أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 12 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
النفط يتراجع مع تضاؤل الآمال في حزمة تحفيز أمريكية، وارتفاع الإصابات بالفيروس وزارة الأمن الإيرانية: فككنا 5 خلايا تجسس يقف وراءها ضباط استخبارات من الموساد و"CIA" بغداد تلغي زيارة وزير الدفاع التركي إليها احتجاجا على قصف العراق جوبا : مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين بوتين يعلن عن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم محافظ إربد يعمم بعدم فتح الدواوين وإقامة التجمعات لأكثر من عشرين شخصاً عون يشكر الملك على موقف الأردن المتضامن مع لبنان الصفدي يزور المستشفى الميداني في لبنان تدشين مسجد المرحوم د. احمد الحوراني عمان الاهلية تفتح الباب للمتميزين من خريجي الصيدلة لاستكمال الماجستير والابتعاث للدكتوراة مشـاورات عـشائريــة متواضعــة وجهــود لإفــراز مرشحيــن انتشار ظاهرة تسول الاطفال تؤرق المواطنين في مادبا القبض على سارقي 80 الف دينار و20 الف دولار في عمان الملك: اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لتجنب انتشار كورونا بتعاون وتنسيق بين جميع المؤسسات راصد: 41 حزباً ينوون المشاركة بالانتخابات و7 لم يحسموا أمرهم
بحث
الأربعاء , 12 آب/أغسطس 2020


الصفدي في بغداد.. ما الجديد؟

بقلم : عمر العياصرة
25-06-2020 05:51 AM

بعد رام الله، توجه وزير خارجيتنا ايمن الصفدي الى العراق الشقيق، فرغم تعقيدات قضية الكورونا، الا ان ثمة امرًا هامًّا جعل الزيارة مفضلة على الاتصال عن بعد.

الملك يوم تكليف الكاظمي بعث رسالة تهنئة، مما يؤكد التفات الاردن الى ما يجري في العراق، فالاستقرار عند جارتنا الشرقية مهم، واسم وتوجهات رئيس الوزراء مهم ايضا.

علاقاتنا بالعراق مهمة، وموضع عناية، عانينا بعد 2003، فهناك تيارات معادية للاردن باتت تحكم، وتعطل التقارب، رغم الترحيب الرسمي المتبادل من الجهتين.

الجديد في العراق الحالي هو تكليف مصطفى الكاظمي بمنصب رئيس الوزراء. الرجل جاء نتيجة توازنات ايرانية اميركية، لكنه اقرب الى الوطنية العراقية، ويعمل بكثافة من اجل الالتفات للمحاضن العربية.

قبل ايام، قام السيد الكاظمي بتفعيل مذكرات التفاهم مع مجلس التعاون الخليجي، كما انه يعمل بقوة لعقد صفقات مع قيادات سنية مطلوبة للقضاء العراقي كالعيسوي والهاشمي.

إذن، هناك شخصية مختلفة بصلاحيات فرضتها التعقيدات الداخلية العراقية، وما تتعرض له ايران من حصار، ولا نعرف كم ستستمر ظاهرة الكاظمي والى اي مدى يمكن ان يحقق الاختراقات.

فرصة الاردن في الكاظمي كبيرة؛ فالرجل منفتح على عمقه العربي، كما انه اقل تأثرا بالمجموعات ذات الموقف السلبي من الاردن.

علينا اقتناص الفرصة، وتكثيف محاولة تنفيذ اتفاقاتنا مع الاشقاء، ولابد من العمل على تدشين علاقات واتفاقات كانت تتم عرقلتها في السابق.

علاقاتنا مع العراق الشقيق إستراتيجية، كما انها اعمق واشمل من كونها اقتصادية، وبتقديري اننا نملك مساعدة الكاظمي في بعض الملفات، ويمكننا ان نستثمر في الرجل كما لم نفعل في السابق مع آخرين.السبيل

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012