أضف إلى المفضلة
السبت , 08 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
جامعة الدول العربية تدعو لدعم لبنان وصول نائب الرئيس التركي على رأس وفد رفيع المستوى إلى بيروت محافظ إربد: لا إغلاق لمستشفى بديعة في إربد تـراجع أسعار النفط عالمـيًا لليـوم الثاني على التوالي 60 مفقودا بانفجار بيروت ديوان الخدمة المدنية يعلن اليوم تخصصات مطلوبة في سوق العمل الاردني انخفاض تدريجي على الحرارة ترامب: سأبرم اتفاقيات مع إيران وكوريا الشمالية على وجه السرعة إذا فزت في الانتخابات ​مانشستر سيتي يقصي الريال من دوري الابطال الصبيحي يكتب: ما قاله عبد الكريم الدغمي د.المعشر:هناك محاربة منهجية لقيام الأحزاب بغض النظر عن الحديث المعسول والحكومات لا تملك الولاية العامة انتفاضة العشائر السوريّة ضدّ القوّات الأمريكيّة وهيمنة الإدارة الذاتيّة الكرديّة تشتعل شمال شرق الفرات مصرع 20 شخصا واصابة اكثر من 120 بتحطم طائرة ركاب قادمة من دبي لدى هبوطها في مطار بجنوب الهند مقاتلات روسية تعترض قاذفة أمريكية استراتيجية فوق بحر أوخوتسك شرق البلاد تسجيل اصابتين بكورونا لشقيقة محامي اربد المصاب وابنتها
بحث
السبت , 08 آب/أغسطس 2020


كيف للحكومة أن تنقذنا؟

بقلم : فايز الفايز
02-07-2020 05:41 AM

لا ريب أن ينشغل الأردنيون في مناكفات ومغالطات وآراء ليس لها حدود ولا معايير منذ بداية هجمة فيروس كورونا بناءً على تعاطي الأذرع الحكومية بإدارة الأزمة وما جرى خلال الأشهر الماضية من تجارب نجح منها ما نجح وفشل بعضها في إحتواء الهزة المالية لجيوب المواطنين وموظفي القطاع الخاص وتوقف منشآت حيوية، وكل ذلك كان يحدث ونحن نتجادل عن جدوى استخدام الكمامات والبحث عن بدائل للمعقمات المشهورة التي فقدت من الأسواق، وكل ذلك يحدث ولا أحد ينتبه الى ما يجري حولنا من إشتعال النار في بلدان الجوار أمنّيا واقتصاديا، ولا أحد يخرج ليفسر لنا ما الذي سيحدث صباح الغد.

في الجارة الشمالية سوريا، التي يحتضن الأردن ما ينوف على مليون مواطن لها منذ عشر سنوات، لا يزال الصراع دائراً رغم الإعلان عن سيطرة النظام على غالبية الجغرافيا السورية، حتى جاء قانون قيصر الذي يمثل قمة العقوبات الممتدة على النظام الحاكم ومن يتعاون معه ومن يتعامل معه خارجيا إقتصاديا، وهو يمثل حالة خنق أميركي تحت الركبة، تعدى العقوبات على العراق إبان حكم صدام حسين، وبعد أشهر من اليوم لن تجد الأسواق السورية دولارا واحدا يتداوله أحد، فيما لا تزال القوات الإيرانية تحيط بالعاصمة وبقية مناطق البلد.

في لبنان الصغير بحجمة، الكبير بمصائبه، يسير بسرعة الصوت نحو الهاوية، إذ وصل الأمر الى فقدان الدولار من الأسواق، والأسوأ من هذا تبخر ودائع المواطنين وتهريب مليارات الدولارات خارج البلاد، والمؤسف أن مستثمرين غير لبنانيين قد فقدوا أموالهم جراء الإجراءات المتخبطة ومنهم أردنيون وضعوا أموالهم في بنوك بيروت بغية التكسب فضاعت إبلهم في الصحراء، وبدأت تتضح صورة الكارثة مع تطبيق قانون قيصر أيضا الذي أوقع الفزع في قلوب كل من يتعامل مع الجانب السوري، وهذا كله مرتبط بسيطرة حزب الله التابع لإيران على الساحة السياسية والإجتماعية هناك.

والى العراق الذي يعاني اليوم من تفشٍ كارثي لوباء كورونا ونقص شديد في العلاجات وأجهزة التنفس وتلوث المشافي ونقص حاد في غرف الإنعاش، ما أدى الى ارتفاع مضطرد في عدد حالات الإصابة والوفيات، نرى أن التحالف الإيراني هناك لا زال يعطل مساق الحكومة الجديدة، بعد إعلان رئيسها مصطفى الكاظمي الحرب على المليشيات المسلحة وإعادتها لحظيرة الدولة، حيث ارتدت الحرب عليه من قبل قيادات سياسية سابقة وحاضرة، في خطة لإفشال حكومته سياسيا وأمنيا واقتصاديا، فيما لا يزال النقص في كافة القطاعات واضحا، وهو مرتبط بقضايا الفساد الضخمة هناك، وسيطرة المنتج الإيراني على السوق.

وقريبا من ذلك الهلال الشمالي نرى اليوم كيف أن مناطق فلسطينية تحت إدارة السلطة ترزح تحت آلاف القيود في ظل السيطرة الإسرائيلية على معابرها وأنابيب التدفق البشري والاقتصادي عشية الخطة الخبيثة لضم الأراضي الفلسطينية لدولة الإحتلال، فيما لا يزال القادة هناك يتخاصمون وخيمة فيروس كورونا تزداد اتساعاً، وفي أي لحظة تنفجر الأوضاع الأمنية هناك سنشهد صراعا مسلحا يعيد الوضع الى الأسوأ.

إذا ما الذي يمكن للحكومة أن تفعله هنا لانقاذنا؟ هل تعيّ خطورة الظرف الخارجي على حركة التجارة مع دول الجوار، وهل ستبقى تتجمّل بالإجراءات الحكومية، وتتركنا في عراء التصريحات، ونحن نرى كم هي الأنشوطة تضيق على رقابنا، فيما لا رؤية لمستقبل تفعيل العلاقات الأردنية مجددا مع الدول التي طالما كانت سندا لاقتصادياتنا..!!الرأي

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012