أضف إلى المفضلة
الخميس , 16 تموز/يوليو 2020
شريط الاخبار
بالأسماء.. الجمارك تطالب أشخاص وشركات بتسديد مبالغ مترتبة عليهم إرادة ملكية بتعيين اعضاء في مجالس امناء جامعات - اسماء موظفون حكوميون الى التقاعد - اسماء العضايلة : زيادة وتيرة الرحلات لاعادة الاردنيين الذين انتهت عقود عملهم بالخارج القبض على مطلوب بقضية قتل بمداهمة مركبته وسط العاصمة عمان بالوثيقة...العكايلة يسأل عن تفاصيل إيرادات الدولة ونفقاتها حتى 30 حزيران وضع إشارة الحجز التحفظي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لعدد من الشركات الأردن يحجز مليوني جرعة من مطعوم كورونا وزارة الزراعة: 180 - 220 دينارا أسعار الأضاحي البلدية للعام الحالي زواتي تعلن عودة تدفق نفط العراق الى الأردن الحجز التحفظي على أموال وزير أشغال أسبق عجلون: إتلاف بقرة مصابة باليرقان المعدي هام من "التعليم العالي" للطلبة الحاصلين على شهادات الثانوية العامة الأجنبية القبض على قاتل والدته في معان "المستقلة للانتخاب": كشوفات الناخبين تضم قرابة 4.5 مليون شخص، والاعتراض عليها سيكون إلكترونيا
بحث
الخميس , 16 تموز/يوليو 2020


محمد مازح القاضي اللبناني: نموذج القاضي الشجاع

بقلم : د . عبدالستار قاسم
30-06-2020 02:46 AM

في موقف قضائي عربي فريد من نوعه قرر القاضي اللبناني محمد مازح توجيه أمر قضائي للإعلام اللبناني بعدم إجراء مقابلات مع الشمطاء سفيرة الولايات المتحدة في لبنان. كان القاضي جريئا، وفضل مصلحة لبنان على مصالحه الشخصية التي يمكن أن تتضرر بسبب موقفه هذا. لقد رأى السيد القاضي أن سفيرة أمريكا تعمل على صناعة فتنة في لبنان ما قد يؤدي إلى حرب أهلية وإلحاق دمار شامل بالدولة اللبنانية، فكان قراره استنادا إلى ما رآه المصلحة اللبنانية وليس وفق قوانين ومواد يتضمنها الدستور اللبناني.
والقاضي على وعي تام أن الدستور اللبناني الذي يضمن حرية الإعلام لن يسمح بتنفيذ الأمر القضائي، لكنه قرر تسجيل موقف قضائي ليكون عبرة وليقول إن أمن لبنان ووحدة لبنان أهم بكثير من حرية صحفي يطلب مقابلة في عوكر (حيث مقر السفارة الأمريكية في بيروت). وفور صدور هذا القرار القضائي هبّ أذناب أمريكا والصهاينة في لبنان لاتهام حزب الله بأنه هو الذي ضغط على القاضي لإصدار هذا القرار. وقد شاهدت السيد القاضي على الشاشة يقسم بالله أن أحدا من حزب الله لم يتصل به حول هذا الموضوع. كان القرار من وحي ضمير القاضي ومن حرصه على لبنان وتجنب الفتنة التي يحاول لبنانيون بدعم '......'وأمريكي منذ سنوات افتعالها من أجل شل قدرات حزب الله العسكرية.
اتهمت سفيرة أمريكا حزب الله بالفساد، وباستنزاف ميزانية لبنان والعمل على تجويع الناس، وذلك في تناقض تام مع حقائق الوضع اللبناني. وهي تغاضت عن حلفائها الذين أشبعوا لبنان فسادا، وأرهقوها مذهبيا وطائفيا ونهبوا ثرواتها، وأصروا دائما على إخراج لبنان من معادلة الصراع مع الكيان الصهيوني. أموال حزب الله تأتي من إيران على المستويين الشعبي والرسمي، وهو لا يكلف خزينة الدولة اللبنانية دولارا واحدا. لكن السفيرة تعمدت التحريض للمساهمة في خلق أجواء فتنة بين مكونات المجتمع اللبناني.
كنت أتمنى أن أرى شجاعة قضائية فلسطينية مماثلة. كنت أتمنى أن أرى قاضيا فلسطينيا يقف بكل جرأة وشجاعة ويفرج عن معتقلين فلسطينيين بقوله إن هؤلاء تم اعتقالهم بناء على مقتضيات اتفاق أوسلو، واتفاق أوسلو غير شرعي لأنه يتناقض مع الميثاق الوطني الفلسطيني الذي كان معمولا به في حينه، ويتناقض مع القرارات الفلسطينية المتعاقبة، ومع قوانين منظمة التحرير الفلسطينية. أو أن أسمع قاضيا يرفض تطبيق قرارات محمود عباس التي يصفها بأنها قرارات بقوانين. عباس يتجاوز القوانين الفلسطينية وأصول فصل السلطات، وما زال مصرا على أنه سلطة تشريعية. هذه مسائل معلقة برقاب القضاة الذين يجب أن يقوموا بدورهم الهام في ترتيب الأوضاع القضائية والقانونية في فلسطين. وحتى أنه من الغريب أن يدافع محامون من المفروض أنهم درسوا القانون بالدفاع عن قرارات بقوانين.
والمحزن أن قاضيا فلسطينيا قد تسبب بفتنة فلسطينية كبيرة ما زالت قائمة حتى الآن عندما قضى بأن جلسة المجلس التشريعي المنصرف والتي عقدت بتاريخ 13/شباط/2006 بأنها شرعية، وبذلك أسس لفتنة ذهب ضحيتها مئات الفلسطينيين وتشتت الشمل وارتفع منسوب الأحقاد والكراهية في المجتمع الفلسطيني. أنا لا أعرف اسم ذلك القاضي، ولا أدري فيما إذا كان موجودا حتى الآن. لكن يجب محاسبة هذا القاضي مستقبلا سواء كان حيا أو ميتا.
المؤسف أن لبنانيين في اشتياق كبير للفتنة، وأهوال الحرب الأهلية لا تردعهم عن السير في طريقها. لقد استفز هؤلاء حزب الله مرارا لجره إلى حرب داخلية، لكن الحزب كان يفضل دائما الاستكانة والامتناع عن الدخول في الفتنة لأنه في النهاية هو المستهدف. وشعب لبنان دائما هو الذي يدفع ثمن الفتن والحروب الداخلية.
كاتب واكاديمي فلسطيني

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012