أضف إلى المفضلة
الجمعة , 25 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
فرنسا.. ساركوزي يخسر جولة هامة في قضية تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية مصر.. مصرع 4 أطفال وامرأتين في انهيار منزل.. على ذمة كرافت : دولة عربية ستوقع اتفاق سلام مع إسرائيل خلال يومين! تلفزيون إسرائيلي: نتنياهو يلتقي البرهان قريبا "الصحة": وفاة و549 إصابة جديدة بكورونا بينها 544 محلية و125 حالة شفاء الملك يؤكد موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية البيان الختامي للاجتماع العربي الأوروبي في عمان 11 اصابة جديدة بكورونا بالزرقاء مطار الملكة علياء يستقبل 17 ألف مسافر منذ استئناف الرحلات النسور تسجيل 59 إصابة في الكرك حتى الساعة ٢ ظهرا الصفدي: لا سلاما شاملا وعادلا إلا بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين شهاب : سيتم منع أي صلاة جمعة في الساحات العامة الرزاز يعلق على إغلاق المساجد والحظر الشامل وتطورات الوضع الوبائي في الأردن - تحديث الرزاز عن رحيل حكومته: نعمل لاخر رمق.. ولو دامت لغيرك ما آلت إليك المستقلة للانتخاب تزيل عددا من لوحات الدعاية الانتخابية المخالفة
بحث
الجمعة , 25 أيلول/سبتمبر 2020


تخفيض أجور العمال يفاقم الفقر والبطالة

بقلم : خالد الزبيدي
01-06-2020 05:03 AM

بلاغ رئيس الوزراء استنادا الى امر الدفاع رقم 6 أجاز لاصحاب العمل تخفيض الاجور بنسب تتراوح مابين 30% الى 60 ٪ لشهري ايار وحزيران يشكل خطوة شديدة الوطأة على مئات الالاف من العمال والموظفين خصوصا وان غالبية العظمى منهم عليهم التزامات اسرية واقساط مصرفية وغير مصرفية، وتولد ضغوط معيشية واجتماعية لاتوصف، فالعمال والموظفون خصوصا في القطاعات الاكثر تضررا لم يلتحقوا بإعمالهم إلتزاما بأوامر الدفاع والالتزام بمنازلهم وحظر التجول وتوقف الاعمال في معظم المنشآت، لذلك كان الاولى البحث في اليات تمويل ميسر لهذه المنشآت اولا وإعادة التشغيل فيها كما بقية معظم دول العالم فالحماية الصحية لا تنفصل عم الحماية الاقتصادية والمعيشية للمواطنين بشكل عام.

من المتوقع ان يزيد البلاغ عدد المقترضين المعسرين غير القادرين على تسديد الاقساط المستحقة عليهم لدى البنوك وشركات صناديق التمويل، ويرجح زيادة عدد الحسابات غير المنتظمة وبالتالي تنامي القضايا المرفعة امام القضاء، اي ان البلاغ يترك شرائح المشتغلين تحت مقصلة اصحاب العمل من جهة والمقرضين من جهة اخرى، كل هذه التداعيات قد تدفعنا الى مأزق جديد خلال الاشهر المقبلة.

الحالة الاقتصادية عالميا غاية في الصعوبة جراء تداعيات فيروس كورونا المستجد، الا ان حكومات غالبية الدول عمدت الى تقديم دعم مباشر للعمال والموظفين لتخفيف انعكاسات التعطل عن العمل او تقليص ساعات العمل لأشهر مضت ومن المتوقع ان تستمر وان كانت بوتيرة اقل ضراوة كما الشهور الماضية، لذلك قامت الحكومات بضخ اموال كافية بكلف متدنية بلغت حدود الصفر لحماية الشركات والمؤسسات من الانهيار، وفي نفس الوقت تمكين قوى العمل من العيش بدون معاناة شظف العيش.

الاردن يعاني قبل تفشي فيروس كورونا المستجد من بطالة مرتفعة بلغت في نهاية شهر اذار / مارس الفائت 19.3 ٪، ويقينا انه مع نهاية شهر ايار تكون النسبة قد إرتفعت بشكل دراماتيكي يصاحبها فقر مؤلم، وربما يتفاقم خلال الاشهر المتبقية من العام الحالي، لذلك لا بد من القيام بدراسات حقيقية للتنبؤ بما ستؤول اليه الاوضاع الاقتصادية الاجتماعية محليا وتحديدا البطالة والفقر.

المعضلة المستقبلية تكمن في مدى قدرة الشركات لاسيما الصغيرة والمتوسطة على العودة الى العمل وتقديم منتجاتها وخدماتها للمستهلكين، وهناك اسئلة تحتاج لاجوبة في مقدمتها هل إستطاعت الحصول على التمويل المناسب بيسر وتكلفة متدنية اولا؟

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012