أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 25 شباط/فبراير 2020
الثلاثاء , 25 شباط/فبراير 2020


مطالبات بساحات وملاعب في جرش

28-01-2020 05:35 PM
كل الاردن -
تعتبر قلة المتنزهات والمساحات الخضراء والملاعب للأطفال والعائلات بشكل عام أحد أهم النقائص التي يأمل أهالي محافظة جرش أن يتم تلافيها من خلال تنفيذ ساحات وملاعب ومبادرات في كافة المناطق.

ومع بدء العطلة المدرسية الشتوية لطلبة مدارس وكالة الغوث والمدارس الخاصة اضافة الى قرب بدء العطلة للمدارس الحكومية تظهر من جديد كما في كل عطلة صيفية أو شتوية حاجة الأهالي وأولياء الأمور الى مساحات ومرافق يستفيد منها الأطفال خصوصا خلال عطلهم تعتبر متنفسا لهم وتفريغا لطاقاتهم وتشجيعا على الحركة والرياضة وممارسة مواهبهم وهواياتهم وألعابهم المفضلة.

وتشهد مختلف مناطق محافظة جرش توسعا عمرانيا ونشوء أحياء سكنية جديدة حيث تبرز الحاجة لتوفير مساحات خضراء وملاعب ومتنزهات في المحافظة التي تحوي متنزها بلديا واحدا رغم ما حباها الله به من غطاء نباتي واسع وأشجار حرجية.

وبحسب عدد من الأهالي فانهم يأملون توفير نشاطات في المؤسسات الشبابية والجمعيات التي تعنى بالأطفال والأسرة في كافة المناطق بحيث يستفيد الأطفال من عطلهم او حتى ممن لم يلتحقوا بالمدارس بعد في نشاطات هادفة بدلا من توجههم الى الألعاب الالكترونية وما لها من خطورة أو ممارسة هواياتهم في بيئات غير مناسبة لهم حيث يمارسون هوايات مثل كرة القدم او ركوب الدراجات الهوائية في الشوارع ما يعرضهم لمخاطر ويأملون أن تشهد كافة مناطق المحافظة توفيرا لمساحات خضراء وملاعب للأطفال وعائلاتهم.

كما يأمل أولياء الأمور الاستفادة من المساحات الخضراء والغابات الحرجية في المحافظة بتنفيذ نشاطات توعوية حول أهمية البيئة والطبيعة والحفاظ عليها غرسها في نفوس النشء.



وفي سياق متصل رحب الأهالي بالمبادرة التي أعدتها دائرة التخطيط الاستراتيجي في بلدية جرش الكبرى ممثلة بمديرها المهندس عبد الهادي الحوامدة وتبنتها البلدية ممثلة برئيسها الدكتور علي قوقزة لتصميم مشروع الشارع النموذجي والمقترح بالقرب من دائرة الترخيص ويشمل كافة الخدمات والمرافق الضرورية للمواطن.

وقال المهندس الحوامدة في تصريح سابق ان مدينة جرش بحاجة لهذه المشاريع والافكار والتي تستهدف العائلات وتشجع السياحة المحلية .
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012