أضف إلى المفضلة
الجمعة , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020
شريط الاخبار
ملياردير إسرائيلي يكشف ما قاله بن سلمان عن خطر التطبيع مع إسرائيل ترامب ينسحب من مقابلة تلفزيونية اعتراضا على "تحيز" محاورته بدء حظر التجول الشامل ولمدة 24 ساعة الحكومة: 199 وفاة و13432 اصابة كورونا خلال أسبوع تسمية الحريري لتشكيل الحكومة المقبلة بـ65 صوتا بومبيو يعلن أن سوريا رفضت طلبا قدمته الولايات المتحدة خلال "زيارة سرية" لمسؤول أمريكي إلى دمشق 38 وفاة و2821 إصابة كورونا جديدة في الأردن تقارير إعلامية إسرائيلية : إسرائيل شغلت ممثلية سرية لها في البحرين على مدى 11 عاما موسكو تتهم واشنطن بتشجيع الأكراد على الانفصال عن سوريا "الأمن" يعلن سيطرته على معظم فارضي الإتاوات ويتوعّد تجار المخدرات ومروجيها أمرا الدفاع 19 و20: تشديد عقوبات المخالفين .. 500 دينار للمواطنين و2000 للمنشآت و6 آلاف للمطاعم مسؤول ملف كورونا يبرر سبب العودة عن قرار إغلاق الحضانات وزير الأوقاف: ساعة لاداء صلاة الجمعة خلال الحظر الشامل (تفاصيل) الحلالمة: لا تهاون أو تراجع في أداء الواجب وفرض هيبة الدولة الأمن يتوعد مضللي الأردنيين بفيديوهات وأخبار قديمة .. تفاصيل
بحث
الجمعة , 23 تشرين الأول/أكتوبر 2020


ما الذي يجبرنا على ترك المجرمين في الشوارع؟

بقلم : فهد الخيطان
18-10-2020 05:46 AM

مع كل جريمة بشعة كالتي ارتكبت بحق فتى الزرقاء، ندخل في جدل لا ينتهي حول واقع الجريمة في البلاد، ومسؤوليات المجتمع والظروف التي أدت إلى هذا القدر من التوحش، وتنهال الاقتراحات والتوصيات لمعالجة المشكلة من جذورها.
النقاش مكرر في العادة، ونطالعه عند كل جريمة تهز وجداننا وتستفز قيمنا الانسانية، لكن ذلك لايمنع وقوعها من جديد.
المجرمون في سائر المجتمعات أصناف ودرجات والأغلبية الساحقة منهم يمكن التعامل معهم بالأدوات القانونية والمجتمعية. وكثيرون يدخلون السجون لمرة واحدة ويشعرون بالندم على فعلتهم، ويكافحون للعودة لحياتهم الطبيعية بعد انتهاء مدة محكوميتهم.
وهناك فئة من مكرري الجرائم مثل السرقات وعمليات السطو والمخدرات. هذه الفئة تشكل تحديا مزمنا للأجهزة الأمنية، وعبئا على السجون والجهاز القضائي. فما أن يغادروا السجون حتى يعودوا إليها من جديد. وفي أحيان كثيرة يتم توقيفهم لأيام لعدم ثبوت الجريمة، أو غياب الدليل.
أجهزة الشرطة تمتلك خبرة طويلة في التعامل مع هذه المجموعات، وتستطيع الوصول إليهم مع كل جريمة ترتكب في نطاق اختصاصهم للوصول إلى الفاعل من بينهم.
وسط هذه الأكوام من أصحاب السوابق والمدانين في جرائم متعددة، هناك فئة من أخطر المجرمين، واكثرهم تهديدا للمجتمع.هذه الفئة ترتكب الجرائم بلا رحمة،وهي مستعدة للعودة للسجن في اليوم التالي لخروجها منه.
انتفى الرادع الإنساني والقانوني بالنسبة لهم بشكل كامل.لا السجن يصلحهم ولا المجتمع قادرا على إعادة تأهيلهم.لقد قطعوا المسافة بين الحياة والموت، ولم يعد يعنيهم شيء سوى مواصلة ارتكاب الجرائم بلا ضوابط.
ما الفائدة من إضاعة الوقت معهم في التوقيف والمحاكمات والسجن وقبل ذلك استنزاف جهد الأجهزة الأمنية في مراقبتهم وملاحقتهم؟
يرتكبون الجرائم يوميا ويفلتون من العقاب بوسائل شتى. وفي أي لحظة تختار فيها الشرطة ملاحقتهم ستضبطهم في جريمة جديدة. وعندما يدخلون السجون لا يتوقفون عن ارتكاب الجرائم، ضد أقرانهم، تجنيد السجناء للعمل معهم في الجريمة وتجارة المخدرات بعد الخروج من السجن.
ويملكون من وسائل الحيلة والخداع ما يمكنهم أحيانا من ترويج المخدرات داخل السجون، وتحطيم حياة العشرات من السجناء المحبطين واليائسين.
مرتكب جريمة فتى الزرقاء وشريكه الأساسي، من هذه الفئة. ارتكبوا عشرات الجرائم ودخلوا السجون مرات ومرات، وفي سجلهم مئات القيود من جرائم الاغتصاب والمخدرات والبلطجة والإيذاء المتعمد والاعتداء الوحشي على الأبرياء، وتحدي سلطة القانون ورجال الأمن.
ومثل هؤلاء كثر تمادوا في جرائمهم إلى حد استهداف رجال الشرطة وقتلهم، وقد سقط على أيديهم العديد من الشهداء من خيرة شبابنا البواسل في السنوات الأخيرة.
ما الذي يجبرنا على تركهم في الشوارع ليرتكبوا جرائمهم الوحشية؟ لا أمل يرتجى منهم واصلاحهم فات أوانه. إنهم مجرد قنابل موقوتة قابلة للانفجار في أي وقت، وعادة ما تنفجر على نحو وحشي وصادم كما حصل مؤخرا في الزرقاء.
يتعين علينا أن نصنف هذه الفئة من المجرمين بدقة ووضوح سنويا، ونطلق يد رجال الأمن لتصفية الحساب معهم في الشارع.
إنهم نفايات ينبغي التخلص منها كي لا تقتلنا الروائح.الغد

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012