أضف إلى المفضلة
الجمعة , 28 شباط/فبراير 2020
شريط الاخبار
بطريركية الروم الأرثوذكس: الشائعات حول أراضي مار سابا تؤكد حجم المؤامرة للنيل من الكنيسة كورونا تتسبب بالتراجع الأكبر لأسعار النفط عالميا منذ عام 2011 انخفاض أسعار الذهب عالميا "المواد الطبية": التجار يبحثون عن بديل للصين لسد احتياجات المملكة من المستهلكات الطبية نتنياهو: معارضة الأردن لصفقة القرن واحتمال الغاء السلام لا يهمنا نائب روسي: أي عملية تركية واسعة النطاق في إدلب ستكون نهايتها سيئة لأنقرة مستشار أردوغان يتوعد روسيا "بانتقام رهيب" بسبب موقفها في سوريا لافروف: لا تنازلات للإرهابيين في سوريا الكرملين: بوتين وأردوغان اتفقا على بحث إمكانية عقد قمة في القريب العاجل متحدث: صندوق النقد سيخفض على الأرجح توقعات النمو العالمي بسبب كورونا المستفيدون من اسكان ضباط الجيش لشهر آذار ارتفاع وفيات كورونا في الصين إلى 2788 الجمعة .. طقس مستقر ومشمس في أغلب المناطق لعدم استجابة "الناتو " طلبها جره الى ادلب : تركيا تمنح الضوء الأخضر.. مهاجرون يتدفقون برا وبحرا باتجاه أوروبا فرقاطتان روسيتان مسلحتان بصواريخ كاليبر تعبران المضائق التركية في طريقهما نحو الساحل السوري
بحث
الجمعة , 28 شباط/فبراير 2020


سورية بعد معركة إدلب

بقلم : فارس الحباشنة
11-02-2020 05:56 AM

المعركة تحتدم في الشمال السوري. الاطراف المحلية في ذورة استنفارها، والقوى الاقليمية وعلى رأسها تركيا منخرطة بكل قوتها ونفوذها و جهودها الى ساعة الحسم، وسط معركة ادلب التي تعدينا الى الفصل الاول من الحرب السورية بين الجيش السوري والجماعات المسلحة.
تطورات ميدانية اظهرت سيطرة الجيش السوري على مدينة سراقب الاستراتيجية التي كانت خاصعة لسيطرة القوات المعارضة المسلحة وتركيا على صعيد موازٍ بقدر ما اطلق اردوغان من تصريحات وتهديد ووعيد الى الجيش السوري بعدما وجه ضربات قاسية للوجود العسكري التركي فانه يبحث بالالحاح عن هدنة، ولربما هي محاولة تركية لتجنب أي اصطدام مباشر قد يترتب عنه خسائر عسكرية فادحة، واكثر ما يدركه اردوغان فانه يواجه دعما روسيا مفتوحا للجيش السوري الذي يثبت على الارض خطوط تماس جديدة.
التطور العسكري في الشمال السوري بمثابة عناصر حاسمة جديدة في الملف السوري، وما يجعل البعض القول ان معركة ادلب ستكون اخر المعارك في الحرب السورية، وهي المعركة الحاسمة، ومن بعدها ستخلط الاوراق من جديد نحو تسوية سياسية، وبزوغ الحوار بين الفرقاء السوريين نحو تسوية وحل سياسي للازمة.
ومع بدء الحملة العسكرية للجيش السوري هددت تركيا بانهيار اتفاقات استانة وسوتشي، واشترطت اولا انسحاب الجيش السوري من المناطق في ريف حلب وادلب التي استولت عليها خلال الشهور الاخيرة قوات المعارضة المسلحة الموالية والمدعومة من انقرة.
ولكن التهديدات التركية لم تملك أي تأثير على الموقف الروسي الداعم لدمشق. وكما يبدو ان اردوغان رافض القبول بالتطور الميداني العكسري الجديد، واستراتجيا فان خسارة معركة ادلب بالنسبة لتركيا تعني انتهاء دورها في سورية، وما يشبه هزيمة لمشروع اردوغان التوسعي، وسيضعف اوراق تركيا باي مفاوضات سياسية مستقبلية حول الملف السوري.
التصعيد التركي لا يتعدى حربا كلامية ورسائل يوجهها اردوغان الى الداخل التركي، ولكي يحافظ على ولاء جماعات المعارضة السورية التابعة له، وفيما بدا من المعركة فان الروس ردوا « الصاع صاعين» لاردوغان الذي مد جناحيه كالطاووس، وانزاح نحو الساحة الليبية لينافس ويقاسم الروس في ازمة أشد تعقيدا وصعوبة وغموضا من الازمة السورية.
يبدو ان السوريين قد حسموا معركة ادلب، وهي معركة الحسم، وكما تشير المعطيات الميدانية. وسورية مقبلة على مرحلة جديدة، ولنقل انفراجا على صعيد التسوية السياسية.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
14-02-2020 07:16 PM

الله يسمع منك يا اخ فارس . فلقد عانى الشعب السوري الكثير على مدى 9 سنوات . فمات من مات و عاش من عاش تحت عذابات و معاناة يومية في شتى مناحي الحياة . السوري يعاني ويلات الدمار و الخراب و الهجرة و التشرد و الغلاء الفاحش ولم
يعد قادرا على تحمل المزيد من تبعات هذه الحرب التي طالت حتى مزقت اوصال الاسرة الواحدة و قسمت المجتمع السوري الى قسمين : معارضة و موالاة . و اصبح الانسان السوري يقاتل اخاه ابن امه و ابيه من اجل قناعات غير منطقية الا في عقول اصحابها من اصحاب النفوس المريضة التي ارهقتها الحرب و سماع اصوات الانفجارات ...

2) تعليق بواسطة :
14-02-2020 07:26 PM

ما حدث و يحدث يوميا في سورية العزيزة يدمي قلوب شرفاء و احرار الامة . و سؤال اوجهه الى المعارضة السورية : من هم البدلاء للنظام الحالي ...........؟. و من سيقوم باعمار سورية من جديد ؟. و من سيعيد لليرة السورية قيمتها التي كانت عليها حتى نهاية العام 2011؟. لقد سافرت شخصيا دمشق في شهر تشرين اول / 2011 للاطلاع عن كثب ما يجري هناك فحسدت السوريين على معيشتهم و كان سعر الدولار 50 ليرة فقط .

و اشهد الله انهم عاملونا بكل احترام - و مثلهم رجال الحدود و الجمارك بعد ان عرفوا رتبتي التي تقاعدت بها.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012