أضف إلى المفضلة
الإثنين , 19 نيسان/أبريل 2021
شريط الاخبار
بحث
الإثنين , 19 نيسان/أبريل 2021


لو إستحضرنا البدايات لأحسنا النهايات . بقلم : شحاده أبو بقر

بقلم : شحادة ايو بقر
29-12-2020 10:06 PM

سبحان الله خالق كل شيء , القادر وحده على كل شيء, الذي ليس كمثله شيء, الجاعل لكل شيء في هذه الحياة الدنيا بداية ونهاية لا بد منها .
سبحان الله , فلو إستحضر الإنسان حقيقة أن عمره يبدأ في لحظة هي جزء يسير من الثانية وينتهي في لحظة مثلها , وأن عمله ومنصبه ونصيبه ورزقه ذو بداية ونهاية محتومة , لما أقدم على معصية ولما إقترف ذنبا ولما ظلم أو فسد أو إستكبر أو أعمته السعادة بالمنصب والجاه والمال والصحة والجبروت والأولاد ونعيم الدنيا عن مخافة الله وخشيته سبحانه في الدنيا ويوم اللقاء الأعظم .

عجبا لنا نحن البشر وأنا أولهم , ننافق ونحسد ونكذب ونفسد ونستأثر ونقصي ونهمش ونكيد ونستعين بغير الله جل جلاله وندعي زورا ونتهم من غير دليل ونجد متعتنا في إستغابة الآخرين ونمارس النميمة والسحر والشعوذة والرذيلة والنذالة وكثيرا من المحرمات جهرا وربما سرا ظانين أننا في مأمن .
نعم , عجبا لنا فمهما بلغ علمنا وإدراكنا نقارب كل هذا وأكثر ولسان حالنا يقول بأن كل الناس يموتون ويحاسبون على ما فعلوا خيرا أو شرا إلا أنا , وما درى ذاك الأنا أن الموت لا يستأذن وأن إرادة الحي الذي لا يموت فوق سائر الإرادات , وأن حفرة عميقة لا ونيس فيها ولا نصير هي المصير المحتوم لكل منا , عندما نودع الدنيا الغرور مبكي علينا كما جئناها باكين منذ لحظتننا الأولى .
من أحبه الله لحسن عمله , هداه إلى الخير لا الشر , ووفقه لأن يترك من بعد حياة أثرا طيبا في في هذه الحياة الدنيا ليذكره الكافة صادقين غير منافقين بالخير , ومن ضل , لا بد يلقى العقاب الأكبر في الدنيا والآخرة , وذكره الكافة بغير خير حتما حتى لو تظاهروا بغير ذلك.
خلاصة القول الذي قد يبدو تخلفا في شريعة غير المؤمنين أو المؤمنين الساهين الغافلين , أن البشر جميعا قادرون على مقاربة الإستقامة والخير لا الشر , وهم قادرون أيضا على مقاربة نقيض ذلك , ولكن العاقبة للمتقين والمفازة للمحسنين الذين جعلوا مخافة الله بوصلتهم في القول والعمل وما تخفي الصدور فأحسنوا البدايات والمسيرات حتى الممات . أمد الله بأعمار قرائي جميعا وهداهم سواء السبيل . هو جل في علاه من وراء قصدي.

التعليقات

1) تعليق بواسطة :
30-12-2020 02:57 PM

نعم ..
المفازة للمحسنين الذين جعلوا مخافة الله بوصلتهم في القول والعمل.
والخسران للمنافقين وهم مكشوفون للجميع.

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012