القومية والطابع الديني والطابع السياسي والإجتماعي والإقتصادي وعليه فإن من الواجب علينا أن نتطرق إلى المفاهيم العامة والأسس النظرية لإدارة الأزمات وإتباع الأسلوب العلمي لسبر أغوارها وميادينها ووضع الأسس الإستراتيجية للتعامل مع الأزمات بألإضافة إلى تكوين فريق متخصص في إدارة الأزمات الدولية والوطنية وإيجاد الحلول للتغلب على كل الأزمات التي تعترض الحكومات المختلفة وشعوبها

الأهـــــــداف
1: تحقيق المعرفة بمفهوم وتطور الإدارة العامة وإدارة الأزمات
2: القدرة على تشكيل فريق متخصص ومتطور وقادر على إدارة الأزمات
3: تشكيل فريق خاص لجمع المعلومات والمعطيات القائمة وتحليلها وكشف التهديدات والأخطار ووضع الإستراتيجية للتصدي لها وإيجاد الحلول المناسبة لها بأقل الخسائر وأفضل النتائج
4: القدرة على التعامل مع الأزمات على كل المستويات الدولية والإقليمية والوطنية
5: التمييز بين كافة أشكال الأزمات وإتباع منهجية عمل واستراتيجية واضحة يتم تطبيقها في إدارة الأزمات
6: إجراء تطبيقات عملية في إدارة الأزمات الدولية والأزمات الإقليمية والأزمات الوطنية

موضوعات البرنامج
1: المفاهيم والأسس لإدارة الأزمات من حيث مفهوم إدارة الأزمات وأنواع الأزمات والمشكلات والكوارث
2: التطور التاريخي لإدارة الأزمات وتخصيص الوقت الكافي لإستعراض واختيار أدوات إدارة الأزمات المختلفة
3: المقدمات التاريخية للوطن العربي بدءا بالمؤتمر الصهيوني الأول ووثيقة كامبل ومخطط برنارد لويس وانتهاء بربيع الثورات وأزمات الصراع العربي الإسرائيلي
4: دور النفط والغاز في إثارة الأزمات الدولية الأمنية والإقتصادية والسياسية في العالم العربي
5: الممرات الإستراتيجية في العالم العربي وطرق التغلب على أزماتها مثل التهديد بإغلاق مضيق هرمز وتداعيات الحرب الدائرة في سوريا وأثر الكشف عن حقول الغاز وإذكاء الصراع العربي الإسرائيلي للسيطرة على حقول الغاز في شواطىء البحر الأبيض المتوسط الشرقية
6: التهديدات للأمن القومي العربي والأزمات الدولية والإقليمية والوطنية لهذه التهديدات وتفاقم ظاهرة الإنقسام والشرخ الذي يزداد هوة بين أهل السنة وأهل الشيعة
7: قواعد وأسس التعامل مع الأزمات وتشكيل فريق عمل ووضع استراتيجية واضحة المعالم للتعامل مع الأزمات والتغلب على المعوقات المختلفة في إيجاد حلول وتوضيح مهام ومكونات مركز إدارة الأزمات
8: مراحل إدارة الأزمات
9: تطبيقات إدارة الأزمات
الأساليب التدريبيـــة

محاضرات وورش عمل وتطبيقات عملية وعصف فكري وعرض أفلام والقيام ببحوث ودراسات لمجريات قائمة حاليا واستخدام أمثلة حية عن كوارث مثل كارثة المفاعل النووي في اليابان واستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا
التقنيات المستخدمة
قاعات وأجهزة فيديو وكمبيوتر وانترنت ووسائل الإتصال الحديثة

مــدّة البرنامــج

ساعتين في كل يوم لمدة (5) خمسة أيام في الأسبوع لمدة (4) أربعة أسابيع بواقع 40 ساعة تدريس للدورة الواحدة
الفئات المستهدفــة
المسؤولين في الحكومة من الدرجات العليا
نظـام الجلســـات



التعليقات

1) تعليق بواسطة :
11-01-2020 09:56 AM

الاخ العلامه الدكتور توقه

اتفق بأن هناك حاجه ملحة لتثقيف
من هم بالدرجات العليا
على مدار خدمتهم

ولقد تقدمت شخصيا بحلول علمية
الى امانة عمان وجامعات اردنية

لحل ازمة الغرق واجتمعت معهم....................

2) تعليق بواسطة :
11-01-2020 09:58 AM

الحل العلمي الذي تقدمت به
غير مكلف وإنما بالحدود
الدنيا

وكذلك تقدمت منذ ١٠ سنوات
بحل ازمه المرور بتكلفة تقترب
من الصفر

وتم التعتيم عليها

3) تعليق بواسطة :
11-01-2020 10:00 AM

اما الباص السريع فلسنا بحاجه
اليه
والإنفاق بدل الجسور
تركب خلال ٤٨ ساعه
فقط
وهذا موجود عالميا

4) تعليق بواسطة :
11-01-2020 10:01 AM

وحاولت الاتصال مع من يهمهم
الأمر
لكن......

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012