أضف إلى المفضلة
السبت , 08 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
وصول نائب الرئيس التركي على رأس وفد رفيع المستوى إلى بيروت محافظ إربد: لا إغلاق لمستشفى بديعة في إربد تـراجع أسعار النفط عالمـيًا لليـوم الثاني على التوالي 60 مفقودا بانفجار بيروت ديوان الخدمة المدنية يعلن اليوم تخصصات مطلوبة في سوق العمل الاردني انخفاض تدريجي على الحرارة ترامب: سأبرم اتفاقيات مع إيران وكوريا الشمالية على وجه السرعة إذا فزت في الانتخابات ​مانشستر سيتي يقصي الريال من دوري الابطال الصبيحي يكتب: ما قاله عبد الكريم الدغمي د.المعشر:هناك محاربة منهجية لقيام الأحزاب بغض النظر عن الحديث المعسول والحكومات لا تملك الولاية العامة انتفاضة العشائر السوريّة ضدّ القوّات الأمريكيّة وهيمنة الإدارة الذاتيّة الكرديّة تشتعل شمال شرق الفرات مصرع 20 شخصا واصابة اكثر من 120 بتحطم طائرة ركاب قادمة من دبي لدى هبوطها في مطار بجنوب الهند مقاتلات روسية تعترض قاذفة أمريكية استراتيجية فوق بحر أوخوتسك شرق البلاد تسجيل اصابتين بكورونا لشقيقة محامي اربد المصاب وابنتها لبنان: توقيف مدير عام الجمارك في ملف تفجير المرفأ
بحث
السبت , 08 آب/أغسطس 2020


إلى بترا في عيدها: سينظم الزملاء طوقاً من الزهور والحب ثم يلفونه بخشوع حول عنقك

بقلم : فلحة بريزات
16-07-2020 12:34 PM

تتهيأ 'بترا' اليوم لاستقبال المهنئين بعيدها الحادي والخمسين وسط تحديات ثقيلة لا تنفك تطل برأسها كل صباح على الزملاء والزميلات الذين أفنوا زهرة شبابهم لتبقى 'بترا' مصدراً لا ينضب للخبر والمعلومة.

آمنا برسالة 'بترا' وبرؤاها القيمية؛ فصغنا معها وبها مشهداً إعلامياً منحازاً للإنسان وعصب المهنة، في مواصلة لمشوار مهني، يسعى لتحقيق أفضل المعايير المهنية، في متابعة قضايا المجتمع بالاستناد إلى الإبداع والمسؤولية في معالجة القضايا الوطنية على اتساعها.
ظلت 'بترا' طوال أزيد من خمسة عقود من مسيرتها المهنية موثقة وراصدة ومعالجة لكل ما يحدث على ساحتنا المحلية والعربية والعالمية، ما كرس وجودها جوهرة إعلامية لا ينكر دورها الوطني إلا جاحد.
وأنا أستحضر شريط الذكريات والخبرة في بيت 'بترا'، تأخذني تفاصيل كثيرة كان مكانها ذلك الصرح الممدود، وكان شخوصها زملاء نذروا أنفسهم للمهنة والعطاء، من دون الانغماس في اصطفافات ضيقة، وحسابات مصلحية، فسقوا بحبات عرقهم سنبلة قمح من حرف وصورة.
بجهدهم ووعيهم ظلت بترا مرفوعة الرأس، كريمة حد السخاء، لا تعرف إلا الأردن بوصلة وإطاراً، وصرنا معها عصافير ننشد الأفكار، ثم نعمّدها قصة إخبارية تعالج مرة وفي الأخرى تنتقد.
بهذا النفس صارت 'بترا' حبيبة الروح، صارت كالشمس وأكثر، فلا أحد اليوم يستطيع منعها من مواصلة تقدمها بعد ان نفذت إلى البيوت والمؤسسات كما نفذت إلى القلوب والأرواح.
يا' بترا'..سينظم الزملاء طوقاً من الزهور والحب، ثم يلفونه بخشوع حول عنقك، وسيشعلون قناديل من عزة في حضرتك، فأنت رشة من عطر نتنفسه كل صباح .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012