أضف إلى المفضلة
الخميس , 27 شباط/فبراير 2020
شريط الاخبار
النفط يهبط لأدنى مستوياته في أكثر من عام مع انتشار كورونا : برنت 53 دولارا والخام الاميركي 48 دولارا السعودية تقرر تعليق الدخول لأغراض العمرة مؤقتاً العراق يعطل الدراسة 10 أيام بسبب انتشار كورونا رسميًا.. ميشال عون يعلن دخول لبنان نادي الدول النفطية الملك: الوجود المسيحي جزء أصيل من نسيج ومستقبل الشرق الأوسط الملك : الأردن مستمر في تحمل مسؤوليته التاريخية في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف النعيمي: اتفاقية بين "التربية" و"الضمان" لتحويل رواتب المعلمين بالمدارس الخاصة إلى البنوك مأدبا...السجن شهرين لموظف انتحل شخصية زميله واعتذر عن رئاسة قسم نصيب الأسد لجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا في جائزة ولي العهد لأفضل تطبيق خدمات حكومية شركات صناعة الالبان: لا صحة لما نشر حول عدم الالتزام بتخفيض الأسعار وما يشاع هدفه تضليلي خدمة لمنتجات من أسواق خارجية Orange الأردن راعي الاتصالات لليوم العلمي للاتصالات وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء المحامي محمد قطيشات يكتب: توقيف الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر مخالف للدستور العضايلة: نتعامل بشفافية وحرص على تدفق المعلومات حول فيروس الكورونا تقرير إسرائيلي: نتنياهو استأجر شركة للتجسس على غانتس
بحث
الخميس , 27 شباط/فبراير 2020


الانتخابات.. التوقيتات الدستورية هي الحل

بقلم : عمر العياصرة
13-02-2020 04:10 AM

يتحدث البعض عن تمديد لمجلس النواب الحالي، لكن هذا البعض لا يقدم مبررا مقنعا ولا سببا وجيها نستطيع من خلاله 'بلع' فكرة استمرار المجلس الحالي.

يقال في الاروقة إن ثمة خوفًا من خيارات الناس المحتملة؛ بمعنى ان المزاج العام الشعبي يعيش مرحلة جديدة، تتزلزل امامها اجندة القرابات والمال السياسي معا.

نغمة التأجيل تصاعدت في الايام الماضية، ورغم انه عند نهاية عمر كل مجلس كانت 'قصة التمديد' تظهر، الا انها هذه المرة تأخذ شكلا مختلفا اخشى ان يؤثر في صاحب القرار.

انا مع الالتزام بالتوقيتات الدستورية، مهما كانت الدواعي والاسباب، علينا احترام الدستور، بل نحن احوج ما نكون الى ذلك، ولا سيما مع عدم وجود مبررات واضحة ومحددة للتأجيل.

أما قصة الخوف من 'المزاج العام الجديد الساخط' فهذا لن تغيره ستة شهور اخرى او سنتان حتى، والاحرى ان يتم احتواؤه من خلال السماح له بالتعبير عن نفسه بانتخابات حرة نزيهة.

من جهة اخرى، الدولة الاردنية تواجه مشروع الصفقة الاميركية، واي تمديد للمجلس الحالي سيظهرنا مرتبكين خائفين، وغير واثقين بأنفسنا.

نحن في سياق يستدعي التوقف عن تحريض الملك على تمديد المجلس؛ فالنصيحة الوطنية الخالصة يجب ان تنطلق من ضرورة اجراء الانتخابات بشكل نزيه، وان يتوقف فيها تدفق المال الاسود، وان تكون المخرجات 'قدر المستطاع' تعبيرًا عن انحيازات الناس وموقفهم.

الاردن يحتاج الى اعادة انتاج العافية في مؤسسة البرلمان، إنه الوقت المناسب للاستعانة بهذه المؤسسة كي تعمل على مواجهة خطة تصفية القضية الفلسطينية.

الاردنيون ساخطون، فلا تزيدوهم سخطا وغضبا، بل انجع الحلول ان تبادر الدولة إلى تجديد نخبها، واطلاق يد آلية انتاج النخب لتقول ما يريده الاردنيون كما هو، وعلى الحقيقة الكاملة.

انتخابات في موعدها الدستوري، انتخابات نزيهة وحرة وحقيقية، دون تدخل او هندسة للنتائج، انتخابات بدون مال اسود وشراء اصوات، كل ذلك رغم القانون الحالي ستكون لحظة تساعد البلد على تمتين الجبهة ومواجهة العاصفة.' السبيل '

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012