أضف إلى المفضلة
الجمعة , 07 آب/أغسطس 2020
الجمعة , 07 آب/أغسطس 2020


" مقاعيد الضحى " ! .... بقلم : شحاده أبو بقر

بقلم : شحادة أبو بقر العبادي
18-04-2020 12:18 PM

الجائحة حرب بكل المقاييس , وسينقشع غبارها وتضع الحرب أوزارها ذات يوم نبتهل إلى الله أن لا يكون بعيدا .
عندها ستبدأ وفقا لموروثنا الشعبي الأردني ' مقاعيد الضحى ' لنتبادل في مجالسنا ومنتدياتنا وتعاليلنا ومواقع عملنا وسواها , الحديث عما جرى , من خاض الحرب ببسالة , من أعطى وتبرع بسخاء , من إختبأ وفر من المعركة ,من أبدع وأبلى فيها بلاء حسنا , من تبرع مجرد رفع عتب , ومن بادر من تلقاء نفسه وأعطى ولم يتردد .
أكثر من ذلك , سيتحدث الأردنيون بفخار وتقدير عن جنود الوطن عسكريين ومدنيين وأطباء وممرضين , وسيذمون من على عقبيه نكص ' وشرد ' من المعركة , وسيتناولون وبالإسم من مارس الوطنية في أصدق وأقوى تجلياتها , ومن كان غير ذلك .
هي حرب فعلا يخوض الأردن معركتها في إمتحان لا ' غش ' فيه , وسننتصر بعون الله , فمن يخوضها بشرف سيكسب عند الله أولا ثم بين أهله شركائه في الوطن , ومن يتهرب ولا يقدم من أجلها ما يستطيع , فسيلاحقه عارها هو وأولاده وأحفاده إلى آخر الزمان .
نعم هي حرب أقل مساهمة فيها الإلتزام بالتعليمات وعدم كسرها من جانب من لا يملك مالا , والجود بالمال من جانب من يملكونه , ودعم الجيش وقوى الأمن والكوادر الطبية بكل تفاصيلها , ولكل أردني فيها دور ونصيب .
مقاعيد الضحى لمن لا يعرفها هي جلسات الناس معا بعد المعارك والغزوات لتبادل الحديث حولها , وهي جلسات أو قعدات إجتماعية لا ترحم من فر من المعركة , وتكبر من خاضها برجولة وشرف . بمعنى هي تاريخ تتناقله الأجيال جيلا إثر جيل .
الأردنيون رجال رجال جميعا منذ يومهم , ومن كانوا كذلك نصرة لوطنهم وتكافلا في ما بينهم , فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون , أما من لا يعرفون من الوطن وفي الوطن سوى المال والمكاسب والمناصب والمغانم ولا يكلفون الأنفس بتقديم شيء للمعركة , فلا نقول سوى ' حسبنا الله ونعم الوكيل بهم ' . والله من وراء قصدي .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012