أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 19 شباط/فبراير 2020
شريط الاخبار
الخوالدة: لا يوجد ما يمنع الأحزاب من إقامة فعالياتها خارج مقراتها الحموري: مساعٍ وبرامج لإزالة أغلب العقبات أمام المستثمرين خلال السنتين القادمتين الحواتمة: سنضع أسساً لتحقيق العدالة في "الأمن" ومحاسبة مستخدمي الواسطة لافروف للصفدي: موقفنا متطابق مع الأردن حول القضية الفلسطينية السقاف تنفي وجود تدخل حكومي في قرارات صندوق استثمار أموال الضمان نواب يضغطون لتمرير السماح ببيع أراضي البترا.. والعبادي يُحذر لافروف يؤكد دعم بلاده للجيش السوري : تركيا لم تنفذ التزاماتها بشأن إدلب ولا عودة إلى الوضع القائم سابقا مسيرة شبابية حاشدة في العقبة تأييدا لمواقف الملك تجاه القدس والمقدسات الاسكان تفتح باب الاستفادة من أراض في اربد Orange الأردن تخرّج الفوج الأول من أكاديميتها للبرمجة جمعية المستشفيات الخاصة توضح حقيقة استقبال المرضى اليمنيين ضبط سائق قام بالاستهتار بحياة الطلاب اثناء نقلهم الشحاحدة: فرق الاستطلاع والمكافحة على أهبة الاستعداد لمواجهة الجراد اعتداء على شبكات الصرف الصحي في الرمثا اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي
بحث
الأربعاء , 19 شباط/فبراير 2020


حول «القائمة السوداء».. الأممية

بقلم : محمد سلامة
15-02-2020 04:53 AM

مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أصدر قائمة سوداء لجميع الشركات الإسرائيلية والأمريكية والأوروبية العاملة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، ونشرها مما أغضب واشنطن وإسرائيل اللتين اعتبرتا أن هذا العمل مخز ويعيق عملية السلام في الشرق الأوسط.
مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن وصفته بالمخز ..ونسأل أليس المخزي أن تقوم اكبر دولة في العالم بالدفاع عن احتلال ارض وتشريد شعب؟! أليس المخزي أن تمنع هذه الدولة العظمى مجلس الأمن من إدانة الاستيطان غير الشرعي والمخالف للقرارات الأممية وتقف ضد تطبيق قراراته وخاصة 242 و383 باعتبارهما اساس اتفاقات أوسلو ومرجعية دولية للسلام ؟! أليس المخزي والمعيب أن توقف دولة عظمى معونات بملايين الدولارات لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين؟! ثم إلا تخجل ادارة الرئيس ترمب من تقديم خطة سلام إسرائيلية باسمها للعالم على اساس انها خطة أمريكية ؟! وهناك الكثير..الكثير المخزي والمخجل من مواقف أمريكية ادانها العالم تجاه قضية فلسطين.
نسأل..من الذي يعيق السلام..هل السلطة الفلسطينية التي تنازلت عن 78 % من ارض فلسطين التاريخية مقابل اقامة دولة فلسطينية على ما تبقى 22 % من الأرض ام إسرائيل التي تريد ابتلاع كل شيء؟! وهل واشنطن كدولة عظمى المنحازة لإسرائيل واستخدمت الفيتو أكثر من ثمانين مرة لحماية إسرائيل ومنع إدانتها في مجلس الأمن تريد فعلا ان يتحقق السلام في الشرق الأوسط؟! .
القائمة السوداء بكل وضوح كشفت أسماء الشركات الأمريكية العاملة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة ونظيرتها الإسرائيلية والانزعاج مرده الخوف من المقاطعة العالمية لهذه الشركات وإمكانية محاسبتها وفق القانون الدولي، وما يعنيه ذلك من إفلاسها ماليا، فالتعاطف الأوروبي العالمي مع قضية فلسطين يأخذ أشكالا متنوعة شعبيا وفي أوساط مؤسسات وشركات كبرى منافسة، وهذا ما دفع مندوبة واشنطن ونظيرها الإسرائيلي بالهجوم الحاد على مجلس حقوق الإنسان وتقريره الأخير.
السلطة الفلسطينية رحبت بالتقرير الأممي وتسعى إلى إيجاد رأي عام عالمي ضد هذه الشركات والضغط عليها لوقف عملها في مستعمرات الضفة وترى أن نشر القائمة خدمها في هذا التوقيت السياسي خاصة مشروع صفقة القرن، والأهم سياسيا أن لا تنحني منظمة التحرير لسياسات أمريكا وإسرائيل وأن تواصل تمسكها بمرجعيات السلام وبالقرارات الدولية والاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012