أضف إلى المفضلة
السبت , 06 آذار/مارس 2021
شريط الاخبار
الفايز ينعى الشريف الأردن يعزي بضحايا الطائرة التركية رئيس الوزراء ينعى وزير الاعلام الاسبق الشريف البلقاء التطبيقية تدخل "الابتكار" لمسمى "البحث العلمي" الصين تؤكد تفشي مرض جديد في إقليمي سيشوان وخبي الوزير والعين الاسبق د . نبيل الشريف في ذمة الله ..." كل الأردن " تعزي بالفقيد العزيز الأرصاد الجوية : اجواء مستقرة ولطيفة في أغلب مناطق المملكة اليوم ولي العهد: " أنا بالجيش ملازم أول وسعيد جدا بإطلاق برنامج "رفقاء السلاح" رددوا هتافات تصفهم باللصوص : آلاف الجزائريين يتظاهرون في الجمعة الثانية على التوالي ضد " النخبة " 20 قتيلا على الأقل بانفجار سيارة مفخخة في مقديشو (29) وفاة و(4584) إصابة محلية جديدة بفيروس كورونا الاتحاد الأوروبي يقدم 130 مليون يورو لدعم اللاجئين في الأردن ولبنان أنباء سارة.. الصحة العالمية تكشف عن موعد نهاية كورونا.. تفاصيل الجيش ينتشر على مداخل ومخارج المحافظات (صور) مكافحة الفساد تنشر صورة لـ قصص فساد في الأردن أيام زمان
بحث
السبت , 06 آذار/مارس 2021


هل هناك إصلاح إقتصادي حقيقي؟

بقلم : المهندس علي ابوصعيليك
13-07-2020 01:11 AM

خلال الفترة الماضية من أزمة كورونا وعلى الصعيد الإقتصادي تحدث قائد الوطن الملك عبدالله الثاني موجها الحكومة نحو الإستثمار في القطاعين الطبي والزراعي، وبمرور الوقت ونجاح الدولة في التعامل مع الجائحة صحيا والحد من إنتشار المرض، لازال التساؤل مفتوحا على مصراعية بخصوص الحالة الإقتصادية ومدى جدية الحكومية في التعامل الحالة الإقتصادية وقدرتها على إبتكار حلول بشقيها قصير الأمد وطويل الأمد خصوصا مع التزايد المتسارع لتراجع الحالة الإقتصادية والتي تظهر بوضوح على التجار من خلال تراجع القدرات الشرائية للمواطنين، فهل فعلا هنالك جهود وخطط تتعلق بالخطط قصيرة المدى ولماذا لم يلمسها المواطن لغاية الأن؟ وهل ستكون الكورونا هي الشماعة التي تعلق عليها كل الإخفاقات!
المواطن هو المقياس الحقيقي للحالة الإقتصادية وهو أصدق من شاشة التلفاز والأرقام وغيرها من مصادر المعلومات والمعرفه والمواطن هو ركيزة الوطن وهو المستهدف أساسا بأي خطط إقتصادية، وتلك الخطط توضع أساسا من أجل تحسين معيشته وتوفير فرص أفضل لحياته، وفي الدول المتقدمه تقدما حقيقيا مثل ألمانيا وأمريكا وبريطانيا وفرنسا وغيرها فإن إحدى مؤشرات الإقتصاد هو مؤشر إستحداث فرص العمل ” jobs created indicator ” وهذا المؤشر له تفاصيله ويرتبط إرتباط مباشر بالمواطن ومن إسقاطاته السياسية أن الحزب الحاكم يستطيع المحافظة على فرصتة بالفوز بالإنتخابات القادمة أو أن يخسر الإنتخابات بناء على مخرجات هذا المؤشر نظرا لإرتباطة المباشر بالمواطن، ولكن هل يرتبط فعلا استمرار الحكومات محليا بمدى إستحداثها فرص عمل جديده!؟ وأيضا توجد العديد من المؤشرات الرئيسية مثل سوق الأسهم والتصنيع ومستويات المخزون ومبيعات التجزئة وعدد تصاريح البناء وسوق الاسكان ومستوى الشركات الجديدة الناشئة وأيضا مؤشرات التغيرات في الناتج المحلي الإجمالي ومعدل البطاله ومستوى الدخل والأجور والتضخم وغيرها من المؤشرات.
يستهدف النظام التعليمي نهضة الأوطان وزيادة الوعي والتطور والبحث عن الجديد ويتم الإستثمار في التعليم عالميا بشكل كبير جدا والنتائج في الدول المتقدمة واضحة من خلال تطور تلك البلدان وتوفر فرصا أفضل للمواطنين، وفي النظام التعليمي محليا يتم سنويا تخريج العديد من الطلاب في العديد من التخصصات ولكن أصبح العديد منهم يدخل في نطاق دائرة البطالة التي شملت حتى أعلى الدرجات العلمية بل إن قطاع الهندسة على سبيل المثال والذي كان يضرب به المثل أصبح أحد القطاعات المشبعه محليا ودخل نطاق البطاله ولذلك وللمصلحة العامة يفترض أن يتم إعادة تقييم العملية التعليمية بحيث يتم توجيه الطلبه مبكرا خلال المرحلة الإعدادية نحو قطاعات جديدة مفيدة بدلا من زيادة نسبة البطالة في قطاعات مشبعة تماما، وأيضا من ناحية أخرى يطرح التساؤل عن جدوى التعليم والذي لا يساهم في بناء الوطن ولا يعطي فرصا للمواطن؟ ونتساءل هنا حول الزراعة ولماذا لا يكون الإستثمار فيها واضحا للعيان بحيث يتم توجيه الشباب نحو الزراعه من خلال نظام شراكة مع الحكومه بحيث يكون هناك إستخدام لتقنيات حديثه تقلل تكاليف الإنتاج بحيث يكون التصدير منافسا في الأسواق الخارجية، مع الأخذ بعين الإعتبار وجود مساحات شاسعة من الأراضي غير المستغله.
تتعاقب الحكومات محليا وحتى المسؤولين في القطاعات الرئيسية والمسانده مثل المحافظات والبلديات وغيرها من المؤسسات وفي البداية يتم ربط وجوده المسؤول في منصبه بخطه عمل ولكن بمرور الوقت تذهب العديد من الخطط أدراج الرياح ويتكرر الحدث ويبقى الوطن هو الخاسر الأكبر ولو تم فعلا ربط وجود المسؤول بمدة زمنية محددة لتحقيق برامج حقيقية لها تمويل واضح فإن الفوائد ستكون عديدة وعندها سيكون الوطن هو المستفيد الأكبر ويحظى فيه المواطن بفرص أفضل للحياة، ومجتمع شاب كالمجتمع الأردني يستحق الأفضل.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
13-07-2020 12:22 PM

كل الاحترام والتقدير للمهندس ابو الصعاليك.
نقترح ونتحدث كثيرا لإيجاد حلول. لكن .....
ربي أجعل هذا البلد امنا مستقرا وسائر بلاد المسلمين

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012