أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 28 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
مستشفى متخصص بالعناية الحثيثة بالبشير خلال 10 أيام النعيمي: الوزارة اولت المعلمين أهمية قصوى للتدريب على أدوات ووسائل التعليم عن بعد عبيدات يتحدث عن الوضع الوبائي بالأردن العايد بعد إصابة وزير الاوقاف بكورونا: فحص كافة الوزراء ونتائجهم سلبية المفلح: ضبط مساعدات خيرية مقابل التصويت لمترشحين قطامين يرفع الحظر عن متابعي منصات وزارته سرقة مبلغ 19 ألفا و625 دينارا تركت داخل مركبة تابعة لاحدى الشركات في عمان الأمن: 45 ألف رجل امن سينفذون خطة أمنية شاملة، لحماية وضمان سير الانتخابات النيابية الزراعة تطلق حملة وطنية لتسويق الزيت الأردني جودة يؤدي اليمين الدستورية عضوا في مجلس الأعيان سلطة العقبة تستثني 40 منشأة من الحظر الشامل ليوم الجمعة اتحاد الكرة يحدث تعليمات استدامة النشاط للموسم 2020- رابط هيئة النقل: نتائج فحص كورونا شرط لدخول سائقي الشاحنات للمملكة وسط خلاف بين فرنسا وتركيا.. بريطانيا تحث الناتو على الدفاع عن حرية التعبير ؟! مشروع قانون أمريكي لتزويد إسرائيل بأقوى القنابل غير النووية
بحث
الأربعاء , 28 تشرين الأول/أكتوبر 2020


خالد المجالي يكتب : الحل ليس دائما هو الحل

18-07-2020 08:24 PM
كل الاردن -

طالعنا قبل ايام قرار قضائي باعتبار جماعة الاخوان المسلمين ' منحلة ' وان لم يكن القرار نهائيا فأن الرسالة تنبىء بتوجه لحل الجماعة واعتبارها غير موجودة بعد سبعة عقود من وجودها جمعية معترف بها ويتم التعامل معها رسميا وشعبيا ، طبعا المتابع لهذا الملف يدرك بأن هذه النتيجة حتمية وربما اعد لها من زمن .

الامر الآخر ان هناك من يضغط بأتجاه ' حل نقابة المعلمين ' ويتم الترويج لذلك في استغلال وجود اطراف داخل جسم المعلمين مما يعزز هذا الاتجاه متناسين انهم سيكونون اول الخاسرين لو تم حل النقابة مع انني شخصيا استبعد ذلك لان مثل هذا القرار لا يدل الا على فشل حكومي بالتعامل مع العمل النقابي والاصرار على العمل الامني دون ادنى اعتبار للتطورات الاجتماعية والوعي المجتمعي وضرورة العمل النقابي المهني في مختلف القطاعات وليس بالضرورة ان يكون حسب رغبة جهات متضررة من عمل نقابي متقدم حسب ما ظهر من نقابة المعلمين التي لم يتجاوز عمرها عدة سنوات .

اليوم اصبح جليا ان ادارة الملفات الداخلية اصبحت عاجزة وفاقدة للقدرة على التأثير والاقناع ولم يتبق امامها الا ' قرارات حل عرفية ' وهنا من حقنا كمواطنين ان نتساءل لمصلحة من يتم التأزيم ؟ وهل هناك من يدرك خطر اثارة الشارع او اجبار البعض للعودة للعمل السري ؟ ام ان هناك من يبحث عن مبرر لوجوده والادعاء بوجود اخطار من قبل مجموعات او افراد لتبرير المزيد من ملاحقات لتتمكن بعض الجهات من اقناع اصحاب الشأن باهمية عملها ووجودها دون ادنى اعتبار لما يعانيه الوطن والشعب بسبب تقليص دور مؤسسات المجتمع المدني وربما تشويه صورة البعض منها .

كثيرا ما كنا نرفع شعار ' الحل هو الحل ' ولكن لم يؤخذ بهذا الشعار اي قرار باتجاه الجهات التي رفع الشعب هذا الشعار من اجلها ومنها مثلا ' حل الهيئات المستقلة واحيانا مجلس النواب وحتى الحكومات ' ومع ذلك كله لم نشاهد الا مزيدا من التطنيش والفشل والمديونية والبحث المستمر عن قضايا جانبية لاشغال الرأي العام بها .

اعلم انني وغيري الكثير من ابناء الوطن نقدم النصيحة تلو النصيحة لاصحاب الشأن ، وبدلا من الاخذ بها او حتى احترامها نجد التعنت واعتبار مقدم النصيحة ' عدو احيانا او عميل واقلها معارض غير مرغوب به ' مع العلم ان ما نشاهده منذ سنوات هو فشل حكومي متلاحق مع كل تغير وجوه .. وعلى المواطن ان يدفع الثمن واخشى ان يأتي يوم ويدفع الوطن كله الثمن ' لا قدر الله '..

اختم مقالي اليوم بالتمني على صناع القرار ان لا يتسرعوا بقرارات الحل والبحث عن وسائل اخرى تعزز العمل الجمعي العام ' تحت الشمس ' وان يتم الابتعاد عن اي قرار عرفي فلم يعد ذلك الزمان الذي غادرنا منذ عام 1990 ونرجو ان لا يعود.. فالشعب اليوم يدرك تماما ان هذا وطن ..نعم وطن.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012