أضف إلى المفضلة
السبت , 26 أيلول/سبتمبر 2020
شريط الاخبار
مصر.. هزة أرضية بقوة 3.9 درجة على بعد 33 كم شرقي الغردقة وفاة و8 إصابات بحادث تصادم في العقبة التحول الى التعليم عن بعد في 10 مدارس (أسماء) "الصحة العالمية" : مليونا وفاة محتملة بكورونا في حال عدم القيام بكل ما يلزم عباس أمام الأمم المتحدة: الإدارة الأمريكية وإسرائيل استبدلتا الشرعية الدولية بصفقة القرن وخطط الضم الأهلي يباغت الفيصلي بهدف فتح مركز حدود جابر امام حركة الشحن الأحد وزارة الصحة توجه رسالة مهمة للأردنيين حول تفشي وباء كورونا 3 وفيات و610 اصابات كورونا محلية جديدة في الأردن العواد : صالات المطاعم لن تُفتح قبل الخميس.. وأصحابها أصبحوا مطلوبين للقضاء العدوان: تسجيل (12) اصابة جديدة بفيروس كورونا في أنحاء المفرق ضوء أخضر من نتنياهو للمصادقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية بالضفة الخلايلة: سوء الظن يهدم الأمم .. وابتعدوا عن الاشاعات مقتل صيادين فلسطينيين برصاص البحرية المصرية وسائل إعلام فرنسية: 4 مصابين جراء عملية طعن قرب المقر السابق لمجلة "شارلي إبدو" في باريس
بحث
السبت , 26 أيلول/سبتمبر 2020


مخالفات السير .. للمرة العاشرة

بقلم : د . محمود عبابنة
15-09-2020 01:33 PM

سبق وأن تحدث الكثيرون عن مخالفات السير، وعن اشتداد وطأتها على الناس الذين يعانون أصلا من ضيق فسحة العيش، ومن الأحاديث التي تدور... لمن تعود حصيلة هذه المخالفات؟ هل تعود لأمانة عمان أم لجهاز الأمن العام أم يجري تقاسمها؟، الحديث عن مخالفات السير بدأ يطفو ويرتفع ويتصدر قائمة شكاوى المواطن وتبرمه بدءا من زيادة الأسعار الى زيادة الضرائب والرسوم وارتفاع فواتير الماء والكهرباء، إلا أن مخالفات السير بقيت وجبة رئيسة على مائدة حديث الناس، وكثيرا من الاحيان تبدأ اللقاءات بسؤال ' شو تخالفت هذا الاسبوع؟ فيجيب المخاطب: لا أجت خفيفة بس مخالفتين.. رادار و عدم الوقوف عند شراء خبز من الفرن...'.

لا ننكر أن هناك العديد من الاجهزة التي يجب ان نقدرها ونوقرها ويجب ان لا تكون عرضةً للنقد الا في اضيق الحالات كمؤسسة القضاء والجيش وفرسان الامن العام، الذين يسهرون على راحتنا وأمننا، لكن ذلك لا يمنع أن نعلي الصوت عندما تصل السكين الى حد الرقبة، وأن ننبه كل ما رأينا بوادر المستصغر الشرر، فالمخالفات التي نصفق لها لا تحصل ومثالها مخالفات الوقوف المزدوج والسيارات التي تنفث الدخان السام القاتل من عوادمها، والاصطفاف على رصيف الشارع، كما يحصل ليلاً في احياء عمان الغربية.

أما المخالفات الاعتيادية والبديهية فهي (الوقوف والتوقف، والتجاوز على الاشارة البرتقالية) ينبغي التوقف عندها، فإذا كان الوقوف في مكان يحمل شارة الوقوف لمدة 30 دقيقة فقط يعني انت محصن لمدة 30 دقيقة، أما العودة بعد عشرين دقيقة او حتى بعد 29 دقيقة لنجد المخالفة ترفرف على المساحة المعطلة بسبب ضيق ذات يد المالك، هو كمن يرش الملح على الجرح، ناهيك عن رفع الضغط والسكري والشروع بحرق المركبة كما حصل مع بعض السائقين.

المعادلة غير عادلة فلا يمكن مثلا أن نستأصل ظاهرة السرقة من المجتمع بمجرد وضع السارقين في السجن الى الابد، ولكننا نستطيع إذا وفرنا للناس فرص العمل والتعليم والثقافة والمساعدة الاجتماعية، وعلى نفس القياس فلا يمكن ان نحظى بحركة مرور انسيابية بمجرد إعمال سوط المخالفات دون توفير فرصة للاصطفاف.

استمرار آلية وتيرة فرض المخالفات كجباية وليس وقاية لن يؤدي إلا الى احتقان شعبي لا مبرر له، فهو لن يخفض من عجز موازنة الدولة او الأمانة او إدارة السير التي تتقاضى نسبة من هذه المخالفات.

نقول وفروا المواقف والكراجات العامة ولو على طريقة عقود البناء والتشغيل والتسليم BOT، وكل ما تأخرتم بذلك فإنّ الاحتقان يزيد، وقد قيل إنّ النار تأتي من مستصغر الشرر.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012