أضف إلى المفضلة
الجمعة , 30 تشرين الأول/أكتوبر 2020
الجمعة , 30 تشرين الأول/أكتوبر 2020


مصر .. ضابط يُهين الأب أمام ابنه بصفعه على وجهه فيرد الإهانة دفاعًا عن أبيه فيُرديه الضابط قتيلا

02-10-2020 10:50 PM
كل الاردن -

أشعلت حادثة مقتل شخص يسمى عويس الراوي بالأقصر على يد أحد ضباط الشرطة نار الغضب من جديد.
الرواية المتداولة تقول إن قوة أمنية ذهبت إلى أحد المنازل للقبض على أحد الذين شاركوا في المظاهرات التي اندلعت في الأحياء الشعبية والقرى المصرية في الأيام الأخيرة، فاستفسر الأب من الضابط عن سبب القبض على ابنه، وتطور الأمر الى شجار، فما كان من الضابط إلا أن صفع الأب على وجهه فلم يتمالك الابن نفسه، ورد الصفعة إلى الضابط، فما كان من الأخير إلا أن أطلق الرصاص على الابن فأرداه قتيلا وسط ذهول الناس.
الإعلام المصري بمختلف منابره حتى كتابة هذه السطور لم ينشر عن الحادثة شيئا وأعرض عن الحدث.

مواقع التواصل تداولت فيديوهات عن تبادل الاشتباكات بين الشرطة وأهالي قرية العوامية بالأقصر بعد مقتل شاب يدعى عويس الراوي.

الثأر!!
نشطاء حذروا من خطورة الواقعة التي حملت إهانة لكبير العائلة، وهو أمر في غاية الخطورة عند أهالي الصعيد.
كما أن ظاهرة الثأر التي عرفها الصعيد لا تزال موجودة عند الأهالي وإن قلت بعض الشيء.

كلنا عويس الراوي
هاشتاج حمل عنوان” عويس الراوي” ندد بما حدث ،مطالبا بمعاقبة القاتل أشد العقاب.
الفنانة تيسير فهمي علقت على الحادثة بقولها: “جدع ياباشا قتلت عويس الراوي”
في إشارة منها إلى الضابط الذي أصاب بطلقة نارية أحد متظاهري ثورة يناير في عينه، فقال له أحد الجنود: جدع يا باشا.
وأضافت تيسير في تعليق آخر: “إهانة وضرب وقتل.. الشرطة في خدمه الشعب”.
في إشارة منها إلى الشعار الذي ترفعه الشرطة المصرية “الشرطة في خدمة الشعب”.

الإعلام
من جهته علق الكاتب الصحفي أنور الهواري قائلا: “التعتيم زاد عن الحد وسوف ينقلب الي الضد، الناس سوف تبحث عن المعلومة بوسائلها الخاصة، أو يتقبلون المعلومات من أي مصدر حتي لو كان بلامصداقية، أو يزهدون في متابعة شؤون وطنهم ويزداد عزوفهم عنها أكتر وأكتر.”

وأضاف الهواري: “سمعت عن أحداث في الأقصر، بحثت عنها في صحافتنا المصرية، محرك البحث أظهر مادة صادرة عن جهة رسمية ومنشورة في ثلاثة مواقع: مبتدا، بوابة أخبار اليوم، بوابة فيتو. دخلت أقرأ، لقيت المادة قد تم حذفها، وذلك رغم أنها مادة رسمية، ومن المواقع الثلاثة، مع فارق أن موقع فيتو ترك مكان المادة مساحة بيضاء لإثبات الحذف. وكده بقت الصورة ضلمة تماماً، ومفيش معلومة رسمية واحدة تنورنا بما يجري”.
وأردف الهواري: “نصيحة لوجه الله والوطن : الاستهانة بحق المواطن في المعرفة له عواقب وخيمة ومنع تدفق المعلومات يصنع البيئة المناسبة لترويج الاكاذيب وتصديق الشائعات وخلط الأوراق وتصدير روايات عن الواقع تخلق حالة من الاستياء العام وتصب الزيت علي النار!”.
عصر الآيفون
أحمد بيومي قال إن ما كان صالحا في الستينيات لا يصلح اليوم،مشيرا إلى أن عقلية الجرامافون لا تصلح في عصر الاي فون.

القاهرة – “رأي اليوم” ـ محمود القيعي
التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012