أضف إلى المفضلة
الثلاثاء , 20 تشرين الأول/أكتوبر 2020
الثلاثاء , 20 تشرين الأول/أكتوبر 2020


شحاده أبو بقر يكتب : الملك يقود عربة السياسة الخارجية وسط " حقل ألغام "

بقلم : شحادة أبو بقر العبادي
05-09-2020 11:23 PM

منذ إحتلال الكويت عام 1990 فقد الشرق الأوسط كله , إتزانه الذي كان , وأخذ حقل ألغام سياسي عسكري يتشكل تدريجيا وفي منطقتنا العربية وما حولها جراء ما شهدت من حروب ومواقف مستجدة ألقت جميعها بأعباء سياسية إقتصادية كبرى على كاهل بلدنا وشعبنا , وأخذ الأردن يواجه أنواعا شتى من حصار معلن وآخر غير معلن .

ثم تفجر لاحقا جحيم مستمر يسمونه ربيع العرب !, فوجد الأردن ذاته حائرا أين يتجه وماذا يفعل , فحتى الكلمة والهمسة صارت محسوبة وذات أثر سلبي على مجمل علاقاته مع هذا الطرف أو ذاك , داخل الإقليم وخارجه وعلى حد سواء لا يرحم, فالعلاقة مع هذا الشقيق أو ذاك , تحكمها كلمة أو حتى همسة مع ما يترتب على ذلك من تبعات سلبية يجسدها موقعنا الجيوسياسي , وواقعنا العروبي التقليدي التاريخي الذي تحتم مبادئنا كدولة , الإلتصاق به وعدم التنازل أو التخلي عن الوفاء به .

ذلك هو تاريخنا على إمتداد ثلاثة عقود صعبة وعسيرة مضت حتى الآن . وهنا وجد الملك عبدالله الثاني نفسه كمن يقود عربة وسط حقل ألغام مطلوب منه أن يخرج بها سالمة , وبأقل الخسائر , وإن أمكن فبشيء من الربح برغم هول التحدي وجسامة المهمة ومخاطرها .

قاد الملك العربة إن جاز التعبير, بمنهجية ( صفر أعداء بإستثناء العدو التاريخي , وصفر خصوم أيضا ) ونجح.
والأردن اليوم وبحمد الله , ليس له أعداء عرب ومسلمون ولا حتى أجانب متنفذون , وليس له خصوم بالمعني الواضخ للمخاصمة , والملك قد يكون القائد الشرق أوسطي الوحيد الذي يملك ركوب الطائرة والتوجه مباشرة إلى أي من عواصم الشرق والغرب بلا إستثناء وعلى الرحب والسعة .
هذا إنجاز كبير لا يتجاهله غير جاحد , فالأردني أيضا يملك أن يسافر في كل العالم العربي وغير العربي ولا يرف له جفن ولا يجري إصطحابه إلى حجرة أمنية , بمعنى نحن وبلدنا ' نظاف ' من أية تهمة إلا من ظالم ربما هو فريسة للإشاعات أو هو حاقد أصلا .

عندما تسيرعربتنا وسط حقل ألغام قاتل وخطير ولا نتعرض لخطر والحمد لله , فذلك واقع يجب أن نشكر الله العلي العظيم عليه , وأن نقر بأن السبب هو سياسة خارجية راشدة إختطها الملك رأس الدولة وقائد الوطن .

نعم , يعاني بلدنا مشكلات داخلية عديدة ليس أقلها الفقر والبطالة والمديونية والفساد وحاجتنا إلى الإصلاح المستمر , لكن ذلك كله قابل للحل وللمعالجة وبالحوار الموضوعي الذي يضع حدا لسائر أسباب معاناتنا . وهو لا يلغي حقيقة خروجنا سالمين حتى الآن من المخاطر التي تعصف بالإقليم وأنهكت وما زالت شعوبا شقيقة , بفضل من الله , ثم بوعي شعبنا وتشبثه بأمن وطنه , وبجهود قيادته .
بإختصار , الملك يقود علاقات خارجية حساسة جدا وسط حقل ألغام أودى بالكثيرين وللأسف , وهو ما لا نتمناه لبلدنا بتعاوننا وتلاحم صفنا والجلوس معا بنيات صافية لمعالجة سائر مواطن شكوانا . وهذا ما يتطلب كبارا راشدين وطنيين يجيدون عفة الموقف والكلمة في تداول شؤوننا ووضع الحلول الوطنية السليمة لمطالب شعبنا . الله من وراء قصدي .

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012