أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 08 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
بحث
الأربعاء , 08 تموز/يوليو 2020


المغرب يرفض اتهام العفو الدولية له بالتجسس على هاتف الصحافي عمر الراضي
الصحافي عمر الراضي

27-06-2020 04:54 AM
كل الاردن -

رفضت السلطات المغربية ليل الجمعة ما أوردته منظمة العفو الدولية من أنّ الرباط استخدمت تكنولوجيا لشركة “إن إس أو” الإسرائيلية للتجسّس على هاتف الصحافي عمر الراضي، مطالبة المنظّمة الحقوقية بتزويدها بالأدلة على هذا الاتّهام.
وقال بيان نشرته وكالة الأنباء المغربية إن السلطات العمومية “رفضت جملة وتفصيلاً ادّعاءات تقرير منظمة العفو الدولية”، مطالبة “بموافاتها في أقرب الآجال بالأدلة المادية المفترضة”.
واعتبرت أنّ نشر التقرير “يندرج في إطار أجندة تستهدف المغرب، جزء منها مرتبط بجهات حاقدة على المملكة، وأخرى لها علاقة بالتنافس بين مجموعات اقتصادية على تسويق معدات تستعمل في الاستخبار”.
وبحسب تقرير المنظمة الدولية الاثنين فإن السلطات المغربية استخدمت البرنامج المعلوماتي “يبغاسوس” التابع للمجموعة الإسرائيلية “إن إس أو” من أجل إدخال برامج تجسس على الهاتف المحمول للصحافي المغربي عمر الراضي.
وأعلنت النيابة العامة بعد ذلك التحقيق مع الراضي للاشتباه في “تورّطه في قضية الحصول على تمويلات من الخارج لها علاقات بجهات استخبارية”، حيث غادر مساء الخميس مقرّ الشرطة القضائية بالدار البيضاء بعد الاستماع إليه.
وكان الراضي أوضح لوكالة فرانس برس أنّ التحقيق معه في هذه القضية “له علاقة مباشرة بتقرير أمنستي حول التجسّس على هاتفي المحمول”.
وقال في تغريدة على فيسبوك الجمعة إنّ التّهمة موضوع التحقيق “ليست فقط بدون أساس بل هي سخيفة”، مضيفاً “سأواجه إذن محاولة التخويف والترهيب هذه بكل حزم، و أؤكّد أنها لن تثني من عزيمتي وطاقتي للنضال من أجل الحقيقة ومن أجل مغرب أفضل”.
وأدين الراضي في آذار/مارس بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بتهمة “المسّ بالقضاء” على خلفية تدوينة على تويتر، في محاكمة أثارت انتقادات واسعة وتسببت باعتقاله لأيام قبل أن يفرج عنه.
وطالبت النقابة الوطنية للصحافة المغربية الخميس “بتمتيعه بجميع الضمانات والشكليات، المقررة قانونا (…) ومراعاة أولوية وحق الصحافيين والصحافيات في ممارسة مهنتهم بكل حرية”.
ودعت منظمة مراسلون بلا حدود من جهتها السلطات المغربية إلى “الكف عن التحرش بصحافي لا يقوم سوى بممارسة مهنته”.الرباط - أ ف ب
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012