أضف إلى المفضلة
الأربعاء , 05 آب/أغسطس 2020
شريط الاخبار
العضايلة ينعى ضحايا انفجار بيروت ويؤكد وقوف الأردن إلى جانب الأشقاء إغلاق مطعم مأكولات بحرية في اربد واتلاف 200 كغم من الأسماك انفجار الأمونيوم في مرفأ بيروت.. من أبرز الحوادث عالميًا والأول من حيث الكمية!! المعونة الوطنية تُحدّد مدة الاستعلام عن دعم الخبز محافظ بيروت: نحو 300 ألف شخص شُردوا ونحو نصف بيروت تضرر أو تدمر الصحة تجدد التحذير .. وتؤكد على ارتداء الكمامة كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟ ضبط 4 شاحنات محملة بالبازلت بطريقة مخالفة في الهاشمية والضليل وتوقيف اصحابها - صور إغلاق محلي شاورما ومخالفة 10 في معان الخارجية: ارتفاع أعداد الأردنيين المصابين بانفجار بيروت الى 7 اشخاص الديوان الملكي يعلن تنكيس علم السارية حداداً على أرواح ضحايا انفجار مرفأ بيروت تشكيلات إدارية واسعة في وزارة التربية والتعليم - اسماء الملك يوجه إلى تجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان المستفيدون من صندوق اسكان ضباط الجيش - اسماء اجواء صيفية عادية في اغلب مناطق المملكة
بحث
الأربعاء , 05 آب/أغسطس 2020


ما الذي قد ينجو في حدث نهاية العالم؟!

31-07-2020 11:08 PM
كل الاردن -
حلل علماء ما يلزم للحيوان من أجل النجاة من حدث مروع، وما يمكن أن يزدهر في حالة انقراض جماعي آخر.
مرت الأرض بعدة سيناريوهات لنهاية العالم طوال تاريخها البالغ 4.6 مليار عام، وأبرزها حدث الكويكب الذي تسبب بانقراض الديناصورات.

ومع ذلك، نجت بعض أشكال الحياة خلال الحدث الكارثي، وستعيش مجموعة كبيرة من الأنواع خلال الحدث المرّوع فيما لو وقع في وقتنا الحالي.

وحدد نيك لونغريتش، المحاضر الأول في علم الأحياء التطوري وعلم الحفريات في جامعة 'باث' البريطانية، الناجين في حدث قتل الديناصورات، وقال إن سلالات الحيوانات نفسها ستعيش على الأرجح مرة أخرى.

وهناك العديد من السمات في الحيوانات، التي ستخرج رابحة، في حال حدوث ضربة كبرى أخرى للكويكب. وقال لونغريتش إنها: التمثيل الغذائي السريع والتنقل والتعاون والإدراك. وهذا هو السبب في ازدهار مملكة الثدييات على المدى الطويل بعد ضرب الكويكب، حيث تمتلك الثدييات هذه الصفات.

وبعد حدث الانقراض قبل 66 مليون سنة، قُضي على 90% من أنواع الثدييات مع انهيار الأرض في الظلام لعشرات الآلاف من السنين، فطُرد الرماد في الغلاف الجوي، أدى إلى كوكب أكثر برودة وأقل غذاء.

ومع ذلك، انتعشت الثدييات مرة أخرى - ومن المؤكد أنها ستفعل ذلك من جديد إذا حدث انقراض جماعي آخر، مع الطيور.

وكتب لونغريتش في Conversation: 'منذ 66 مليون سنة، ضرب كويكب الأرض. وغرق العالم في الظلام، ما أسفر عن مقتل الديناصورات وأكثر من 90% من جميع الأنواع على قيد الحياة. اليوم، كل شيء حي ينحدر من حفنة من الأنواع الحية. ولكن لم ينج الجميع.

وأضاف موضحا: 'تنوعت بعض المجموعات - الطيور والثدييات المشيمية والفراشات والنمل، وعباد الشمس والأعشاب - مع الاستفادة من الدمار. البعض، مثل التماسيح والسلاحف، لم يفعل ذلك. والبعض الآخر، مثل الثدييات المتعددة والشامبوسوروس، نجا من الكويكب لكنه انقرض في أعقاب ذلك. والمثير للدهشة أن ما يفصل بين الناجين وغيرهم لم يكن مدى صعوبة الانقراض. وبدلا من ذلك، كان لدى الناجين صفات جعلتهم قابلين للتكيف والتنافس بعد الانقراض: النمو بسرعة والتنقل، والتعاون والإدراك'.

وتابع: 'التطور قد يقدم لنا بعض الدروس هنا. كن سريعا. تحرك للعثور على فرص جديدة. اعمل مع الآخرين. جرب أشياء جديدة. ولكن قبل كل شيء، غيّر - تكيف. هذه دائما ما تكون استراتيجيات جيدة، ولكن بشكل خاص عندما تكون محبطا، حاول العودة'.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012