أضف إلى المفضلة
السبت , 31 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
مركبة تقتحم الحرم المكي الروسي حبيب نورمحمدوف بطل اتحاد " UFC" للفنون القتالية يوجه اهانة لماكرون ب"العربية" ظريف يعزي تشاووش أوغلو ويعرض إرسال مساعدات إيرانية لتركيا نصر الله : فرنسا أعلنت نوعا من الحرب..الفكر التكفيري الإرهابي حمته الدول الغربية والإدارة الأمريكية استطلاعات الرأي تحسم بمنهجيّة علميّة نتائج الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة لصالح الديمقراطي بايدن انتهاء الحظر الشامل ضبط ناشر الفيديو القديم لمسيرة معان 82 مخالفا للحظر بإربد الامن العام: القبض على ثلاثة اشخاص ممن اطلقوا العيارات النارية في حفل زفاف - صور مواقع محطات فحص فيروس في الاردن - تفاصيل الصحة: استهلكنا 30% من قدرة نظامنا الصحي و50% من أسرة العناية الحثيثة الخصاونة : ندعم الأطباء لحماية صحتنا وصحتهم وفاة طبيب جديد بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي وفيات الكوادر الطبية بالفيروس إلى 8 محافظ اربد: مخالفة 82 شخصا و5 منشآت لاختراقهم الحظر الشامل محافظ اربد : رفع العزل عن بلدة النعيمة اعتبرا من السبت
بحث
السبت , 31 تشرين الأول/أكتوبر 2020


من هم أصحاب المصلحة في تدمير لبنان؟

بقلم : د.فايز أبو شمالة
06-08-2020 03:22 PM

جرح آخر في بيروت، أحدث كارثة لها تداعياتها الاجتماعية والسياسية على لبنان وعلى المنطقة ككل، فالذي جرى على أرض لبنان من تفجير مرعب قد يقع في أي مكان آخر في المنطقة التي تحتشد فيها الأسلحة والمتفجرات والقنابل السامة، وهذه رسالة إلى الشعوب العربية التي استسلمت بمصيرها ومستقبل أبنائها إلى قيادات قد لا تكون على مستوى التحديات، وما يحاك ضد الشعوب العربية من مؤامرات ودسائس.

ما تعرضت له بيروت العربية من تفجير إرهابي قد يشير إلى الفساد والإهمال وعدم المتابعة، وذلك لا يعني تجاهل دور إسرائيل في تغذية الفساد في البلاد العربية، ودورها في توظيف العملاء لتفجيرات سبقت تفجير بيروت، ووصلت إلى أماكن أخرى بعيداً عن بيروت.

وحتى الآن لا يوجد أي دليل مادي يتهم دولة الصهاينة بالوقوف وراء التفجير، ولكن القرائن تؤكد أن صاحب المصلحة من تفجير مرفأ بيروت هم الصهاينة، الذين أشاروا إلي المكان بالاسم أكثر من مرة، واتهموا المرفأ باستقبال شحنات الأسلحة المرسلة لحزب الله، والمنتفع الأول من تفجير بيروت هم الصهاينة الذين يرعبهم استقرار للدول العربية، وهذا أولاً.

ثانياً: جاء هذا التفجير قبل يومين من الإعلان عن نتائج التحقيق بمقتل الحريري، والربط بين الحدثين يهدف إلى إثارة اللبنانيين ضد المقاومة، وتفجير الصراعات الداخلية.

ثالثاً: جاء التفجير بعد استكمال الحشود الإسرائيلية على الجنوب اللبناني، وبعد اكتمال الاستعدادات التي توحي بأن حدثاً كبيراً سيقع، وسيؤثر على الهدوء السائد.
رابعاً: معرفة الموساد الإسرائيلي المسبقة بوجود المادة المتفجرة في مرفأ بيروت، وسكوته عنها سنوات، وهو الجهاز الذي يطارد كل قذيفة تأتي إلى حزب الله، وقد أسهم في تفجير شحنات أسلحة قادمة إلى المقاومة اللبنانية بمجرد اقترابها من الحدود السورية والعراقية!

لقد ارتفعت ميزانية “الموساد” في السنوات الأخيرة من 440 مليون دولار إلى 762 مليون دولار أمريكي، وفي ذلك تأكيد على حجم النشاط الخارجي الذي يقوم به هذا الجهاز.

خامساً: يؤكد الخبراء أن النترات مادة لا تنفجر الا اذا تعرضت لشحنات عالية بعد المعالجة.

سادساً: الذي يحاصر لبنان، وشرع في تجويع شعبه ومعاقبته هو الذي يقف خلف التفجير.

وحتى الآن لم توجه أي جهة لبنانية أو عربية أصابع الاتهام إلى إسرائيل، ولكن الحقيقة التي لا تغفل عنها العقول تقول: لا مصلحة لأحد على وجه الأرض في تدمير بيروت إلا إسرائيل، ولا مستفيداً من إشغال بال اللبنانيين إلا إسرائيل، ولا عدواً حقيقياً لبلاد العرب غير هذه الدولة المارقة، وإذا كان عصياً على الشعب اللبناني تحديد المجرم في هذه المرحلة، فالأيام كشافة، وستفضح التحقيقات لاحقاً دور الموساد الإسرائيلي في هذه العملية الإرهابية التي تكالبت مع حصار لبنان وتدمير اقتصاده، وتزامنت مع الحشود الإسرائيلية.

ملحوظة: من غزة إلى بيروت ، التفاتة ذكية ورائعة من بلدية خان يونس تجاه أهلنا في بيروت، فغزة لا تمتلك إلا دماء أبنائها، وقد جادوا بها إلى إخوانهم في بيروت.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012