أضف إلى المفضلة
الجمعة , 14 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
صحيفة : إسرائيل نقلت رسالة لحماس بشأن الأموال القطرية انخفاض أسعار الذهب بعد قفزة في عوائد سندات الخزنة الأمريكية ارتفاع مقلق لوفيات الأطفال بمخيم الهول في سوريا خشية دخول كورونا لبلاده : كيم جونغ أون يحذر من قبول مساعدات خارجية لتقليل أضرار الفيضان أجواء صيفية عادية في المرتفعات الجبلية والسهول العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين الصين تحذر مواطنيها عقب اكتشاف أجنحة دجاج برازيلية ملوثة بكورونا بيان صادر عن القيادة الفلسطينية يرفض الاعلان الثلاثي الأميركي الإماراتي الإسرائيلي كوشنر يقول الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي يتوج عاما ونصف العام من المباحثات وسائل إعلام مصرية: وفاة القيادي الإخواني عصام العريان بأزمة قلبية داخل السجن إثر اتفاق الإمارات وإسرائيل.. الخارجية الفلسطينية تستدعي سفيرها لدى أبوظبي نتنياهو: أنا لم أتنازل عن قضية الضم وملتزم بها بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية فقط محمد بن زايد: تم الاتفاق في اتصال مع ترامب ونتنياهو على خارطة طريق لتعاون مشترك وإقامة علاقات ثنائية العضايلة: الملك يوجه الحكومة دائما لتحسين مستوى معيشة المتقاعدين العسكريين إسرائيل والإمارات تتوصلان لاتفاق تاريخي بوساطة أمريكية لتطبيع العلاقات
بحث
الجمعة , 14 آب/أغسطس 2020


لقاء الرجوب العاروري .. «هالمرة صدقونا»!

بقلم : رجا طلب
13-07-2020 05:48 AM

في تناولي للقاء الذي جرى مؤخرا بين جبريل الرجوب من رام الله وصالح العاروري من تركيا لم أستطع إغفال عنصر الشكل كما لا أستطيع إلا التعمق في الجوهر المنتظر من هذا اللقاء وغيره، ففي الشكل كان اللقاء عبر إحدى تقنيات «التواصل عن بعد» عنوانا من عناوين الحالة التي تلخص الأزمة المركبة بين فتح وحماس وعكست الصورة العامة للحالة الراهنة للحركتين والتي هي تباعد عميق حتى في الحوار والرغبة في التقارب او التفاهم، أما في الجوهر أو التفاصيل والتي يسكن فيها «الشيطان»، نجد أن «شيطان» العلاقة بين فتح وحماس ضخم لدرجة أنه «سرطن» الحياة السياسية والنضالية للشعب الفلسطيني وأوصل هذا الشعب فيما أوصله إلى درجة الإفلاس «الوطني» وبات لقاء مثل لقاء الرجوب – العاروري يشكل مبعث أمل أو نقطة ضوء في نهاية النفق أو أي تعبير معلب على غرار هذه التعابير التي تخرج من رحم اليأس لتعود إلى تكريسه والتي اسُتهلكت خلال الأيام الماضية تعليقا على هذا اللقاء «الفضائي» أو «الانترنتي».

في تشخيص الأزمة بين الحركتين لا نستطيع إغفال أن كل من فتح وحماس بات لكل منهما مشروعها السياسي – السلطوي الخاص الذي غيب بشكل أو بآخر المشروع الثوري أو النضالي، فحركة فتح بزعامة أبو مازن لا تملك مقومات «المواجهة» أو التناقض مع الاحتلال بعد سنوات طويلة من التنسيق الأمني العميق وتأقلمها مع واقعها السياسي والاقتصادي الذي لا يعدو أن يكون حكما ذاتيا لا يسعى إلى المواجهة مع الاحتلال، أما «حماس» فهي صورة اخرى من «فتح» في الضفة الغربية، كونت سلطتها الخاصة في قطاع غزة ولم تعد على استعداد للتضحية بهذا المكسب الكبير الذي حصلت عليه «لعيون القضية» وخلال 13 عاما من عمر الانفصال كونت حركة حماس نظاما متكاملا من شبه المستحيل أن تقدمه قربانا لسلطة رام الله وبنت تحالفات خارجية وبخاصة مع نظام أردوغان تدعم هذا الانفصال وتغذيه ماليا وعسكريا وأصبح قطاع غزة يسمى «حماستان»، وفي المحصلة نجد أن التنافر بين السلطتين وصل حد التناقض الذي اقترب في بعض مراحله الصدام والعمل على الغاء الآخر.

أعتقد أن مواجهة قرار الضم تحتاج إلى وضع برنامج وطني واقعي يعتمد مواجهة الاحتلال بكل السبل المشروعة وهذا الأمر يتطلب اتفاقا معلنا أمام الشعب الفلسطيني ليكون معيارا يحكم من خلاله على أي فصيل فلسطيني وعطائه الوطني أما كلمات الرجوب «هالمرة صدقونا» فتبقى كلمات تحتاج لجهد جهيد حتى يصدقها الشعب الملوع!!.الرأي

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012