أضف إلى المفضلة
الإثنين , 25 كانون الثاني/يناير 2021
شريط الاخبار
الملك يترأس جانبا من جلسة مجلس الوزراء - صور خالد الايراني ينتصر بلغة ركيكة ومنطق ضعيف للوزيرة زواتي.. ويستهدف مصفاة البترول مصادر صحفية: بوادر انقسام في فتح قبل الانتخابات الفلسطينية أبو قديس: شكل التعليم في الجامعات سيُعلن مطلع شباط %3.52 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الاثنين الصحة: 15 وفاة و845 اصابة كورونا جديدة في الأردن "حماية الأسرة" توفر حماية لفتاة حرمها والدها من الدراسة والتواصل مع العالم الخارجي بلدية اربد: تغطية 1200 شجرة بالبلاستيك الشفاف عماري يستعرض تطور مجموعة الاتصالات الأردنية الاردن يبحث اتفاقية تسليم المجرمين مع إسبانيا الأمانة تتسلم 30 كانسة مخصصة للطرق الرئيسة السريعة 81 % نسبة تراجع ايرادات القطاع السياحي المحولة للخزينة لعام 2020 الحكومة الفلسطينية تدرس مع الأردن إغلاق معابرها لمواجهة طفرة كوفيد-19 الداود: خسائر قطاع الشاحنات 200 مليون دينار وهناك نية للاعتصام والوزير غائب رئيس مجلس الأعيان يستمع لمطالب المزارعين الأردنيين
بحث
الإثنين , 25 كانون الثاني/يناير 2021


د.بكر خازر المجالي يكتب : مسرحية اغتيال الشهيد وصفي التل

بقلم : د. بكر خازر المجالي
28-11-2020 11:45 PM

الحقائق معروفة والمخطط كان فيه اربعة أغبياء لا يعلمون انهم كومبارس للتغطية على المخطط الأكبر.

وصفي سقط شهيدا قبل ان يعلم المجرمون الاغبياء الاربعة بوصول الشهيد وصفي الى الفندق
أبدأ أولا من ادعاء البعض خاصة ابنة احد المجرمين المتهمين باغتيال الشهيد وصفي انها تفتخر لمشاركة والدها في العملية الجبانة هذه،

وقفت شخصيا في بهو فندق الشيراتون من الداخل، وخرجت على التراس الامامي ونزلت الدرج ربما قبل عشر سنوات، والهدف للتأكد من أن المجرمين الأربعة الذين كانوا ينتظرون وصفي بأنهم لم يطلقوا رصاصة واحدة باتجاه وصفي قبل سقوطه شهيدا، مستندا على تقرير لدي عن مسرحية الاغتيال ورد فيه التشريح الطبي الذي اثبت ان الرصاصة القاتلة استقرت في قلب وصفي التل قد اتت من مكان مرتفع ودخلت بزاوية حادة الى قلب الشهيد.

لقد تأخر وصفي عن الوصول الى الفندق بسبب دعوة وزير الدفاع الكويتي لأعضاء مؤتمر وزراء الدفاع العرب على حفل غداء، وبقي المجرمون الاربعة ينتظرون في البهو، وعندما وصل الشهيد وصفي وترجل من سيارته وسار قليلا وقبل وصوله أول درجة جاءته الرصاصة القاتلة من مكان مرتفع استقرت في قلبه وسقط شهيدا، وحدثت جلبة فهرع المجرمون ليبدأوا اطلاق النار عشوائيا واصابت طلقة وزير الخارجية الاردني عبدالله صلاح في قدمه، ولو فعلا ان المجرمين كانوا يراقبون وصفي وينتظرون لحظة وصوله فان رصاصاتهم لن تتجاوز الرأس والعنق لانهما اول ما يشاهدهما الواقف عند بهو الفندق لارتفاع منسوب الدرج الامامي ولا يمكن مشاهدة بقية الجسم فكيف يكون الامر وهم بعد خلف الزجاج داخل البهو..

قرأت تقريرا مفصلا عن الاغتيال يؤكد هذه الحقائق، وأن المجرمين الاربعة أصابهم الذعر وأدركوا أن غيرهم نفذ العملية فقرروا الفرار من المكان، ولاحقتهم الشرطة المصرية والقت القبض عليهم وتأخروا بالقبض على أحدهم لفراره بعيدا في الشوارع الخلفية.

كان للمجرمين الاربعة مهمة تم التخطيط لها، وحضر المجرمون الاربعة من لبنان وليبيا وواحد كان في مصر، وزودوا بالمسدسات، والسؤال القاتل: لماذا سمحت سلطات أمن مطار القاهرة بدخول الاسلحة مع الثلاثة رغم ضبطها وحجزها لفترة ثم جاءت الاوامر بالسماح بأن تدخل الاسلحة مع المجرمين؟؟

فرار المجرمين من موقع الحادث يثبت انهم لم يتمكنوا من اغتيال الشهيد، وانهم اكتشفوا انهم خديعة مخطط أكبر، وشعروا انهم بلا تلك الحماية التي وعدوا بها، ولكن بعد القاء القبض عليهم بدأت المهمة الحقيقية لهم بالاعتراف أولا انهم هم القتلة، ومن ثم شرح خطتهم المدعومة من الخارج، وانهم ينتمون الى منظمة مزعومة هي التي رسمت الخطة، وحين ادلوا باعترافاتهم في المحكمة كانوا ليس بصورة المتهمين بل الابطال الذين انجزوا عملا عظيما يخدم القضية الفلسطينية والشرف والنضال العربي؟؟؟ ولم يعلموا ابدا انهم كانوا كمبارس للتغطية على الخطة الكبرى في اغتيال الشهيد، لأن اصحاب هذه الخطة في الأصل لم يثقوا بقدرة هؤلاء المدعين على انجاز المهمة.

قرأت ملف التحقيق كاملا خاصة ان جلسات المحاكمة في مصر كانت تبث على الهواء مباشرة، وقرأت في المرافعات جميعها خاصة مرافعة المناضل الكبير أحمد الشقيري الذي امتدح الابطال ووصفهم بانهم 'الشجعان الذين خلصوا الامة من مجرم خطير يتبع نظاما عميلا..' وبعد ثلاثة اشهر فقط كانت براءة المتهمين ليسدل الستار عن تمثيلية ومسرحية غبية فالجميع يعرف الحقيقة، ولا يمكن من حيث المنطق البسيط ان يغتال ضيف رسمي كبير في ارض دولة وان تدار امور التحقيق بهذه الصورة الهزلية، لكن المدبر الرئيسي قد تلقى رصاصات كثيفة من المخلصين له ومن ابناء جلدته فيما بعد.

وصفي الشهيد هو بحجم الامة والوطن وصاحب فكر نضالي متشدد في الاخلاص للقضية الفلسطينية ودائما يرفع شعار المقاومة للعدو، وهو الوطني الأردني المخلص الذي من أقواله 'ان الاردنيين هم احسن العرب'

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
28-11-2020 11:29 PM

دائما والى يوم القيامة لعنة الله على الخونةتجار القضية , شهيد الاردن وصفي التل سيبقى في قلوبنا وعقولنا الى الابد ولن تنطفىء شمعته فكل الاردنيين وصفي وهزاع وحابس المجالي.سيبقى الاردنيون احسن العرب,يكفينا فخرا اننا ناوي من يلجأون الينا.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012