أضف إلى المفضلة
السبت , 04 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
حمادة يدعو إلى تشكيل مجلس أعلى للأمن الغذائي خالد المجالي يكتب : اولويات الحكومة في ظل ازمة كورونا لا اصابات كورونا محلية جديدة في الأردن و3 من الخارج الإفتاء: مشاركة المصاب بكورونا او المشتبه بإصابته في صلاة الجماعة حرام شرعا المفرق: دراسة لجدوى مشروع بسترة حليب الإبل لجنة الأوبئة: بدء استخدام الإسوارة الإلكترونية في الحجر المنزلي جرش...الاشتباه بتسمم 5 اطفال ووالدتهم وإغلاق مطعم احترازيا اصابتان اثر اندلاع مشاجرة جماعية مسلحة في الزرقاء بيونغ يانغ: لا داعي للجلوس مع واشنطن.. ووضعنا جدولا استراتيجيا لمواجهة تهديداتها ملك إسبانيا يعتزم زيارة مدينتي سبتة ومليلية المغربيتين المحتلتين ما قد يثير حفيظة المغرب ضبط شخص ارتدى ملابس نسائية لتأدية امتحان توجيهي طبيب أردني الأول عالميا بامتحان مزاولة الطب الامريكي تحذير للسائقين بالأردن بعد حوادث احتراق المركبات التربية: ارتياح عام لدى طلبة التوجيهي من امتحان اللغة الانجليزية شراكة بين أورانج الأردن و (أﭬايا) لتوفير حلول العمل عن بُعد Avaya Spaces
بحث
السبت , 04 تموز/يوليو 2020


الإرث الحي للحسين بن علي

بقلم : محمد يونس العبادي
03-06-2020 01:09 AM

تحلّ في الرابع من الشهر الحالي الذكرى الـ 89 لوفاة الشريف الحسين بن علي (طيب الله ثراه) صاحب الإرث العروبي النقي المعدن والتوجهات العروبية الباكرة التي مثلت الوجدان العربي في أسمى صوره.

وفي سيرته (طيب الله ثراه) الكثير من السجايا الكريمة، التي صاغت مفهوم العروبة، بالنقاء الأول، الخالي من التوجهات 'المؤدلجة' والذي وثب في النفوس وأعاد الاعتبار للعروبة بعد غيابٍ دام مئات السنين.

ومع عظيم النوازل التي حلّت بالعرب، إلّا أنّ إرث الشريف الحسين ما زال يمثل ويتضمن مفرداتٍ تعبر عمّا يتطلع إليه العرب.

وكما هو معلوم، فقد حققت الثورة العربية الكبرى حلماً عروبياً بالوحدة لمّ يطل زمانه، إثر الغدرين الفرنسي والبريطاني، وتحلل الأخيرة من عهودها للعرب، رغم أنها أوفت بها إلى حليفها المناقض 'الحركة الصهيونية'.

وفي إرثه (طيب الله ثراه) نقرأ عدداً من الوثائق الشاهدة على عروبيته وجهاده لأجل العرب ووحدة كلمتهم وفلسطين وعروبيتها وإسلاميتها.

ومن ملامح زمان الشريف الحسين، الوثيقة التي تنقل إلينا بيعة أهل سوريا في تشرين الأول عام 1918م، حين استقبلهم ضمن وفدٍ من عموم البلاد في مكة المكرمة.

يقول الشريف الحسين في كلمة تحمل دلالات ما نهض به لأجل العرب وعمرانهم، 'إنه ما دام السوريون حملوني هذا العبء الثقيل فقد وجب عليهم أنّ يعينوني على ما فيه راحة البلاد وسعادتها ورفاهها لا سيما وهم أبناؤها وأعرف الناس بما يلزم لها من الحاجيات، وهم الأجدر بتولي أمورها..'، وهذا الحديث يشرح النظرة الشمولية للنهضة التي سعت إلى أنّ يأخذ أهل البلاد دورهم في إدارة شؤونهم.

ومن تعابير فكر النهضة، أنه حاول تجاوز العصبيات والمذاهب الدينية لتصوغ العروبة الهوية، وهي ما نقرأه في قوله ' وإني ذكرت أبناء سوريا فلا أفرق بين أحد منهم بمذهب أو غيره بل كلهم في نظري سواء لأن وحدة القومية هي جامعة التفاهم'، ما بناه الحسين بن علي من خطابٍ عروبي هو إرثٍ ما زال صالحاً للتغلب على ما نواجهه اليوم – خاصة كعرب مشرقيين- من نوازلٍ أتت على كثير من عمراننا.

وفي شهادة (أو وثيقة) أخرى نقرأ ما قالته صحيفة اليرموك الصادرة بفلسطين عن الحسين بن علي في أواخر أيامه، بقولها 'وإنّ في حياة الحسين لعبرة للمعتبرين، وأنّ الذكريات الخالدة لتعاود الأذهان كلما رددت الألسنة اسمه، فهو أول من سلك السبيل القويم لاستقلال العرب فدفع أبناء قومه إلى ميادين القتال .. وقال لهم دونكم ساحات الوغى بيعوا أنفسكم رخيصة، فلن تنالوا الحرية إلّا إذا فديتموها بالدم والمهج'.

وواصلت الصحفية شهادتها على مشاعر العرب التي تركها الحسين بن علي، بقولها 'فالثورة العربية الأولى رغم فقدان ثمرتها قد تركت في النفوس أثراً لا يمحى وكانت الأساس العملي لطموح العرب وآمالهم باستعادة عزتهم ودولتهم ..'.

إنّ سيرة الحسين، وإرثه أسسا لخطابٍ قويمٍ مفرداته ما زالت تجري على ألسن المخلصين، والوفاء لهذا الإرث إخلاص لمّا حمله الحسين وجند النهضة من مبادئ ما زالت حية .. عبارتيها: العروبة وفلسطين.

ودام الأردن الهاشمي عزيزاً..

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012