أضف إلى المفضلة
الجمعة , 18 أيلول/سبتمبر 2020
الجمعة , 18 أيلول/سبتمبر 2020


نصائح التخلص من تأتأة الأطفال

04-08-2020 03:29 PM
كل الاردن -
التلعثم أو التأتأة هو أحد أنواع اضطراب الكلام عند الأطفال، فالأطفال الذين يعانون من التأتأة يعرفون جيداًما يريدون قوله، ولكنهم يجدون صعوبة في التحدث به، وتكمن أعراض التأتأة في صعوبة التكلممثل تكرار الكلام أو الإطالة في نطق كلمة أو الصعوبة في البدء بنطق كلمة أو التوقف أثناء الكلام وعدم استكماله.

يدلك الدكتور وائل عبدالعال، استشاري طب الأطفال في مستشفى إن إم سي رويال، على أهم الطرق للتخلص من التأتأة، بحسب مجلة سيدتي :

يُعد التلعثم لدى الأطفال الصغار جزءاً طبيعياً من تعلمهم التحدث، ولكن معظمهم يستطيعون التخلص منه أثناء فترة النمو، وغالباً ماتكون من عمر سنتين حتى 5 سنوات، وهي المرحلة التي يتنامى فيها مخزون الطفل اللغوي، وتشير الإحصائيات إلى أن 8 أطفال من أصل 10 يستطيعون تجاوز مرحلة التأتأة تلقائياً بدون أي تدخل، أما الباقون فيمكن أن تتحول التأتأة عندهم إلى مشكلة مزمنة وتستمر لفترة طويلة مما قد يؤثر على ثقة الطفل بنفسة وتعامله مع الآخرين.

مصحوبة برعشة ورمشة

قد تكون التأتأة مصحوبة بإيماءات أو حركات جسدية مثل رمشة بالعين أو رعشة بالشفاه والفك أو تغيير بتعبيرات الوجهوحركة الجسد، وفي بعض الأحيان قد يؤدي التحدث أمام مجموعة أو التحدث عبر الهاتف أو التوتر إلى تفاقم الحالة، بينما يؤدي الغناء أو القراءة إلى التقليل من التأتأة، وتنقسم التأتأة إلى ثلاثة أنواع وهي التأتأة النمائية، وهي تصيب الأطفال أثناء تعلمهم مهارات الكلام واللغة، وهي أكثر أنواع التأتأة شيوعاً وهي حالة شبة طبيعية والنوع الآخر هوالتأتأة العصبية. الناتجة عن حادث تسبب بإصابات في الدماغ.

** أسباب التأتأة

1 - يعد العامل الوراثي أحد أهم أسباب التأتأة، فتقريباً ثلثا الأطفال الذين يعانون من التأتأة لديهم أقارب من العائلة يعانون من نفس المشكلة، ويكون الأطفال الذكور أكثر عرضة من الإناث من 3-4 مرات تقريباً.

2 –العامل العصبي، وسببه الأمراض العصبية، الناتجة عن حادث، فهي تفاقم المشكلة لديهم، أو تظهر جديدة بعد إصابتهم فيما لم تكن لديهم من قبل .

3 – أسباب نفسية، وتصيب الأطفال الذين يعانون من أمراض نفسية، وغالباً ما تكون بسبب فراق الأبوين أو المشاجرات في البيت.

** علاج التأتأة



العديد من الآباء يترددون في طلب العلاج لطفلهم المتلعثم؛ لأنهم لا يريدون لفت انتباه طفلهم أنه يعاني من مشكلة، ولكن إذا استمرت التأتأة أكثر من 6 أشهر أو كان عمر الطفل أكثر من 5 سنوات أو إذا كانت مصحوبة بالتوتر والقلق، وتجنب التواصل مع الآخرين أو التأخر الدراسي فإنه يجب اللجوء إلى استشارة طبيب أو أخصائي تخاطب، وفي كثير من الحالات يتم التخلص من المشكلة تماماً، وفي بعضها يصبح الوضع أفضل بكثير بعد تدخل أخصائي التخاطب.



1 - يتم تشخيص المشكلة على يد اختصاصي في علاج اللغة والنطق، ومن ثم يتم العلاج للتقليل من حدة المشكلة، أو محو آثارها السلبية للتخلص من مشاكل الطلاقة في الكلام. ويسعى المشرف على العلاج إلى إكساب الطفل مهاراتٍ تواصليّة فعّالة، بالإضافة إلى تشجيعه على المشاركة في المدرسة، والعمل مع أقرانه من الأطفال وفي البيئات الاجتماعيَّة الأخرى.



2 - كما أن للأسرة أيضاً دوراً في تخفيف التأتأة في الكلام، فينصح بالتحدث مع الطفل بطريقة ممتعة تجذبه والحرص على عدم إجباره على التحدث بالطريقة الصحيحة، ومساعدته على نطق الكلمة التي يجد صعوبة في نطقها بصوت عال.



3 - الحفاظ على التواصل البصري مع الطفل عند النطق بهدف طمأنته، مع وضع اليد على كتفه إذا تطلب الأمر ذلك.



4 - خصصي وقتاً في المساء لتبادل أطراف الحديث مع طفلك بهدوء، ووجهي له دائماً سؤالاً واحداً خلال كل محادثة معه، وأنصتي له جيداً عندما يتحدث، وانتبهي جيداً لسير عملية الخطاب، أي عندما يتكلم واحد تلو الآخر بالتتابع.



5 - أكثري من الثناء عليه لتمنحيه الثقة في نفسه.



6 - يجب إحاطة الطفل بالحنان لمساعدته على تخطي هذه المرحلة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012