أضف إلى المفضلة
السبت , 26 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
رحيل الفنان الكوميدي المصري المنتصر بالله "الأميرة سمية" تتبنى المسؤولية الاجتماعية كواجب وطني وأخلاقي بلدية اربد تخصص جزء من المقابر الاسلامية لدفن وفيات كورونا تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا في مادبا وزير التربية: تعديل أمر الدفاع 7 يمكّن الوزارة من العمل بمضمونه للعام الدراسي الحالي أورانج الأردن ترعى مسابقة صناعة الأفلام على الموبايل مصفاة البترول تُحذر الأردنيين من إعلانات وهمية تحمل إسم الشركة و شعارها الحبس 3 أشهر لقاتل شقيقه في طبربور "الزراعة" تسمح بإستيراد الجزر بعد بعد أن وصل سعر الكيلو الى 2.5 دينار العثور على جثة فتى يبلغ من العمر 13 سنة في اربد فتح حدود جابر أمام الشاحنات الاحد ايقاف العمل بالاسوار الالكترونية والاكتفاء بالحجر المنزلي بتعهد خطي لجميع القادمين - وثيقة إغلاق بلدية كفرنجة بعد تسجيل إصابات فيها إغلاق قرابة 50 شركة يوميا بسبب كورونا في المملكة المعاني: العزل المنزلي كان يجب ان يتخذ منذ أشهر
بحث
السبت , 26 أيلول/سبتمبر 2020


مياه الصنبور تودي بحياة الآلاف في جميع أنحاء أوروبا!

17-01-2020 02:42 PM
كل الاردن -
تُسجل كل عام أكثر من 6500 حالة من سرطان المثانة، أي ما يقارب 5% من جميع حالات السرطان في أوروبا، وتعزا هذه الحالة إلى التعرض لمركب كيميائي ثلاثي الميثانول (THMs) في مياه الشرب.

وللتحقق من نوعية المياه في البلدان الأوروبية، غطت الدراسة 75% من مجموع سكان الاتحاد الأوروبي، حيث شملت 26 بلدا أوروبيا بدلا من 28، نظرا لأنه لا يمكن الحصول على بيانات كافية عن بلغاريا ورومانيا، في الفترة ما بين 2005 و2018.

وتعرف مركبات ثلاثي الميثانول (trihalomethanes)، بأنها فئة من الجزيئات التي تظهر كمنتج ثانوي للمطهرات المستخدمة في تنظيف مياه الشرب.

وعندما يتلامس الكلور، وهو المادة الكيميائية الرئيسية المستخدمة في تنظيف مياه الشرب، مع المواد العضوية، فإنه ينقسم إلى ثلاثي الميثانول (THMs).

وعلى الرغم من أن وجود ثلاثي الميثانول (THMs) قانوني بمستويات معينة، إلا أن التعرض له على المدى الطويل يرتبط باستمرار بزيادة خطر الإصابة بسرطان المثانة لدى الرجال.

وأجريت الدراسة من قبل معهد برشلونة للصحة العالمية، وتوصلت النتائج إلى أن البلدان التي تملك أعلى نسب إصابة بسرطان المثانة الذي يعزا إلى التعرض لمستويات مرتفعة من ثلاثي الميثانول، هي: قبرص بنسبة 23%، ومالطا بنسبة 18% وإيرلندا بنسبة 17%.

وبعبارة أخرى، من المرجح أن يكون 23 من أصل 100 مريض من قبرص ممن وقع تشخيصهم بسرطان المثانة في عام معين، أصيبوا بالمرض جراء مياه الشرب.

وفي الوقت نفسه، لم تكن بقية دول أوروبا أفضل حالا، حيث يبلغ معدل الإصابة بسرطان المثانة الناجم عن مياه الشرب في إسبانيا 11%، وفي اليونان 10%.

بينما كانت النسبة في الدنمارك وهولندا أقل بكثير، حيث تقدر بـ0.1% فقط من الحالات، وألمانيا 0.2%، من الحالات و0.4% في كل من النمسا وليتوانيا.

وفي المجموع، قدر الباحثون أن 6561 حالة من سرطان المثانة في السنة سببها التعرض إلى ثلاثي الميثانول (THMs) في الاتحاد الأوروبي.

ومن المستحيل أن نعزو حالة أي فرد بعينه إلى مياه الشرب، حيث أن العوامل المختلفة التي تساهم في حدوث هذا المرض المعقد لا يمكن تحديدها في الوقت الحالي. لكن الأساليب الإحصائية التي استخدمها الباحثون لتقدير الحالات المنسوبة ، على الأقل ، تضع رقمًا تقريبيًا على الأرواح المتضررة من هذا الملوث ،ويجب أن تكون كافية لجذب انتباه أولئك الذين يتحكمون في شبكات المياه العامة.

ويشير مؤلفو الدراسة إلى أنه إذا أمكن لثلاثة عشر بلدا من أسوأ الدول في تصنيف الدراسة أن تخفض مستويات ثلاثي الميثانول إلى المتوسط ​​الحالي للاتحاد الأوروبي، فمن الممكن تجنب 2868 حالة من حالات سرطان المثانة التي تحدثها مياه الشرب سنويا أي تخفيضها بنسبة 44%.

RT

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012