أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 08 نيسان/أبريل 2020
شريط الاخبار
أعداد المتعافين من كورونا في العالم تتجاوز الـ300 ألف شخص هبوط أسعر النفط : برنت 31 دولارا والخام الاميركي 23 دولارا سبق دولي يسجل للاردن في مواجهة الكورونا بمناسبة يوم الصحة العالمي : الملكة توجه رسالة الى الكوادر الطبية تأجيل امتحانات الدورة الاستثنائية ل" الشامل " الى الدورة الصيفية المقبلة صحة البلقاء: نتائج مخالطي متوفى السلط بكورونا سلبية استقالة وزير البحرية الأمريكي وفيات كورونا حول العالم تتجاوز 81 ألفاً "العمل": إغلاق مصنعين لعدم التزامهما بشروط السلامة في "الحسن الصناعية" العجارمة: "التعليم العالي" لا يمكنه إلغاء أي قرار أكاديمي صادر عن "مجالس العمداء" "البوتاس العربية" تتبرع بـ20 مليون دينار إضافية لصندوق "همة وطن" ليرتفع تبرعها الى 25 مليون دينار فحوصات كورونا احترازية لمشغلي القطاعات الاساسية في اربد 4 اصابات كورونا جديدة في الأردن والاجمالي 353 وشفاء 12 الحكومة: لم نحدد مدة وموعد الحظر الشامل الرزاز يشارك بحملة لتقدير جهود العاملين بالقطاع الصحي
بحث
الأربعاء , 08 نيسان/أبريل 2020


الرد العملي الكفيل بإسقاط " صفقة القرن "..

بقلم : سلامة العكور
02-02-2020 06:39 AM

على نتنياهو وكل اليمين الصهيوني المتطرف والعنصري أن لا يفرح وحتى لا يتفاءل بإمكان تمرير ما أسماه ترامب بحماقة 'صفقة القرن'، فما دام الشعب الفلسطيني المناضل مجمعا على رفضها فلن ترى النور حتى لو أجمعت على تأييدها جميع دول العالم.

لقد أفشل الشعب العربي الفلسطيني مبادرات وحلول سلام عدة جاء بها رؤساء أو وزراء أمريكيون، وذلك لأنها تنتقص من الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وتخترق ثوابته الوطنية. لقد قدم الشعب الفلسطيني منذ بداية النكبة حتى اليوم مئات الآلاف من الشهداء وأضعافهم من الجرحى والمصابين في سبيل استعادة وطنهم السليب الذي تكالبت عليه جميع الدول الإستعمارية الغربية بدءا بوعد بلفور حتى 'صفقة القرن 'اليوم.

وكي لا نطيل الحديث عن تاريخ القضية الفلسطينية وما تعرضت له من مؤامرات وآخرها مؤامرة ترامب ـ نتنياهو فإن على الشعب الفلسطيني الذي تقدم على قيادته وعلى فصائل المقاومة في نضاله ميدانيا ضد الإحتلال الإسرائيلي التطلع فورا إلى وضع خطة عمل عاجلة للرد على 'صفقة القرن' لإجهاضها قبل أن يحشد لها ترامب المزيد من المتواطئين العرب والغربيين.

أول ما ينبغي تحقيقه في هذا الرد العاجل هو سحب الإعتراف الفلسطيني بإسرائيل كدولة سواء بقيت على حالها أو أعلن عن 'يهوديتها'. والإعلان عن إلغاء اتفاقات أوسلو بكل تبعاتها وملاحقها وبخاصة 'التنسيق الأمني' والأمور الاقتصادية وغيرها. وحل السلطة الوطنية وحكومتها فورا لتكون اسرائيل هي المسؤولة باعتبارها دولة احتلال. ثم الإسراع إلى إنهاء الإنقسام وتحقيق وحدة الشعب الفلسطيني بجميع فصائله وقواه السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحية. واعتبار منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثلة الشرعية للشعب الفلسطيني. ثم وضع خطة عمل عاجلة بمنأى عن المزيد والمزيد من الاجتماعات والمؤتمرات واللقاءات العقيمة. وتكفي الإتفاقات الموقعة من جميع فصائل المقاومة في القاهرة وفي غيرها لترجمتها ميدانيا وعمليا على صعيد الواقع الملموس لتصعيد النضال بجميع أشكاله بدعم الأحرار العرب والمسلمين وحركات التحرر في العالم. وثمة نموذج ناجح للمقاومة، وهي المقاومة اللبنانية التي حققت انتصارات تاريخية وحالات ردع حاسمة ضد العدو الاسرائيلي.

أما الكلام الذي جاء على لسان الرئيس أبو مازن عن القبول بمفاوضات على أساس قرارات الشرعية الدولية فإنما هو مراوحة بعيدة عن حسم الموقف، فالصحيح هو أن يكون الشعب الفلسطيني مستعدا للمواجهة المقبلة سياسيا ونفسيا وعسكريا وعلى كل صعيد. كما أن الكلام عن تغيير نهج السلطة الفلسطينية فإنما يعني التمسك بإفرازات اتفاقات أوسلو وليس التخلي عنها، وكأن (27)عاما من المفاوضات الفاشلة والعقيمة ليست كافية لإقناع القيادة الفلسطينية بعدم جدواها وبضرورة تجاوزها وحتى لعنها.

أما الأردن وهو مستهدف من قبل اسرائيل المدعومة أمريكيا وبريطانيا وفرنسيا ومن كل العالم الغربي فإن عليه عدم التعويل على المعسكر الامريكي ـ الاسرائيلي ـ الخليجي للدفاع عنه وعن أراضيه وعن مصالحه العليا. وعليه البحث عن دول أخرى عربية ومسلمة في جواره وفي إقليمه وعلى الساحة الدولية من التي يمكن أن تسانده وتقدم له ما يحتاجه من دعم سياسي واقتصادي وحتى عسكري عند اللزوم. وهكذا دول موجودة فعلا وما عليه سوى تفعيل إرادته والتسلح بدعم شعبه.'الاردن 24 - سلامة العكور '

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012