أضف إلى المفضلة
السبت , 08 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
جامعة الدول العربية تدعو لدعم لبنان وصول نائب الرئيس التركي على رأس وفد رفيع المستوى إلى بيروت محافظ إربد: لا إغلاق لمستشفى بديعة في إربد تـراجع أسعار النفط عالمـيًا لليـوم الثاني على التوالي 60 مفقودا بانفجار بيروت ديوان الخدمة المدنية يعلن اليوم تخصصات مطلوبة في سوق العمل الاردني انخفاض تدريجي على الحرارة ترامب: سأبرم اتفاقيات مع إيران وكوريا الشمالية على وجه السرعة إذا فزت في الانتخابات ​مانشستر سيتي يقصي الريال من دوري الابطال الصبيحي يكتب: ما قاله عبد الكريم الدغمي د.المعشر:هناك محاربة منهجية لقيام الأحزاب بغض النظر عن الحديث المعسول والحكومات لا تملك الولاية العامة انتفاضة العشائر السوريّة ضدّ القوّات الأمريكيّة وهيمنة الإدارة الذاتيّة الكرديّة تشتعل شمال شرق الفرات مصرع 20 شخصا واصابة اكثر من 120 بتحطم طائرة ركاب قادمة من دبي لدى هبوطها في مطار بجنوب الهند مقاتلات روسية تعترض قاذفة أمريكية استراتيجية فوق بحر أوخوتسك شرق البلاد تسجيل اصابتين بكورونا لشقيقة محامي اربد المصاب وابنتها
بحث
السبت , 08 آب/أغسطس 2020


الفراية : استخدام الإسوارة الالكترونية بعد التأكد من فعاليتها، والسيناريو الأخطر هو عدم الالتزام والانفتاح سريعاً

01-07-2020 08:38 PM
كل الاردن -
قال مدير عمليات خلية أزمة 'كورونا' العميد الركن مازن الفراية، إنه سيتم فرض إجراءات محددة على الراغبين بالعلاج في الأردن.
وأوضح في حوار مع مصدر، أنه سيتم إطلاق منصة لتقديم طلبات للسياحة العلاجية في الأردن، توافق عليها المستشفيات التي ستقدم العلاج للمريض.
وأكد أن القادم للعلاج في الأردن لن يتمتع بحرية الحركة، حيث سيفرض عليه حجرا إلزامياً في المستشفى الذي سيعالج فيه، ولمدة 14 يوما.
وكشف الفراية أنه سيتم الإعلان عن المرحلة الرابعة من خطة عودة الأردنيين في الخارج في العاشر من تموز الجاري.
وأكد الفراية أن 'عودة المغتربين مهمة لكنها تُدرس بعناية ضمن سياق أكبر لفتح المطارات مستقبلاً، وضمن شروط محددة تراعي الوضع الصحي بالدرجة الأولى'.
وحول الإسوارة الإلكترونية، بيّن الفراية أنه تم استلام نحو 5 آلاف منها، مشيراً إلى أنه لن يتم تعميمها إلا عند التأكد من فعاليتها.
ولفت الفراية إلى أن خلية الأزمة تدرس استئناف رحلات الطيران مع الدول التي تشابه الأردن بالوضع الوبائي.
وقال الفراية إن الفحوصات العشوائية لا تعني أنها عشوائية بالمطلق، بل هي عشوائية بشكل منظم ومدروس، وتعتمد على منهجية معينة.
وأضاف 'كمية الفحوصات لدينا تشكل نسبة جيدة، لكن كلفتها قد تصل إلى 200 ألف دينار يوميا، واعتقد أن التوسع فيها بشكل كبير قد لا يكون سهلا'.
وأوضح أن 'المعايير المعتمدة للانتقال من حالة لأخرى ضمن المصفوفة الصحية للتعامل مع كورونا، قابلة للدراسة وقابلة للتغيير في ظل تطور الوباء والمعلومات حوله'.
وأشار إلى أن عدد المناطق التي لا تزال معزولة محدود، وتقع في محافظتي العاصمة عمان والزرقاء.

وتالياً نص الحوار:
مصدرر: ما أبرز ما قُدم أمام جلالة الملك عبدالله الثاني في زيارته يوم أمس؟
الفراية: تشرفت خلية الأزمة بكافة مكوناتها المدنية والعسكرية بلقاء جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أمس، حيث أراد جلالته أن يطمئن على الإجراءات التي يتم تطبيقها حاليا وعن الخطط المستقبلية للتعامل مع وباء كورونا غير معروف السلوك.
وعرضنا الخطط المعمول بها بالخلية بمناحيها الدبلوماسية والأمنية والإعلامية والميدانية والاقتصادية أمام جلالته، وأطلعناه على التحديات التي واجهتنا خلال الأزمة وتطور عمل الخلية المتناغم والمتناسق، حيث إن جلالته مهتم جدا بموضوع التنسيق المشترك بين الأجهزة الأمنية والحكومة بقطاعاتها المختلفة.
وكان لمندوبي الوزارات الموجودة في الخلية فرصة للتحدث لجلالة الملك مباشرة حول التحديات التي واجهتهم، وعن دورهم الحالي.
ووجهنا جلالة الملك للاستعداد لأي شيء قادم ولأي عملية انفتاح بالقطاعات المختلفة والانفتاح على العالم بشكل متدرج وآمن.

مصدر: نتحدث أكثر عن السيناريوهين 'الطبيعي والخطير' فيما يتعلق بتأثير 'كورونا'؟
الفراية: سلوك الأردنيين في الشارع وسلوك مؤسساتنا تشارك إلى حد كبير في رسم السيناريوهات المتوقعة.
فالسيناريو الطبيعي يعني أن نستمر بالتزامنا بالتعليمات الصحية والتباعد الاجتماعي وضبط القادمين من الخارج بشكل مناسب، وكله يأخذنا باتجاه صحي وآمن وانفتاح اقتصادي وعالمي مريح.
أما السيناريو الأخطر يعني أن يكون -لا سمح الله- هنالك عدم التزام بالإجراءات وأن يتم الانفتاح بشكل سريع وغير متدرج وغير آمن.
واستعجال الناس على فتح المطار وعودة أردنيين بعدد كبير، فيه مخاطرة كبيرة لا نعلم ما مآلاتها، فمن الممكن أن ترتفع عدد الإصابات القادمة من الخارج وأن يتفشى الوباء بالمملكة إن لم تكن الاجراءات حذرة ومنطقية وتعامل معها الأردنيون بوعي.
وبالتالي السيناريوهات ما بين الاستمرار بوضعنا الوبائي المسيطر عليه وقبول القليل من المخاطرة بما يتناسب مع الوضع الصحي في المملكة واستمرار فتح القطاعات بالتدريج، وما بين انفتاح سريع وغير محسوب وغير آمن، وسلوك غير منضبط داخليا، وبالتالي الذهاب لسيناريو لا نحمد عقباه.



هلا اخبار
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012