أضف إلى المفضلة
الجمعة , 29 أيار/مايو 2020
الجمعة , 29 أيار/مايو 2020


لا بارك " الله " في مال ليس لعسرة الأردنيين فيه نصيب..

بقلم : شحادة أبو بقر العبادي
09-04-2020 04:14 AM

السواد الأكبر من الأردنيين هذا الأوان في عام عسرتين , عسرة فقر, وعسرة مرض فتاك لا يرحم , وهم خائفون حتما وكل يريد النجاة ويتمناها له ولعياله وسائر شعبه .
في المقابل , هناك أردنيون كثر يملكون من المال قدرا وفيرا جله إن لم يكن كله , هو من خير الأردن .
لهؤلاء الأفاضل نقول ولا نتردد , زادكم الله من فضله إن كان للأردنيين من مالكم نصيب سخي في هذا الوقت الخطير الدقيق الحرج , مساهمة هي واجب ديني ووطني وأخلاقي في إسعاف الأردنيين من ضائقتهم وعام العسرتين , وبالذات عسرة المرض الذي يجوب الأرجاء .
ما قيمة المال وما نفعه إن لم يشعركم بسعادة الجود به من أجل سلامة أطفال الأردن ونسائه ورجاله , شيبه وشبابه , جنوده وأطبائه وممرضيه الساهرين وسط الخطر بعيدا عن عيالهم دفاعا عنكم , عماله ومستخدميه المتعطلين عن جلب رزق أسرهم جراء خطر العدو القاتل !!.
نعم , لهؤلاء الأفاضل نقول ولا حرج , الأردن والأردنيون اليوم يجتازون ظروفا مرة كالعلقم, وأيديهم على القلوب , وهي ذاتها الأيدي التي ستكون حتما على كل زناد, دفاعا عن الوطن لو كان العدو مرئيا , لكنه ولسوء الحظ عدو خفي ! .
ولهذا فهم بأشد الحاجة إلى المال وقاية وتغذية وعلاجا إن لزم , وإن لم تخرجوا ما في جيوبكم وحساباتكم وخزائنكم لعام عسرتين تتهددان بلدكم وشعبكم كله , فما قيمتكم وما قيمة مالكم عند الله خالقنا وخالقكم , متوفينا ومتوفيكم في لحظة لا أحد يدري سواه سبحانه متى هيه .
بارك الله فيكم وبمالكم إن فعلتم , وأختم بعبارة مرة المذاق في فمي ولا بد من قولها في ظرف مر مرير كهذا وأقول مستغفرا ربي سلفا إن أخطأت , ' لا بارك الله في مال ليس لعسرة الأردنيين فيه نصيب في هذا الوقت الخطير العصيب ' . والله الشافي والمعافي خالق الداء والدواء من وراء قصدي .

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
08-04-2020 12:11 AM

الاخ الكاتب ربنا يقول فى محكم كتابه " الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ".وما نقص مال من صدقة .اقول لمن يملك الملايين من المال لن ينفعك مالك ولا ولدك ان لم تتصدق بجزء منه وخاصة فى ايام العسرة وهذا وقتها !

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012