أضف إلى المفضلة
الأحد , 18 نيسان/أبريل 2021
الأحد , 18 نيسان/أبريل 2021


صناعة شمّاعة من الوهم

بقلم : كامل النصيرات
01-03-2021 06:36 AM

أكثر أمّة تصنع الوهم هي نحن..بل وتتجلّى عليه..وتصدّقه؛ ليصبح في وجدانها حقيقة مطلقة..! لذا أستطيع أن أتنطع وأقول بكلّ فخر: إننا أمّة الشمّاعات (العلّاقات) رقم واحد وهذا وحده إنجاز لا نسمح للأمم الأخرى بأخذه منّا..!
نحن لا ننجز على صعيد الأفراد في المجتمعات العربية..اسألوا أنفسكم وجيرانكم وأصدقاءكم وعشيرتكم الأقربين..اسألوهم بشكل فردي: لماذا لم تفعل كذا أو كذا؟ سيستحضر شمّاعة الوهم ويعلّق عليها أسباب عدم انجازه..! حتى قد تصل بأحدهم بأن يقول لك: أُمّي كانت حاملا حينها..!
تسأل مثقفاً كبيراً: لماذا لا تحاول أن تغيّر بالناس..؟ يجيبك بعد أن يتوهّم الشمّاعة: الناس ما بتستاهل..! تسأل اقتصادياً: لماذا نظريتك الاقتصادية لم يستفد منها الناس؟ يصنع الشمّاعة فوراً ويجيبك: يد وحدها لا تصفّق.. مع أن نظريته قائمة على اليد الواحدة..! تسأل زوجتك: ليش ما طبختي أو ليش عملتي هيك؟ ما أكثر الشماعات حينها: إنت مش داري بي..أخ بس لو تفهمني..سناني بوجعوني؛ مع أن أسنانها لم يكنّ يوجعنها وهي(تدرم خيار) أو (تفصفص بزر) قبل قليل..! تسأل مسؤولاً: أين ما وعدت فيه قبل أعوام؟ تنتصب الشمّاعة: أعداء النجاح يحاصرونني؛ ولكنني سأقاوم..!
وهكذا دواليك..بارعون في صناعة الشماعات هروباً من الحقيقة؛ هروباً من الكسل؛ هروباً من عدم الكفاءة؛ هروباً من الحياة..!
كنتُ أتمنى أن أوزِّع عليكم مصاري كلكم ولكنني لم أجد العشرة صناديق في المغارة التي لم أذهب إليها..!

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012