أضف إلى المفضلة
السبت , 11 تموز/يوليو 2020
السبت , 11 تموز/يوليو 2020


فطر سعيد.. وذكرى استقلال بنكهة كورونا

بقلم : د.سعيد أبو جعفر
26-05-2020 03:23 PM

كنت قد توقفت عن الكتابة بعد عدة مقالات في جائحة كورونا .... اتابع اخبارها وأثارها السلبية ورأيت ان لها القليل من الايجابية وخاصة في بعض أنماط الحياة الاجتماعية .....
رغم اننا ودّعنا ضيفا مباركاً بعيد فطر(سعيد) ونعيش ظلال ذكرى استقلال مملكتنا الحبيبة ، الا ان هناك في القلب غصّة بسبب ما يعانيه العالم بشكل عام والاردن بشكل خاص تبعات جائحة كورونا الاقتصادية والاجتماعية والنفسية الصعبة... نعيش هذه الايام في معتقل كبير فيه معتقلات صغيرة (الحجر المنزلي) نعم, بيوتنا اصبحت سجون لنا .. بسبب عدو غير مرئي...لذا, فالكل يشعر بمرارة تغلّف عيد الفطر وعيد الاستقلال, علماً بأن الاستقلال بات وشماً بارزاً يزين ايار من كل عام نحتفي به بقلوب مليئة بالعزيمة والصبر, رغم كل ما يعانيه المواطن من فقر وبطالة وتعطيل عن العمل وتسريح من العمل.... والحق نقول ان حكومتنا بأجهزتها أدارت الأزمة بحكمة رغم ظهور بعض الاخفاقات البسيطة (ربما) كانت نتيجة عدم التزام بعض المواطنين وأحيانا - عدم تقدير لخطورة ما يمر به الوطن من أزمة عالمية - من بعض المسؤولين. كان حريٌ بالدول ان تغلق حدودها كلّياً وبذلك يتم محاصرة هذا الوباء العابر للحدود, بدليل ان اردننا الحبيب كل الاصابات فيه كانت تأتي من الخارج بمعنى انه لا يوجد على ارضنا اصابات بفايروس الكورونا. وعلى الحكومات والمنظمات الدولية التعاون فيما بينها لمحاربة هذا العدو العالمي.
فالكل يرى أنه برغم تهويل الإعلام السياسي العالمي الذي ضخّم حجم خطورة كورونا إلا ان التبعات الصحية والنفسية نتيجة تدابير الحظر المتبع في كثير من الدول ..كانت اخطر من الوباء ذاته....
رحل رمضان بكرمه ورحمته ومغفرته وعتقه لنا من النار... وأتى عيد الفطر باهتاً عيد باسمه وسجن بمضمونه.. لم نعد نعرف من العيد الا اسماً خالياً من معانِ الفرح والود.. .. ولكن علينا أن نحفر في دواخلنا لنصنع فسحة للأمل بفرح قادم بإذن الله. لذا، سنقول في ذكرى استقلال اردننا الغالي ورايته ترفرف خفاقة في سمائه الرحب الجميل, كل عام وانت بخير وآمن ايها الحضن الكبير. داعين المولى جل في علاه ان يأتينا عيدنا القادم بإذنه تعالى خالٍ من الوباء ونحتفل بذكرى الاستقلال والقدس وكل المحتل من أرضنا العربية محررا عزيزا من رجس الاحتلال البغيض.
حمى الله الوطن قيادة وشعبا, ليبقى آمنا قويا منيعا

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012