أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 29 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
أب يقتل بناته الثلاث وينتحر في طرطوس مركز حميميم: المسلحون يدبرون استفزازات باستخدام الكيميائي في إدلب وحلب مصادرة أموال ضخمة واعتقال متنفذين موالين له : الكشف عن تفاصيل استهداف خلايا دحلان في الضفة الجزيرة يفوز على الوحدات بدوري المحترفين باكو: لدينا ما نستخدمه حال لجوء أرمينيا لصواريخ "إسكندر" 6 وفيات و734 اصابة كورونا جديدة في الأردن " قره باغ" .. لماذا وكيف بدأ النزاع منذ 30 عاما ؟ علييف: يجب تسوية الصراع في قره باغ بناء على قرارات مجلس الأمن أفغانستان تعلن دعمها لباكو وتؤكد ان " قره باغ" جزء من اذربيجان عمان الأهلية توقع 3 اتفاقيات تشغيلية استثمارية الملك وولي عهد أبوظبي يبحثان هاتفياً العلاقات الثنائية عبيدات: المناعة المجتمعية تعني اصابة 70% من الأردنيين بكورونا العضايلة: العزل منزليا لمصابي كورونا ومحطات تقصي وبائي في المحافظات إصابة كورونا في وزارة المياه وتعليق استقبال مراجعي دائرتين بالاسماء.. قرى واحياء في اربد تسجل اصابات بفيروس كورونا
بحث
الثلاثاء , 29 أيلول/سبتمبر 2020


في ذكرى استشهاد الملك المؤسس

بقلم : محمد يونس العبادي
20-07-2020 05:00 AM

تحمل سيرة الشهيد الملك المؤسس عبدالله الأول ابن الحسين الكثير من الملامح المعبرة عن سيرة رجل عربي اختزل قيم العروبة في أنقى معادنها.

فقد جمت هذه السيرة بين السيف والقيم، ملك خاض الكثير من المعارك انتصر فيها بالسيف والقلم، وهي تعبير عن الشحصية العربية مطلع القرن الماضي، حيث لم يساوم على المبدأ وبقي مخلصاً لقبلته.

المنجز الكبير الذي حققته الثورة العربية الكبرى، بأنّ أعادت العروبة إلى الساحة الدولية بعد غياب أمتنا عن الساحة الدولية لأكثر من 700 عام، بقيت مشروعاً حيث قاد (طيب الله ثراه) معارك فلسطين عام 1948م، مؤمناً بالحقوق العربية.
وتذكر الوثائق أنّه قال مخاطبا جنده سوف أقاتل من اجل القدس حتى الشهادة، كما أنه أحب الأردنيون وأحبهم وكان يلقبهم بـ 'الاقحاح'، ونادوه أبو طلال عميد النهضة العربية، ومحررالقدس وخادم أولى القبلتين.

ومن بين ما تحفظه لنا وثائق سيرته أنه شارك باطفاء حريق كنسية القيامة 1949م، وكان يفخر بخدمته للمقدسات الإسلامية والمسيحية.

وهو من القلة التي حافظت على حضورها التاريخي برغم تقلب صروف السياسة والأزمان وتحول المرحلة من زمانٍ عربيٍ إلى زمان الغدر البريطاني، ولكنه بقي مؤمناً بأنّ السياسي يبقى فاعلاً ما دام قادراً على العطاء.

وعلى هذا أسس لخطاب أردني عروبيٍ على خلاف ما أراد الإنتداب للأردن، بأن تكون 'دولة ممر' فجعل منها (طيب الله ثراه) دولة مؤسسات وأضفى عليها عقيدته القومية وصاغ مفردات خطابها المستند إلى شرعية العروبة والنهضة والدين والنسب وصلته بالدور التاريخي.

ومع الذكرى التاسعة والستون لرحيل الملك المؤسس، نرى أنّ ما أنجزه الأردن اليوم يستند إلى جذور عميقة في الفعل والتربة العربية، فحين يطرح الأردني خطابه ويتحرك ضمن مجاله الحيوي الإسلامي والعربي فهو مسنود بإرثٍ ممتد، كان الفضل فيه للإرث الهاشمي وأدوار الملك المؤسس.

وأمام هذه السيرة الهاشمية، والتي تأتي ونحن على مقربة أشهرٍ من مئوية الدولة، نرى أنّ استحضار التاريخ في وطننا بحاجة إلى قراءة معقمة تشرح أصول الخطاب الأردني، وتاريخيته.

رحم الله الملك المؤسس، ودام الأردن الهاشمي عزيزاً.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012