أضف إلى المفضلة
الجمعة , 25 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
فرنسا.. ساركوزي يخسر جولة هامة في قضية تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية مصر.. مصرع 4 أطفال وامرأتين في انهيار منزل.. على ذمة كرافت : دولة عربية ستوقع اتفاق سلام مع إسرائيل خلال يومين! تلفزيون إسرائيلي: نتنياهو يلتقي البرهان قريبا "الصحة": وفاة و549 إصابة جديدة بكورونا بينها 544 محلية و125 حالة شفاء الملك يؤكد موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية البيان الختامي للاجتماع العربي الأوروبي في عمان 11 اصابة جديدة بكورونا بالزرقاء مطار الملكة علياء يستقبل 17 ألف مسافر منذ استئناف الرحلات النسور تسجيل 59 إصابة في الكرك حتى الساعة ٢ ظهرا الصفدي: لا سلاما شاملا وعادلا إلا بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين شهاب : سيتم منع أي صلاة جمعة في الساحات العامة الرزاز يعلق على إغلاق المساجد والحظر الشامل وتطورات الوضع الوبائي في الأردن - تحديث الرزاز عن رحيل حكومته: نعمل لاخر رمق.. ولو دامت لغيرك ما آلت إليك المستقلة للانتخاب تزيل عددا من لوحات الدعاية الانتخابية المخالفة
بحث
الجمعة , 25 أيلول/سبتمبر 2020


جيل الغضب الفلسطيني وحتمية الانتصار

بقلم : سري القدوة
31-05-2020 12:33 AM

هذا الجيل الغاضب هو الجيل الذي تحمل مهانة العشرين عاما الأخيرة في الشوارع وعلى الحواجز وفي المدارس هو جيل عايش اتفاقيات اوسلو وتابع نشرات الاخبار وسمع عن السلام دون ان يرى اي بوادر لأفاق الحلول بل يرى ويسمع ويشاهد ادوات القمع والعدوان ويرى هدم المنازل واقتحام المدن ويشيع الشهداء ويتابع حصوله على لقمة العيش ولم يرَ اي افاق للمستقبل ولم يشاهد اي تطور لحياته انه جيل عاش في زمن اوسلو وجيل عاش بزمن النكسة وجيل عاش بزمن النكبة لتتواصل مأساة الشعب الفلسطيني دون ان يشعر بها احد او يتعامل مع معطيات الواقع المؤلم بل يتبجح قادة الاحتلال ويتطاولون على الشعب الفلسطيني ويريدون اغتصاب حقوقه بشكل مؤلم وبدون وجه حق غير مبالين للنتائج والعواقب الوخيمة التي ستحدث من وراء سياسة الاحتلال وهم يسعون لانتزاع ما تبقي من حقوق فلسطينية وسرقة ما تبقى من ارض يعيشون عليها ووطن يحلمون به وغدا طالما انتظروه.

هذا الجيل الذي رفضت حكومة الاحتلال احترامه وتقديره رغم السلام ورغم ما قدمت القيادة الفلسطينية من تنازلات مؤلمة وجسيمة كانت تقابل بمزيد من الانتهاكات الاسرائيلية والعدوان على الكرامة والحقوق الفلسطينية وحرمان ابناء شعبنا من الحياة هذا الجيل الغاضب الذي شهد الموت بكل انواعه حرقا وبالرصاص من قبل المستوطنين وجنود الاحتلال وشاهد ارضه تنهب وتسلب وتغتصب حقوقه دون وجه حق.

هذا الجيل الغاضب الذي لم تصله الكهرباء منذ اكثر من عشرة سنوات ولم ينعم بالحياة الكريمة هذا الجيل الذي تلاحقه البطالة ولم يجد فرصة للعمل والحياة والذي يشهد سلاما زائفا ورفضا وتعنتا اسرائيليا وملاحقة دائمة لشباب ومطاردتهم واعتقالهم اداريا وفرض الاقامة الجبرية عليهم بدون وجه حق هذا الجيل الذي عاش سنوات عجاف من عمره في ظل الانقسام الفلسطيني والذي تعرض فيها الي انتهاكات لإرادته وحرمانه من ابسط حقوق العيش بكرامة حيث تمزقت جسور الثقة وانتهكت الحريات وسلبت الارادة وامتهنت الحقوق.

هذا الجيل الذي يشاهد الانتهاكات الاسرائيلية في المسجد الاقصى وتهويد الارض الفلسطينية والذي لا يستكين ولا يكل ويعمل بكل ارادة شعبية هو جيل يمثل الشعب الفلسطيني جيل الارادة الشعبية يتطلع الي الحياة لأنه يحمل الحق والآمال امام حكومة عنصرية تمارس الارهاب وجيش يقاتل فقط من أجل استمرار الاحتلال والاستيطان.

ان ارادة شعب فلسطين تستمر موجه وراء موجه من اجل حرية شعبنا وإقامة دولتنا الفلسطينية وثورة التحدي التي يعبر عنها جيل الغضب الفلسطيني الذي يسعى لنيل الحرية والاستقلال وتقرير المصير وان جيل الغضب الفلسطيني لقادر على حماية دولته من خلال التصدي لسياسة الاحتلال العنصري التي تصادر حقوقه والالتفاف حول قيادته ودعم وتعزيز الصمود الفلسطيني وتجسيد الوحدة الوطنية الفلسطينية والحفاظ على الانجازات الوطنية التي تحققت ورسالة شعبنا في المدن الفلسطينية بالداخل المحتل وفي جميع اماكن تواجده واضحة ولا ريب فيها وهي تؤكد على الثوابت الكفاحية وحق شعبنا في نيل حريته واستقلاله والتصدي لكل المؤامرات التي تحاك للنيل من إرادته ووضع حد لكل من يمثل أجندات التآمر والمتآمرين علي قضيتنا العادلة ورسالة الشعب الفلسطيني قد وصلت للجميع انه لقادر علي تجنيد كل الإمكانيات من خلال وحدة الموقف الوطني ضد الظلام والاستبداد والاحتلال والاستيطان فلم يعد مجالا للمتاجرة بشعب فلسطين وحقوقهم الوطنية ومستقبلهم السياسي.

- سفير النوايا الحسنة في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012