أضف إلى المفضلة
الخميس , 13 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
بلاغ باختطاف أردني في مصر .. والخارجية تتابع "نيويورك تايمز": حماس نجحت في وقاية غزة من كورونا "أمناء اليرموك" يقرر إعفاء الخصاونة ويقبل استقالة العجلوني الرئيس السوري: الولايات المتحدة وتركيا حولتا المبادرات السياسية إلى "خزعبلات سياسية" قتلى وجرحى جراء انحراف قطار عن مساره في اسكتلندا مجلس التعليم العالي ينسب بتعيين عوجان رئيسا لجامعة مؤتة 16 اصابة كورونا محلية جديدة في الأردن و4 من الخارج وزير الداخلية يقرر اغلاق حدود جابر من صباح غد ولمدة اسبوع بسبب الوضع الوبائي محافظ العاصمة: لا تهاون مع أي شخص لا يطبق أمر الدفاع 11 بدء إعادة الانتشار الأمني أمام المنشآت التجارية والعامة - صور المياه : حملة امنية تضبط (6) اعتداءات على خطوط رئيسية في الموقر - صور اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي ضبط مقالع ومحاجر مخالفة وضبط اشخاص مطلوبين يعملون داخلها بالبادية الجنوبية و الشمالية وزير الاعلام يوضح حول مخالفة مَن لا يرتدي الكمامة داخل المركبة الشرطة حمت المسيء:قتلى وجرحى في مدينة هندية عقب منشور مسيء للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
بحث
الخميس , 13 آب/أغسطس 2020


إصلاح جذري وفني للشوارع والطرق

بقلم : احمد جميل شاكر
16-02-2020 03:42 AM

بعد أمطار الخير التي هطلت في عمان، وباقي المدن الاردنية وتساقط الثلوج في بعض المناطق، فقد بات من الضروري إعادة إصلاح ما أحدثته من أضرار في الشوارع داخل المدن، وفي مختلف الطرق الخارجية.
قبل أن يتم إجراء صيانة للشوارع في عمان، يجب الاستفادة من الاوضاع التي شاهدناها عندما تجمعت مياه السيول في مناطق معينة، وكادت تحدث أضرارا بالمحالّ التجارية المجاورة، وتربك حركة السير، الأمر الذي يتطلب إعادة إصلاح هذه الشوارع، بحيث تنتهي مشكلة تجمع المياه بكميات كبيرة، حتى لو أدى الأمر إلى مدّ شبكة تصريف المياه، قبل إعادة تزفيت الشوارع.
الأمطار السابقة أحدثت حفرا في شوارع كثيرة، مما دفع بعض المواطنين إلى وضع الحصمة والأتربة: لتخفيف أضرارها.. لكن الأمطار والسيول الأخيرة زادت من حجم هذه الحفر، التي أخذت تتسع، وأصبحت بالتالي تهدد حركة المرور، ملحقة الأضرار بالسيارات، كما هو مشاهد في شوارع عمان الغربية.
أما الذي فاقم المشكلة، وزاد في اتساع هوّتها، فهو أن الكثير من «الترقيعات»، التي امتدت وشملت معظم الشوارع في الصيف الماضي، لم تكن بالمستوى المطلوب، ذلك أن نسبة كبيرة من المتعهدين الذين يقومون بحفر الشوارع، لغايات تمديد أنابيب المياه وحتى الصرف الصحي، وشبكات مياه الامطار، لا يقومون بالعمل على الوجه الأتمّ، على وفق الأصول الفنية المتبعة، بل إن الخلطات الإسفلتية التي استخدمت لردم الحفر، كانت رديئة، تذوب مع أول موجة من الأمطار والسيول والثلوج.
والأمر اللافت، الذي ينبغي صرف الاهتمام إليه، هو أن هذه الأمطار والثلوج، أظهرت عجز شبكات تصريف مياه الأمطار، وعدم قدرة شبكات الصرف الصحي على استيعاب الكميات الكبيرة من المياه التي تصل إليها، إما عن طريق الوصلات المباشرة، التي تعرف بها سلطة المياه، وتغض الطرف عنها، وإما عن طريق وصل شبكات الصرف الصحي بتجمعات مياه الامطار من الأسطح، والتي لم يتم إيصالها بشبكات تصريف مياه الامطار، حتى إن المناهل وسط الشوارع أحدثت إرباكات كثيرة جدا، بعد أن تدفقت مياه الصرف الصحي مختلطة بمياه الأمطار، مما أدى إلى إزالة أغطية المناهل، فوقعت نتيجة ذلك حوادث كثيرة، عزاها البعض إلى عدم تنظيف شبكات تصريف مياه الأمطار، وامتلائها بالأتربة، والأوساخ، ومخلفات السيول، المتراكمة منذ الاعوام الماضية.
الامطار الاخيرة، ونتيجة لعدم وجود أطاريف تفصل بين المناطق الترابية، والعديد من الشوارع.. أدت إلى تسرب كميات كبيرة من الاتربة، والرمال، والحجارة، إلى الشبكات الحديدية التي تغطي ممرات شبكات تصريف مياه الامطار، وأن هذه المشكلة ستتكرر كل شتاء، إذا لم يتم وضع أطاريف، وإقامة الأرصفة، وخاصة في المناطق الترابية، حيث تقوم أمانة عمان باستيفاء رسوم لإقامة الأرصفة، وأن مناطق كثيرة في عمان الغربية على وجه الخصوص، ما زالت تخلو من هذه الارصفة، على الرغم من انتشار البناء والعمران السكني في كل مكان.
حتى الان ما زالت بعض الطرق الخارجية تعاني من انهيارات الأتربة والحجارة، وأنها تتطلب القيام بحملة واسعة لتنظيفها، ثم القيام باتخاذ الاجراءات الفنية اللازمة لوضع الأسلاك الحديدية حول الأتربة والحجارة في المناطق المنحدرة، وتوسيع الأقنية للسيول، وتزفيت بعض الأماكن المتضررة في الطرق الخارجية، ولا سيما بعض طرق محافظات الجنوب، وأن تستفيد كل الوزارات والبلديات من الأوضاع الجوية التي سادت البلاد، في تصويب الأوضاع مستقبلا.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012