أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 29 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
مركز حميميم: المسلحون يدبرون استفزازات باستخدام الكيميائي في إدلب وحلب مصادرة أموال ضخمة واعتقال متنفذين موالين له : الكشف عن تفاصيل استهداف خلايا دحلان في الضفة الجزيرة يفوز على الوحدات بدوري المحترفين باكو: لدينا ما نستخدمه حال لجوء أرمينيا لصواريخ "إسكندر" 6 وفيات و734 اصابة كورونا جديدة في الأردن " قره باغ" .. لماذا وكيف بدأ النزاع منذ 30 عاما ؟ علييف: يجب تسوية الصراع في قره باغ بناء على قرارات مجلس الأمن أفغانستان تعلن دعمها لباكو وتؤكد ان " قره باغ" جزء من اذربيجان عمان الأهلية توقع 3 اتفاقيات تشغيلية استثمارية الملك وولي عهد أبوظبي يبحثان هاتفياً العلاقات الثنائية عبيدات: المناعة المجتمعية تعني اصابة 70% من الأردنيين بكورونا العضايلة: العزل منزليا لمصابي كورونا ومحطات تقصي وبائي في المحافظات إصابة كورونا في وزارة المياه وتعليق استقبال مراجعي دائرتين بالاسماء.. قرى واحياء في اربد تسجل اصابات بفيروس كورونا 220 ألف موظف حكومي في الأردن
بحث
الثلاثاء , 29 أيلول/سبتمبر 2020


الشرق الأوسط الجديد يعود من جديد

بقلم : علي ابو حبلة
22-01-2020 04:40 AM

أمريكا ترمب تسابق الزمن تغامر وتقامر بمصير الشعوب من اجل مصالحها وضمن محاولات الإبقاء على الهيمنة الامريكية الصهيونية ونفوذهما في المنطقة، معادلة صراع البقاء كقوة أحادية الجانب لأمريكا، الادارة الامريكية تسعى عبر أعوانها وغيرهم لاستمرارية تنفيذ المشروع الأمريكي للشرق الأوسط الجديد ويعرفه مؤتمر هرتسليا الصهيوني بالمشروع الاقتصادي الكبير للشرق الأوسط الجديد، ومخطط إدارة ترمب استكمال لما سبق وان صرحت به كوندليزا رايس وزيرة الخارجية، ومستشارة الأمن القومي الأمريكي السابقة، ولأنها كانت زعيمة دبلوماسية الحروب في أفغانستان والعراق في زمن رئاسة جورج بوش الابن ثانيا، ولكونها صاحبة «نظرية الفوضى الخلاقة في الشرق الأوسط»، التي نراها تتجسد أمامنا من جديد حروبا، ودولا فاشلة، وتهجيرا، وتقسيمات طائفية.
وهذا ما باتت تكرسه وتسعى لتحقيقه وزارة الخارجية الامريكية في ظل بومبيو الذي صرح عن سياسة الردع والاغتيالات لإعادة الهيبة لأمريكا سعيا لتغيير معادلات المنطقة.
تقامر أمريكا بمصالح الشعوب من ضمنها مصالح الامة العربية وتغامر بما تقوم به من أعمال عدوانية وتخريبية وتدميرية عبر مجموعات وعصابات تأتمر بأوامر امريكية من اجل العمل على تغيير الواقع العربي ضمن محاولات الاستفراد والهيمنة على مقدرات الشعوب العربية، أمريكا وحلفائها يستغلون الفتنة الطائفية والمذهبية الدينية لتمرير مخططهم الهادف إلى تقسيم العراق وسوريا ولبنان والمغرب العربي إلى دويلات طائفية.
وهم في سبيل الوصول لمقصدهم يسعون إلى تقسيم المنطقة إلى دويلات ضمن محاولات تعزيز الموقف الأمريكي الصهيوني في المنطقة مقابل القبول بالهيمنة الصهيونية على المنطقة وتصفية القضية الفلسطينية، ضمن هذه المعادلة التي تهدف للإبقاء على إسرائيل كقوة إسناد وارتكاز باعتبارها القاعدة الاساسيه لحماية المصالح الامريكيه والاوروبيه وخشية قادة الكيان الإسرائيلي من فقدان الاهميه الوجودية للكيان الإسرائيلي فان الايباك الصهيوني المسيطر على أصحاب القرار الأمريكي يسعى لأجل تجسيد المشروع التصفوي للقضية الفلسطينية والوجود الفلسطيني ضمن محاولات إعادة تقسيم وترسيم المنطقة بما يضمن أهمية واستمرارية وجود وترسيخ الكيان الإسرائيلي وفرض تسويات تقبل وتقر بها دول المنطقة من خلال القبول بإسرائيل دولة يهودية وهي تسعى لتحقيق هدفها إلى إغراق الدول العربية بالفوضى الخلاقة لحرف الأنظار عن المخطط الإسرائيلي الأمريكي وما تهدف تلك المقامرة والمغامرة لتحقيقه على حساب الأمن القومي العربي والمصالح العربية والوحدة العربية،، إن أمريكا وأعوانها هم من يصنعون الفوضى ويخضعونها لهيمنتها ومشيئتها وإرادتها ضمن محاولات تدمير الدول العربية وبث الفرقة بين الدولة العربية الواحدة ضمن محاولات تجزئة الدول تجسيدا لتوصيات مؤتمر هرتز يليا ما يضمن استمرارية الصراع السني الشيعي والتقسيم العرقي المذهبي للمنطقة لحرف الصراع عن أولوياته وبوصلته الحقيقية فلسطين والقدس، إن السياسة الامريكيه المقامرة والمغامرة تتقمص دور المناصر للحرية والداعم لحق الشعوب وهي تمارس دور سلطة الكنيسة في العصور الوسطى ومنح سلاح الغفران والحرمان.
ولا بد لكل العرب من أن ينتصروا لقضيتهم الأولى قضية فلسطين وان تبقى القدس والأقصى بوصلة الصراع وان هذه المغامرة والمقامرة الامريكية الصهيونية لهذا الصراع الذي هدفه وغاياته تحقيق مصلحة أمريكا وترسيخ وجود وامن إسرائيل على حساب المصالح العربية والاسلامية.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012