أضف إلى المفضلة
السبت , 23 كانون الثاني/يناير 2021
السبت , 23 كانون الثاني/يناير 2021


قرى ومدن فلسطينية دمرت وشرد أصحابها عنها بالإرهاب الصهيوني منذ العام 1948 ح9ج2

بقلم : عبدالحميد الهمشري
25-11-2020 06:55 PM

لواء نابلس قضاء طولكرم.. التدمير طال 17 قرية في القضاء
في الجزء الثاني هذا من الحلقة نذكر أسماء قرى جرى تدميرها وتشريد سكانها عنها وإقامة مغتصبات عليها بعد الاستيلاء على أراضيها :
- خربة بيت ليد : تبلغ مساحة أراضيها 5336 دونماً يحيط بها أراضي قرى قلنسوة وأم خالد وطولكرم.. فيها مدفن وصهاريج وأساسات وتاج عمود من الرخام وأعمدة. جرى تدميرها وتشريد أهلها منها عام 1948 وعلى أنقاضها أقيمت مستعمرتان نورديا عام 1948 و شبوتيم عام 1950ا.
- خربة الزبابدة : أراضيها كان منها 344 دونما مخصصة للحمضيات والموز و3839 دونما للحبوب و215 دونما مرويا للبساتين احتلها اليهود وشردوا سكانها قبل حلول 15 أيار مايو 1948 وقد أنشئ على أرضها منتزه تابع لكيبوتس يكوم الذي أنشئ عام 1947 ومستعمرة غاغش التي أنشئت على أرضها عام 1951،
- خربة المجدل : بنيت بيوتها من اللبن، وهي صغيرة المساحة متلاصقة ليس بينها سوى أزقة ضيقة، دمرها اليهود وشردوا سكانها منها عام 1948 وأقاموا عليها مستعمرة سده يتسحاق.
- كفر سابا : مساحة أراضيها تبلغ 9688 دونمًا، مصادر عبرية ذكرت أن إدارة المستوطنات التابعة للبارون روتشيلد سيطرت على أراض فيها عام 1896 وباعتها عام 1903م لفلاحين يهود من مستعمرة ‹بتاح تكفا› ليقيموا عليها مستعمرة لأولادهم، ولما عارضت السلطات العثمانية بناء مساكن سكنوا في براكيات وأخشاش حتى سنة 1912 حيث بنوا لهم بيوتًا ثابتة. في عام 1918 كانت المستعمرة في خط المواجهة بين القوات التركية والقوات البريطانية ما أدى إلى خرابها. في عام 1919 تجدد الاستيطان، لكن في هبة عام 1921 دمرت المستعمرة، ثم عادت وازدهرت بفضل زراعة الحمضيات. خلال ثورة 1936-1939 هوجمت المستعمرة عدة مرات، بعد الحرب العالمية الثانية استوعبت قادمين جددا وتطورت. في حرب 1948 كانت في خط المواجهة بين العرب واليهوديذكر أن مستعمرة كفار سابا اليهودية على بعد 2.5 كيلومتر من قرية كفر سابا العربية أقيمت في الموقع المسمى سبية أو سابيه حيث توجد آثار لقرية رومانية، بعد تهجير سكانها الفلسطينين منها تمددت المستعمرة وأصبحت اليوم مدينة كبيرة يبلغ عدد سكانها نحو مائة ألف نسمة.
- وادي الحوارث : تعرضت لهجوم قامت به عصابات الهاغاناه مما دفع السكان للرحيل عنها في 15 آذار 1948،.
بقي فيها عائلة واحدة هي عائلة أبو عيسى الحاجبي بعد سنة 1948 , لهاعشرة منازل هناك اليوم، حيث أنشئت على أراضيها مستعمرات «غيئولي تيمان، كفار هروئي سنة 1934. «كفار فيتكن» سنة 1933 و غيئولي تيمان سنة 1947.
- وادي قباني : أطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى اسم أسرة لبنانية كانت تملك معظم أراضيها. وكانت مبنية فوق خربة الشيخ حسين الأثري الذي يحتوي على أدوات ربما كان تاريخها يعود إلى أيام الرومان. وتقع هذه الخربة على أرض مرتفعة في تلك الناحية وكانت المستنقعات تحف بها من الغرب والجنوب، احتلت في آذار مارس 1948، وتم تشريد كامل سكانها هي والقرى الفلسطينية الساحلية الواقعة على المحور الممتد بين «تل أبيب» ومستوطنة «حديرا، وبعد احتلالها، أقام الاحتلال على أراضيها مستوطنة كيبوتس هعوغن وملعباً لأطفال المستوطنات.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012