أضف إلى المفضلة
الأحد , 09 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
خالد المجالي يكتب : كورنا تظهر مجددا والانتخابات على الابواب ! نتنياهو ارحل : الالاف يتظاهرون في القدس المحتلة وفي مدن أخرى ضد نتنياهو قتيل في صفوف قوات الأمن باشتباكات مع المحتجين وسط بيروت 9 اصابات جديدة بكورونا منها 4 محلية خلال 24 ساعة وفاتان بتدهور سيارة على الصحراوي الحموي: إجراءات احترازية في المخابز تحسبا للموجة الثانية من كورونا العضايلة: اكتشاف حالات إصابة محليّة يتطلب الالتزام والتشدّد في تطبيق أمر الدفاع (11) نقابة الصاغة: تنزيلات الذهب مضللة تنفيذ مشاريع تعليمية وخدمية في معان العزب: حالة واحدة مشتبهة بها بالبلقاء مخالطة لمصاب اربد ونتيجتها سلبية خطة للرقابة الصحية على الأسواق ومحلات المواد الغذائية في معان جابر: نسبة الإنجاز في طوارئ الجديد بالبشير 99% راصد: 48% من النواب قيّموا أداء المجلس بالجيد وزيرا الداخلية والتربية يناقشان الإجراءات المتخذة لبدء العام الدراسي المقبل الزيتاوي: المحامي المصاب بالكورونا شارك بجاهة خطبة في الرمثا
بحث
الأحد , 09 آب/أغسطس 2020


من يحكم العالم؟

بقلم : رشاد ابو داود
07-07-2020 04:57 AM

ما يجري في منطقتنا العربية مخطط له منذ عشرات السنين وقد كشف عنه المفكر الفرنسي تييري ميسان رئيس ومؤسس شبكة R seau Voltaire، ومؤتمر محور للسلام. حول ما يسمى بـ الحكومة العالمية. يقول ميسان إنه قام بالبحث عن وثائق وشهود عيان. ووصل إلى كافة سجلاتها ومحفوظاتها الواقعة ما بين 1954 و1966، ولعدة سجلات لاحقة لهذه الفترة، واستطاع مناقشة أحد ضيوفها السابقين، الذي يعرفه منذ وقت طويل.
ويورد ميسان معلومات غاية في الخطورة، ربما تفسر الكثير من الغموض الذي يكتنف مجريات الأحداث المفصلية في العالم، ومنها الانهيار السريع المفاجئ لإحدى القوتين العظميين، التي ظلت لعقود تسيطر على نصف الكرة الأرضية، نعني الاتحاد السوفييتي، وسيطرة القوة الثانية على كل الكرة الأرضية (الولايات المتحدة الأميركية).
يقول المفكر الفرنسي إن 70 شخصية شاركت في الاجتماع الأول لهذه الحكومة العالمية، من 13 دولة أوروبية والولايات المتحدة الأميركية. وهو عبارة عن حلقات دراسية دامت ثلاثة أيام، من 29-30 أيار 1954، بالقرب من مدينة ارنهيم (في هولندا). توزع المشاركون خلالها في فندقين قريبين، إلا أن المناقشات جرت في المقر الرئيس، والذي أعطى اسمه “بيلدربرغ” للمجموعة.
ووفقاً للوثائق التحضيرية، حوالي عشرين مشاركاً حصرياً كانوا على اطلاع بالأمور السرية. يعرفون تفاصيل عن هوية الذين يمسكون بالخيوط، والذين صاغوا مسبقاً مداخلاتهم. وقد عُدلت أدق التفاصيل، ولم يترك لأي عنصر من العناصر للارتجال. وعلى العكس، المشاركون الخمسون المتبقون، لا يعرفون شيئاً عما يُحاك. يتم اختيارهم للتأثير في حكوماتهم، وفي الرأي العام في بلدانهم.
بالنظر إلى الأعضاء الفاعلين في المجموعة، نلاحظ أن معظمهم من اليهود، وأبرزهم أحد أحفاد روتشيلد الداعم المالي الآساسي للحركة الصهيونية، هنري كيسنجر، وديفيد روكفلر أحد أغنى أغنياء العالم، فهل هذه هي الحكومة العالمية التي تحدثت عنها بروتوكولات حكماء صهيون؟
في العاشر من تموز 2016 قال هنري كيسنجر في حوار أجرته معه جريدة “ديلي سكيب” الأمريكية، “إن الحرب العالمية الثالثة باتت على الأبواب وإيران ستكون هي ضربة البداية في تلك الحرب وسيكون على إسرائيل خلالها أن تقتل أكبر عدد ممكن من العرب وتحتل نصف الشرق الأوسط”.وأضاف : “لقد أبلغنا الجيش الأمريكي أننا مضطرون لاحتلال سبع دول في الشرق الأوسط نظرًا لأهميتها الإستراتيجية، لنا خصوصا أنها تحتوي على البترول وموارد اقتصادية أخرى ولم يبق إلا خطوة واحدة، وهي ضرب إيران”.وعندما تتحرك الصين وروسيا من غفوتهما سيكون (الانفجار الكبير) والحرب الكبرى قد قامت، ولن تنتصر فيها سوى قوة واحدة هي إسرائيل وأمريكا..وسيكون على إسرائيل خلالها القتال بكل ما أوتيت من قوة وسلاح، لقتل أكبر عدد ممكن من العرب واحتلال نصف الشرق الأوسط”.
كيسنجر،ثعلب السياسة الدولية، وزير خارجية نيكسون واحد اقطاب اليهود في العالم، هوالمخطط الرئيسي لسياسة الاحتواء المزدوج للقوتين الكبريين في المنطقة،العراق وايران في الثمانينات.وترتكز هذه الساسة على خطاب مزدوج والتحدث بلسانين للطرفين واشعال نار العداوة والحروب بينهما،وهي النار التي تحرق كلا الطرفين وتستنزف ثرواتهما وجيوشهما.تساعد طرف على الانتصار على الآخر ومن ثم الانقضاض على المنتصر.ولنا في حرب الثماني سنوات بين العراق وايران ثم ما فعلوه بعراق صدام حسين وصدام نفسه مثالا على ذلك.
هل جاءت كورونا لتقلب مخططات «الحكومة العالمية « اليهودية ؟ أم أن كورونا وما رافقها من تخبط جزء من الحرب التي قيل الكثير إنها لن تكون تقليدية ؟؟
الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012