أضف إلى المفضلة
السبت , 04 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
حمادة يدعو إلى تشكيل مجلس أعلى للأمن الغذائي خالد المجالي يكتب : اولويات الحكومة في ظل ازمة كورونا لا اصابات كورونا محلية جديدة في الأردن و3 من الخارج الإفتاء: مشاركة المصاب بكورونا او المشتبه بإصابته في صلاة الجماعة حرام شرعا المفرق: دراسة لجدوى مشروع بسترة حليب الإبل لجنة الأوبئة: بدء استخدام الإسوارة الإلكترونية في الحجر المنزلي جرش...الاشتباه بتسمم 5 اطفال ووالدتهم وإغلاق مطعم احترازيا اصابتان اثر اندلاع مشاجرة جماعية مسلحة في الزرقاء بيونغ يانغ: لا داعي للجلوس مع واشنطن.. ووضعنا جدولا استراتيجيا لمواجهة تهديداتها ملك إسبانيا يعتزم زيارة مدينتي سبتة ومليلية المغربيتين المحتلتين ما قد يثير حفيظة المغرب ضبط شخص ارتدى ملابس نسائية لتأدية امتحان توجيهي طبيب أردني الأول عالميا بامتحان مزاولة الطب الامريكي تحذير للسائقين بالأردن بعد حوادث احتراق المركبات التربية: ارتياح عام لدى طلبة التوجيهي من امتحان اللغة الانجليزية شراكة بين أورانج الأردن و (أﭬايا) لتوفير حلول العمل عن بُعد Avaya Spaces
بحث
السبت , 04 تموز/يوليو 2020


الوصاية خط أحمر

بقلم : عمر العياصرة
03-06-2020 01:22 AM

ما نشرته صحيفة اسرائيل اليوم المقربة من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، حول الوصاية الاردنية على المقدسات، خلط الغث بالسمين، وللاسف لم نسمع الى الآن موقفا اردنيا رافضا.

تحدثت الصحيفة الاسرائيلية عن اتصالات وتنسق اميركي اسرائيلي سعودي يتعلق بالوصاية، وهذا متفهم وممكن لأن ثمة مصادر وتقارير سبق لها ان تحدثت عن ذلك.

اما ان يقال ان الاردن وافق على اعطاء الرياض جزءًا من الوصاية، وان ذلك جاء تحت ستار التخويف من تنامي النفوذ التركي في المدينة المقدسة، فهذا مستحيل ولا يمكن تصديقه حتى وان لم تقم عمان بنفيه.

لا يتصور ان يقبل ملك هاشمي بتقاسم الرعاية في القدس مع احد، كما ان الاردن دولة وشعبا ترى ان الوصاية والرعاية شرعية ومسؤولية لا يمكن المساومة عليها.

الحديث عن الدور التركي مبالغ فيه، ويمكن اعتباره ايجابيا في دعم صمود المقدسيين، لا سيما انه لا يطمح بالوصاية، فالرئيس اردوغان اكد في مناسبتين ترأس فيهما قمم اسلامية ان الوصاية للملك عبدالله والاردن.

الاهم ان اسرائيل بما كتبته الصحيفة تريد ابتزاز الاردن، وتحاول التأثير في موقفه الصلب من عملية الضم القادمة، فعصا الوصاية تلامس حساسيات اردنية وملكية لا يمكن التقليل من شأنها.

ايضا يريد نتنياهو ان يجعل الصراع في القدس بين الاردن والسعودية وتركيا، بينما يغيب الفلسطيني ويجعل اسرائيل محايدة.

لكن الحقيقة التي يجب ان يضعها الاردن ضمن اولوياته وفي اعتباراته، ان الصراع في القدس، هو صراع مع اسرائيل، صراع مع التهويد والاقتحامات وترحيل اهل المدينة وتهويدها.

والحقيقة الاخرى، ان الوصاية خط احمر، لا شريك لنا فيها ومعها مهما كانت الضغوط، وانصح ان نتخلى قليلا عن الدبلوماسية الحذرة، لا سيما مع الاشقاء.
' السبيل '

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
03-06-2020 05:52 PM

الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف حق شرعي،ديني،تاريخي،سياسي،إجتماعي،وإرث حضاري وجودي لا يحق لأي احد أو جهة أن تنافسهم عليه، أو تنازعهم فيه، ناهيك عن منزلة الهاشميين الدينية، ومكانتهم الاجتماعية في قلوب المسلمين بعامة والفلسطينيين بخاصة

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012