أضف إلى المفضلة
الإثنين , 26 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
القرضاوي: رسالة محمد هي الرسالة الخاتمة والخالدة وباقية إلى قيام الساعة الخرطوم : الولايات المتحدة اشترطت التطبيع مع إسرائيل لشطب السودان من قائمتها السوداء تظاهرات حاشدة في بغداد ومدن عراقية أخرى الصين تسقط الولايات المتحدة من عرش الاقتصاد العالمي الملك يعزي سلطان بروناي بوفاة نجله الأمير عبدالعظيم الرئيس الباكستاني يتهم ماكرون بـ"مهاجمة الإسلام" أول تعليق سعودي على الرسوم المسيئة وموقف ماكرون: الإسلام أمر بالإعراض عن الجاهلين فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها قناة إسرائيلية نقلا عن مصادر حكومية: التطبيع مع عُمان قد يحدث قبل الانتخابات الأمريكية الملك والملكة يطمئنان على أردنيينِ تعرضا للاعتداء في فرنسا نتنياهو يعلن إرسال ما قيمته خمسة ملايين دولار من القمح إلى السودان مجلس الوزراء يقر عددا من التشريعات قاضي القضاة: الاستهزاء بمشاعر مئات الملايين من المسلمين جريمة مدانة أردوغان ردا على التهديدات الأمريكية: لا تعرفون مع من تتعاملون وتركيا ليست دولة قبلية نتنياهو: نحقق السلام من منطلق القوة
بحث
الإثنين , 26 تشرين الأول/أكتوبر 2020


حكومة جديدة!

بقلم : اياد راضي الوقفي
13-10-2020 03:46 AM

تشكلت الحكومة الجديدة وأماطت الإرادة الملكية اللثام عن أسماء أعضائها أسقطت معها التكهنات كما سابق عهد الحكومات المتعاقبة بذات الآلية ونفس النهج.

لن نقفز إلى آخر درجة في السلم ونتحدث عن ضرورة تغيير النهج في تشكيل الحكومات، إذ لم نتقدم ولو خطوة واحدة في رحلة الألف ميل ولا يمكن أن يتحقق في ظل غياب حياة حزبية حقيقية أن نتقدم ولو خطوة واحدة بهذا الاتجاه وسنبقى حقل تجارب أسيرين لتقاليد لا تتماشى ومعطيات وواقع القرن الحادي والعشرين.

البساط سحب من تحت أرجل حكومات عدة ارتضت على نفسها أن تُقزم من دورها وأن لا تمارس حقها الدستوري وتنصاع لقوى تقليدية ومراكز نفوذ طفت على السطح خلال سنوات معدودات باتت تدير دفة الأمور بأسلوب خفي مما أضعف دور وسلطة بعض الحكومات ووجدت نفسها مكشوفة الظهر مما فاقم الفجوة مع مجاميع المواطنين.

الرسم البياني يكشف مدى أزمة الثقة بين الحكومة والشعب بعد أن أثبتت عجزها في ترجمة الأقوال إلى أفعال ولم تعد قادرة على النهوض بمسؤولياتها في ظل مديونية عالية وخزينة خاوية جاءت نتيجة حتمية لسياسات اقتصادية قاصرة وعدم تناغم وتنسيق بين الوزارات وتغول فاضح على صلاحية السلطة التنفيذية صاحبة الولاية.

في كل مرة تقدم الحكومة الجديدة ردا على كتاب التكليف تعد فيه بإيجاد حلول ترتقي ربما إلى درجة السحرية حتى يشعر المتصفح للرد أننا سنصبح جزءا من المدينة الفاضلة والجميع يدرك ويعلم إن تم تحقيق جزئية بما ورد في طياته لما وصل الحال إلى ما وصلنا اليه.

لا نريد تكسير أشرعة الحكومة فلم نر بعد خيرها من شرها، لكن ما يدعو إلى عدم التفاؤل أن الأجواء هي ذات الأجواء فشبح الجائحة وتداعياتها ما زال يخيم فوق بلادنا، المديونية إلى تزايد بعد أن نجحت الحكومة السابقة بزيادتها أربعة مليارت ثقيلة أضيفت إلى أصل المديونية وبات شح السيولة ونقص الإيرادات عنوان مباشر لخزينة الدولة إلى جانب التعسير والتضييق على المواطن الذي تأذى من سياسات وإجراءات الفرق الاقتصادية التي تعاقبت على الحكومات، مع فقر وبطالة مرشحة إلى اضطراد مستمر وأمراض اجتماعية أخرى نجمت عن إخفاق الحكومات في تنفيذ ولو جزء يسير من وعودها حتى على صعيد الخدمات.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012