أضف إلى المفضلة
الأحد , 27 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
تحذير من الامن العام حول نشر معلومات ومنشورات قديمة اعتداء على محبس مياه يحرم سكان ام القطين من المياه إغلاق قسم العناية الحثيثة في مستشفى أبي عبيدة اثر إصابة كورونا "التربية ": لا نية لتأجيل امتحانات برنامج الثقافة العامة البريطانية الأردن والعراق يوقعان عقد ربط شبكة الكهرباء بين البلدين الصرايرة : "همّة وطن" يخصص مليون دينار إضافية لحساب وزارة الخارجية " برنامج عودة آمنة" أمانة عمّان تعتذر عن استقبال المراجعين بعد تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا في دوائرها محافـظات تستعد لطوارئ الشتـاء وسط إجراءات وقائيـة مشروع لتوسعة شبكات الصرف الصحي بالكرك بقيمة "15" مليون دينار التحول الى التعليم عن بعد في 27 مدرسة جديدة - اسماء قرض ميسر من الاتحاد الأوروبي للأردن بقيمة 700 مليون يورو 8 اصابات بالكورونا في جرش منها 7 من مدرسة واحدة و 8 إصابات في قضاء ايل بمحافظة معان اغلاق عدة طوابق في أمانة عمان بعد تسجيل اصابات بفيروس كورونا فيها الوزير الاسبق وليد المعاني يقترح خطة بديلة للخروج من أزمة كورونا إقليم البترا: 30 منشأة سياحية استفادت من الحوافز الاستثمارية
بحث
الأحد , 27 أيلول/سبتمبر 2020


16 عاما على رحيل الإعلامية كوثر النشاشيبي

12-09-2020 11:39 PM
كل الاردن -

يصادف اليوم الثاني عشر من ايلول الذكرى السادسة عشرة لرحيل الاعلامية الكبيرة كوثر النشاشيبي والتي كان يضبط الأردنيون والفلسطينيون عقارب ساعاتهم على وقع صوتها لتعلن بدء البرنامج الإذاعي الأشهر 'رسائل شوق'، الذي كان جسر التواصل والامل للأهل على ضفتي النهر الخالد.

برنامج الراحلة النشاشيبي الذي كان يحمل اسم 'رسائل شوق' ومقدمته الغنائية اغنية فيروز والتي تقول في مطلعها ' جايبلي سلام عصفور الجناين... جايبلي سلام من عند الحناين'، حيث كانت تقوم النشاشيبي خلاله بقراءة رسائل إذاعية يواجهها الفلسطينيون في الخارج إلى ذويهم في الضفة الغربية إذ لم تكن الاتصالات الهاتفية متاحة بين الفلسطينيين في الضفة وغزة وبين ذويهم في الخارج، لأنه لم يكن لدى اسرائيل في تلك الفترة علاقات دبلوماسية بالدول العربية لاسيما مع الأردن الذي يضم بين جنباته نسبة كبيرة من الأشقاء الفلسطينيين.

فيما يفتقد الجميع في العالم العربي وفي الأردن وفلسطين اليوم ذلك الصوت الندي، وصاحبة الرسالة الانسانية ، حيث غابت كوثر النشاشيبي وبقي عبق صوتها يذكرنا بالعصر الذهبي للإذاعة الأردنية.

وحظيت المذيعة الراحلة بتكريم من جلالة الملك عبدالله الثاني وذلك بمنحها وسام الاستقلال من الدرجة الثانية تقديرا لجهودها الإعلامية.

وابصرت النشاشيبي النور في مدينة القدس من اسرة مقدسية معروفة وذلك عام 1930 انطلقت بمشوارها الإذاعي منذ سنوات بعيدة لتصبح في مرحلة ما بمثابة الأم للإذاعيين وأخذت بيد العديد من المواهب الشابة في المجال الإذاعي ووضعتهم على سكة النجاح.

ويعد العام 1965 الانطلاقة الحقيقية لكوثر النشاشيبي عبر اثير الاذاعة الاردنية - بتشجيع من الشهيد وصفي التل الذي اقنعها بان تنتقل الى عمان وتعمل في الإذاعة حيث وقعت على عقد عمل بقيمة 36 دينار شهريا في ذلك الوقت.

جمع صوت الراحلة شمل العديد من العائلات عبر جسور أثير الإذاعة الأردنية ، وظل صوتها شريانا يتدفق بالحياة بين بيوت الأهل وقلوبهم على ضفتي النهر التي مزقتها حراب الاحتلال ، حتى صارت كوثر النشاشيبي صديقة الامهات الملهوفات وواحدة من افراد العائلة التي تدخل البيوت بدون استئذان.

ومنذ أوائل السبعينيات كان الجميع على ضفتي نهر الاردن (الشرقية والغربية) وكذلك الدول العربية التي يصل اليها بث الإذاعة الأردنية يتسمرون عند المذياع لسماع الرسائل التي تقرأها النشاشيبي، وكانت تلك الرسائل تأتي من الأردن ومن دول الخليج العربي ومن سورية ولبنان وغيرها من الدول التي يوجد بها فلسطينيون، وتحمل سلامات واشواقا من الفلسطينيين في الخارج الى ذويهم في الضفة الغربية وفي بعض الأحيان كانت تلك الرسائل تحمل معلومات عن الأبناء المسافرين أو نبأ وفاة أحدهم وهكذا.

وحفرت كوثر النشاشيبي صوتها في ذاكرة الملايين وهي التي بدأت العمل في إذاعة رام الله، من خلال تقديم برامج للأطفال، وكان عملها في الإذاعة غير معلن، أي لا يظهر أسمها الصريح، حتى لا يمنعها والدها أو تتعرض لرفض العائلة، واستمرت تعمل في إذاعة رام الله بهذه الطريقة، حتى تم تأسيس إذاعة الأردنية في عمان، فانتقلت للعمل في إذاعة عمان، حيث كان للشهيد وصفي التل دور في إقناعها بأن تنتقل إلى عمان، وأن تعمل في الإذاعة، لقيت خطوتها للعمل بشكل علني وصريح في الإذاعة معارضة الأهل لكنها قاومت هذا الرفض وواصلت مسيرتها الناجحة، ويعد العام 1960 الانطلاقة الحقيقية لكوثر النشاشيبي عبر أثير الإذاعة الأردنية، حيث صدح صوتها ولمع اسمها في فضاء الوطن، فكانت شاهدة عيان على أحداث مسارات فاصلة في تاريخ المنطقة الحديثة ومنذ تلك اللحظة دخلت كوثر النشاشيبي كل بيت وسكنت القلوب، وما زال صوتها محفورا ويتردد في ذاكرة الناس الذين تعاملوا معها وهي التي قدمت عبر الأثير هموم هؤلاء الناس واستغاثاتهم ورسائل محبتهم المتشبثة بالحياة.

وقدمت الراحلة كوثر النشاشيبي برامج إذاعية كثيرة على أثير الإذاعة الأردنية كان أهمها وأكثرها شعبية «رسائل شوق»، إضافة إلى العديد من البرامج منها برنامج الأسرة الذي تضمن في كثير من حلقاته مشاهد تمثيلية تتناول مشاكل الأسرة الأردنية وتقترح لها حلولا،
وأرتبط أسمها بأبرز البرامج الإنسانية ومنها لمسة حنان، الأسرة، ما يطلبه المستمعون و رسائل شوق الذي كان يمثل جسر تواصل بين الأهل في الضفة الغربية والعالم.

يذكر ان الراحلة كوثر النشاشيبي كانت حاضرة في الأنشطة الاجتماعية والتطوعية، فقد كانت عضوا في عدد من النوادي والجمعيات الخيرية، كما كانت عضو الاتحاد النسائي الأردني، فرغم انشغالها بعملها في الإذاعة، كانت تخصص جزءا من وقتها للعمل التطوعي الخيري، وكانت لها نشاطات تهدف إلى الدفاع عن حقوق المرأة، وتحسين ظروفها، وتحقيق المساواة لها، وقد حظيت بمحبة عميقة من الناس من مختلف الفئات، وهذا الرصيد الكبير ساعدها في أداء رسالتها في الإعلام والبيت والمجتمع، وأن يكون لها هذا التأثير الواضح في أكثر من جيل، وأن تبقى في الذاكرة كالإيقونة ، وعانت المذيعة كوثر النشاشيبي في سنواتها الأخيرة، من مرض عضال واجهته بكل شجاعة، وبعد معاناة مريرة مع المرض، توفيت الإعلامية البارزة في الثاني عشر من شهر أيلول عام 2004، وترك فقدها حزناً عميقاً عند أهلها ومحبيها ومعجبيها، وبعد فترة قصيرة لحق بها زوجها ورفيق حياتها عصمت النشاشيبي، لكن أثر هذه الإعلامية الكبيرة لم يتوقف بغيابها، مما دفع مركز الإعلاميات العربيات، باعتبار كوثر النشاشيبي من رائدات العمل الإذاعي في الأردن رحمها الله.
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012