أضف إلى المفضلة
السبت , 24 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
اغتيال مفتي دمشق بعبوة استهدفت سيارته بيان أمريكي-سوداني-إسرائيلي مشترك: إسرائيل والسودان اتفقا على تطبيع العلاقات حمد بن جاسم:لا توجد لدينا بالمنطقة خطط وسياسات للمرحلة القادمة لأنها تبنى على من سيكون في البيت الأبيض استطلاع أجرته شركة SSRS بطلب من CNN : فوز بايدن على ترامب في المناظرة الأخيرة 27 وفاة و2489 اصابة جديدة بكورونا في الأردن رصد 5 مخالفات انتخابية في دائرة اربد الرابعة الهياجنة: عقار "ريمديسيفير" يستخدم في الأردن لعلاج بعض حالات كورونا منذ نحو شهر الأمن يكثف انتشاره لضبط مخالفي الحظر الشامل الحواتمة : التوسع بالتحقيقات مع من القي القبض عليهم من فارضي الاتاوات قادت لوجود روابط وثيقة بينهم وبين تجار ومروجي المواد المخدرة 28 محطة محروقات عاملة خلال الحظر الشامل .انخفاض أسعار النفط عالمياً مقتل 14 بينهم 6 قياديين من جبهة النصرة في قصف لطائرة مسيرة شمال غرب سوريا ترامب ينسحب من مقابلة تلفزيونية اعتراضا على "تحيز" محاورته بدء حظر التجول الشامل ولمدة 24 ساعة الحكومة: 199 وفاة و13432 اصابة كورونا خلال أسبوع
بحث
السبت , 24 تشرين الأول/أكتوبر 2020


مصادرة أموال ضخمة واعتقال متنفذين موالين له : الكشف عن تفاصيل استهداف خلايا دحلان في الضفة

29-09-2020 01:10 AM
كل الاردن -

كشفت مصادر مُطلّعة لوكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) بعض تفاصيل ما جرى مؤخرًا في الضفة الغربية المحتلة من تتبع واستهداف خلايا التيار الموالي للقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، بعد اتفاق التطبيع الذي وقّعته الإمارات مع 'إسرائيل'.

وأوضحت المصادر أن حملة الاعتقالات التي جرت مؤخرًا بحق موالين لدحلان، المتواجد في دولة الإمارات، جاءت في سياق 'إجراءات مشددة أمر بها الرئيس محمود عباس ضد التيار في الضفة'.

وشددت على أن 'الرئيس أصدر تعليمات صارمة ومشددة، ولا تحتمل المهادنة في ملف التيار الموالي لدحلان بالضفة الغربية'.

وشهدت العلاقة بين حركة فتح وتيار محمد دحلان في الضفة تهدئة ملحوظة خلال الأشهر الماضية، لكن بعد إعلان اتفاق التطبيع الإماراتي مع 'إسرائيل'، عاد التصعيد إلى الواجهة من جديد.

رويترز: السلطة تعتقل أنصارًا لدحلان في الضفة

وأكدت المصادر أن عباس أوكل لجهاز الاستخبارات العسكرية المسؤولية عن ملف دحلان بكل تفاصيله في الفترة الراهنة.

وقالت: 'أوكل الرئيس جهاز الاستخبارات العسكرية بمتابعة الإجراءات التي تُتخذ كافة، وهو الطرف الرسمي المخول حاليًا بهذا الملف، في توزيع المهام بين الأجهزة الأمنية الثلاثة، المخابرات والأمن الوقائي والاستخبارات'.

وأوضحت أن جهاز الاستخبارات نفذ عشرات المهمات داخليًا وخارجيًا، بعد اتفاق التطبيع الإماراتي مع إسرائيل، 'في إطار متابعات قديمة ومتجددة لكل نشاط تيار دحلان'.

وبيّنت المصادر أن المهمات التي نفذها الجهاز 'أسست للاعتقالات الأخيرة'.

وكشفت المصادر المُطّلعة لوكالة 'صفا' أن جهاز الاستخبارات العسكرية تمكّن من كشف الخط المالي بين دحلان والضفة الغربية، وكان بعض ما كُشف 'مفاجئًا'.

وأكدت أن جهاز الاستخبارات العسكرية كشف عن مبالغ مالية كبيرة دخلت مؤخرًا من تيار دحلان في الخارج إلى الضفة الغربية، 'لكن المفاجئ أن بعضها تم تحويله ونقله عبر موظفين رفيعي المستوى ما زالوا على رأس أعمالهم في السلطة'.

وأضافت المصادر أن ذلك 'دق ناقوس الخطر مجددًا لدى القيادة بأن دحلان ما زال موجودًا بعناصره داخل المؤسستين الأمنية والمدنية وبمناصب رفيعة'.

وأشارت إلى أن الاعتقالات الأخيرة التي طالت عضو المجلس الثوري لحركة فتح هيثم الحلبي من نابلس، وسليم أبو صفية، وهو مسؤول أمني سابق كان يعمل في إدارة المعابر بقطاع غزة، ومن ثم في أريحا، ليست سوى حلقة من عشرات الحلقات التي تابعها جهاز الاستخبارات في ملف الموالين لدحلان.

وأقر ديمتري ديلياني المتحدث باسم تيار 'الإصلاح الديمقراطي' التابع لمحمد دحلان باعتقال الأجهزة الأمنية في الضفة 'العشرات' من مناصري دحلان، خلال الأسابيع الأخيرة.

ورأى ديلياني أن الاعتقالات 'محاولة من عباس لصرف الانتباه عن اخفاقاته الدبلوماسية، وعن اتفاقات التطبيع مع إسرائيل، ومحاولة لإخفاء حقيقة أن تيار دحلان أصبح الآن فصيلًا كبيرًا داخل فتح'.

وزاد ما نشرته صحيفة 'يسرائيل هيوم' الإسرائيلية على لسان السفير الأمريكي لدى 'إسرائيل' ديفيد فريدمان بأن الإدارة الأمريكية 'تفكر' في استبدال الرئيس عباس بدحلان للاضطلاع بمسؤولية القيادة الفلسطينية، من حالة الاحتقان داخل أطر حركة فتح ضد تيار دحلان، وأعقب ذلك تصريحات علنية غاضبة.

وندّدت الرئاسة بشدة بتصريحات فريدمان، مؤكدة أن 'سياسة التهديد والضغوط المستمرة ومحاولات الابتزاز الأمريكي للرئيس والقيادة، سيكون مصيرها الفشل'.

وشددت على 'شعبنا وحده من يقرر قيادته وفق الأسس الديمقراطية، وليس عبر التهديد والوعيد، وأن الحملات المشبوهة والمؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية، والهجمة على رموز شعبنا لا قيمة لها، وشعبنا هو الذي سيرسم خارطته، ويختار قيادته'.

لكن تصريح فريدمان لم يأت بجديد وفق ما تحدثت به المصادر لوكالة 'صفا'؛ إذ هناك تقدير موقف لدى مؤسسة الرئاسة وحركة فتح أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي لا يقتصر على العلاقات بين الجانبين، وإنما يتضمن تفاهمات مرتبطة بإعادة هندسة القيادة الفلسطينية.

ولفتت المصادر إلى أن تلك التفاهمات يُراد لها 'التمهيد لمرحلة سياسية جديدة يكون فيها محمد دحلان على رأس هرم السلطة أو أحد أركانها، وهذا ما تسبب بالإجراءات الأخيرة'.'وكالة صفا '
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012