أضف إلى المفضلة
الجمعة , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
ملياردير إسرائيلي يكشف ما قاله بن سلمان عن خطر التطبيع مع إسرائيل ترامب ينسحب من مقابلة تلفزيونية اعتراضا على "تحيز" محاورته بدء حظر التجول الشامل ولمدة 24 ساعة الحكومة: 199 وفاة و13432 اصابة كورونا خلال أسبوع تسمية الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة بـ65 صوتا بومبيو يعلن أن سوريا رفضت طلبا قدمته الولايات المتحدة خلال "زيارة سرية" لمسؤول أمريكي إلى دمشق 38 وفاة و2821 إصابة كورونا جديدة في الأردن تقارير إعلامية إسرائيلية : إسرائيل شغلت ممثلية سرية لها في البحرين على مدى 11 عاما موسكو تتهم واشنطن بتشجيع الأكراد على الانفصال عن سوريا "الأمن" يعلن سيطرته على معظم فارضي الإتاوات ويتوعّد تجار المخدرات ومروجيها أمرا الدفاع 19 و20: تشديد عقوبات المخالفين .. 500 دينار للمواطنين و2000 للمنشآت و6 آلاف للمطاعم مسؤول ملف كورونا يبرر سبب العودة عن قرار إغلاق الحضانات وزير الأوقاف: ساعة لاداء صلاة الجمعة خلال الحظر الشامل (تفاصيل) الحلالمة: لا تهاون أو تراجع في أداء الواجب وفرض هيبة الدولة الأمن يتوعد مضللي الأردنيين بفيديوهات وأخبار قديمة .. تفاصيل
بحث
الجمعة , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020


محافـظات تستعد لطوارئ الشتـاء وسط إجراءات وقائيـة

27-09-2020 02:56 PM
كل الاردن -
طالب مواطنون مديريات الاشغال والبلديات بالمحافظات، ضرورة الاستعداد لفصل الشتاء ورفع جاهزية الكوارد البشرية والآليات ووسائل الاتصال.
كما أكدوا ضرورة تجهيز غرف العمليات في المحافظات والالوية، اضافة الى غرفة العمليات الرئيسة .
واشاروا إلى ضرورة التنسيق مع الحكام الإداريين والأمن العام والبلديات والقوات المسلحة، للمشاركة في فتح الطرق .
ولفتوا إلى اهمية ان خطة الطوارئ تركز على فتح شبكات الطرق الرئيسة والثانوية، وازالة الثلوج والرمال المتحركة والاتربة عن أسطح الطرق، ومعالجة الانهيارات والانزلاقات للحد من آثار السيول والفيضانات.

جرش
دعا محافظ جرش الدكتور فراس ابو قاعود مديري الدوائر الرسمية ورؤساء البلديات الى الاستعداد للتعامل مع الظروف والاحوال الجوية خلال فصل الشتاء المقبل مع الاخذ بعين الاعتبار جائحة الكورونا وسبل الوقاية منها .
واكد المحافظ خلال اجتماع عقد بدار المحافظة لمناقشة خطة طوارئ الشتاء، ضرورة توجيه الفرق الفنية لفتح عبارات تصريف مياه الامطار والمناهل ومجاري السيول وتقليم اغصان الاشجار القريبة من شبكة الكهرباء.
ودعا الى تخصيص فرق فنية ثابتة لشركة الكهرباء في المواقع المستهدفة لتتمكن من تقديم خدماتها في الظروف الطارئة وتشكيل لجنة ميدانية من مديرية الزراعة والبلديات والكهرباء والاشغال العامة للوقوف على واقع الشبكة الكهربائية.
وبين ابو قاعود أن خطة الطوارئ تعتمد على تقسيم العمل بين المناطق من خلال فرق عمل فنية وميدانية وفتح غرف عمليات فيها، وتجهيز الآليات والكوادر الفنية والسائقين لتنفيذ الأعمال المطلوبة.
من جهته، عرض رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة لجوانب الخطة التي اعدتها البلدية واهمها عقد اتفاقيات مع القطاع الخاص لتوفير اليات لفتح الطرق اثناء الاحوال الطارئة وصيانة وتجهيز الآليات المتوفرة لدى البلدية وتوزيعها على المناطق في الوقت المناسب.
وتضمنت الخطة تقسيم المحافظة الى ست غرف طوارئ ، وسيتم تخصيص آليات فتح الطرق من جرافات وكاسحات ثلوج ومعدات إسعاف وإنقاذ فيها بأعداد كافية.
وطالب أهالي محافظة جرش البلديات والأشغال العامة اجراء الصيانة اللازمة للشوارع والأرصفة وقنوات تصريف مياه الأمطار وجوانب الطرق التي تتواجد بها اختلالات أو نقائص ومعالجتها قبل بدء فصل الشتاء.

الزرقاء
أعدت بلدية الزرقاء خطة طوارئ لفصل الشتاء في ظل انتشار جائحة كورونا، تتضمن تنفيذ خطوط جديدة لتصريف مياه الأمطار في بعض البؤر الساخنة بالمدينة والبالغ عددها 15 موقعاً.
وقال رئيس البلدية المهندس عماد المومني : إن العمل جار على تنظيف مجاري الأودية والسيول، وتعزيز بعضها بساتر ترابي تحسباً لارتفاع منسوب السيل على المنازل القريبة منه، إضافة إلى زيادة عمق مجاري السيول والأودية.
وأشار إلى تنفيذ حملات دورية لتنظيف وإزالة مخلفات البناء والنفايات من داخل نقاط تصريف مياه الأمطار، وتنظيف مداخل ومخارج العبارات الصندوقية والأنبوبية وإجراء الصيانة اللازمة لها، في حين جرى التأكد من صلاحية الآليات العاملة وصيانتها وإعداد كشوفات بالموظفين من سائقين ومراقبين ليكونوا على أهبة الاستعداد لأي طارئ.
كما تتضمن الخطة توفير أجهزة إضافية لشفط المياه والتأكد من فعالية الموجودة سابقا، وتشكيل لجنة دائمة، وتخصيص أرقام هواتف طوارئ في غرفة العمليات الرئيسة لاستعلام المواطنين، ووضع برنامج مكثف لآلية عمل فرق التعقيم.

الطفيلة
تعاني منازل العديد من المواطنين في مناطق وأحياء وتجمعات سكانية عدة في محافظة الطفيلة خطر انزلاق الصخور، وانجراف التربة، والتصدعات جراء حاجتها للجدران الاستنادية، وتصاريف مياه الأمطار. وأكد العديد من سكان مناطق وادي زيد وأحياء القطيفات والبحرات والقادسية وعيمة وغيرها ان طبوغرافية الطفيلة وقراها ذات التضاريس الوعرة أجبرتهم على بناء مساكنهم في مناطق غير آمنة.
وأشاروا إلى تدحرج الحجارة، وتساقط الأتربة باتجاه منازلهم من المرتفعات المحيطة خاصة في فصل الشتاء، ما يعرضهم للخطر الدائم؛ ما يتطلب بناء جدران استنادية لحفظ التربة من الانجراف، مع إيجاد تصاريف لمياه الأمطار المتدفقة بغزارة نحو هذه التجمعات السكانية.
وأكدوا حاجة تجمعاتهم السكانية إلى جدران استنادية تحد من القلق والخوف الدائم الذي يراودهم باستمرار نتيجة التصدعات التي بدأت في التلال المتاخمة لمنازلهم والتي تحمل « صخورا موقوتة « قد تداهم منازلهم في أية لحظة خاصة أثناء هطول الأمطار.
بدورهم أكد رؤساء بلديات الطفيلة والقادسية وبصيرا أن الطفيلة تضم طبوغرافية صعبة تتطلب موازنات تفوق القدرة المالية للبلديات لإنشاء جدران استنادية لكل التجمعات السكانية المتضررة جراء انزلاقات وانجرافات التربة، فيما الجدران الاستنادية التي تم إدراجها على قائمة التنفيذ تتطلب موازنات اضافية تسعى البلديات الى توفيرها في ضوء الامكانات المتاحة في وقت قامت فيه البلديات بتنفيذ مشروعات للجدران الاستنادية طالت مختلف مناطق المحافظة .
فيما ركزت خطة الطواريء التي اعدتها الاجهزة الرسمية في محافظة الطفيلة على حزمة مهام واجراءات وواجبات رسمية وخاصة لمواجهة الظروف الجوية الطارئة خلال فصل الشتاء المقبل ، والتي اعدتها جميع الدوائر الرسمية في الطفيلة ، لمواجهة الظروف الجوية الطارئة التي قد تسود الطفيلة في وقت تم فيه استحداث غرف للعمليات في هذه الدوائر لجهة ديمومة الخدمات المقدمة للمواطنين بمختلف مجالاتها .
وناقش اعضاء المجلس التنفيذي لمحافظة الطفيلة برئاسة محافظة الطفيلة الدكتور خالد الجبور في جلسة الاستعدادات والترتيبات الرسمية لمواجهة الظروف الجوية الطارئة ضمن خطة تشاركية لمواجهة الظروف الجوية الطارئة للإسهام في إدامة الخدمات الرئيسية المقدمة للمواطنين ، خلال فصل الشتاء وتوفير مستلزمات المواطنين من محروقات ومواد تموينية وغيرها .
وبين الدكتور الجبور ،انه تم تقسيم المحافظة الى عدة مناطق بغية تسهيل توزيع المهام على الدوائر المعنية بخطة الطواري الى جانب الايعاز باستحداث غرف عمليات تعمل على مدار الساعة في جميع الدوائر الرسمية الخدمية إلى جانب مديرية الدفاع المدني التي اعدت خطة متكاملة لهذه الغاية .كما أكد على ضرورة توفير الجاهزية التامة من كوادر بشرية وفنية واليات , للتعامل مع الحالات الطارئة .
وأكد مديرو الدوائر الخدمية على ضرورة التنسيق للعمل على إدامة السير على الطرق الرئيسية والفرعية واعادة فتحها من الثلوج في الوقت الذي يتطلب فيه إزالة المخلفات والأتربة على مجاري السيول والعبارات الصندوقية والتأكيد على المواطنين القاطنين بالقرب من الأودية ، والابتعاد عن أماكن الانهيارات والانزلاقات وتوفير ماتورات لشفط المياه عند الحاجة في كل بلدية.

عجلون
وقال محافظ عجلون سلمان النجادا ان لجنة السلامة العامة بالتنسيق والتعاون مع مدراء الدوائر الرسمية والبلديات والقطاع الخاص من خلال غرفة العمليات الرئيسية والغرف الفرعية في الدوائر المعنية، انهت استعداداتها والإجراءات اللازمة لفصل الشتاء لهذا العام في ظل جائحة فيروس كورونا والوقوف على جاهزية مختلف الدوائر ومعالجة المشاكل التي تحدث كل عام أبرزها العبارة الصندوقية وتجمع المياه على مثلث عبين ومشاكل البنى التحتية .
وأكد النجادا انه سيكون هناك حزمة من الإجراءات بالتنسيق والتشاركية ما بين جميع القطاعات العام والخاص والعمل بروح الفريق الواحد على مدار الساعة من خلال خطة طوارئ الشتاء القادم وذلك بهدف توزيع المهام على أكمل وجه وتقديم الخدمات للمواطنين، مبينا أن الخطة المبكرة للطوارئ تتضمن صيانة وتنظيف عبارات وقنوات ومناهل تصريف المياه وإزالة مخلفات الأبنية التي تتكون من الأتربة والحجارة على جوانب الطرق الرئيسية خصوصا على طريقي وادي الطواحين كفرنجة عجلون وطريق عين جنا عنجرة وعمل جدران استنادية على جوانب الطرق حفاظا على السلامة العامة .
وأَضاف انه من ضمن الخطة معالجة الإرباكات التي تحدث كل عام منها مداهمة تدفق مياه الأودية والسيول القريبة من منازل المواطنين من خلال وضع الجدران الاستنادية وترحيل بيوت الشعر للمواطنين الذين يقطنون بين الغابات .
وأشار مدير أشغال المحافظة الدكتور ماجد العلوان إلى ان الفرق الفنية والهندسية واليات المديرية المختصة عملت على تنظيف قنوات تصريف مجاري مياه الأمطار في عرجان وباعون واشتفينا ومثلث عبين وكفرنجة وعين جنا وعنجره وطريق المستشفى العسكري.
وأكد العلوان ان خطة الطوارئ الخاصة في المديرية أعدت لاستقبال فصل الشتاء وتجهيز الآليات المختصة من كاسحات ثلوج ولودرات وقريدر وقلابات متوفرة في المديرية وإذا دعت الحاجة سيتم استئجار آليات من القطاع الخاص للتعامل مع ظروف جوية متوقعة .
وبين رئيس بلدية عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول أن الخطة التي اعدت لفصل الشتاء جاءت مختلفة جدا نظرا للظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن بظل جائحة كورونا، حيث ركزت الخطة على معالجة الاختلالات ونقاط الضعف التي تتكرر كل عام بفصل الشتاء واتخاذ السبل الكفيلة لأي طارئ.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012