أضف إلى المفضلة
الخميس , 15 نيسان/أبريل 2021
شريط الاخبار
محكمة الاستئناف تقضي بعدم مسؤولية فتاة عن جرم إطالة اللسان إدراج جامعة عمان الاهلية في الإطار الوطني للمؤهلات الغذاء والدواء: ايقاف 76 منشأة واغلاق 21 وانذار 399 في حملة رمضان الصحة: لا أحد مستثنى من الإصابة بكورونا ارتفاع درجات الحرارة وأجواء ربيعية دافئة في معظم المناطق الخميس القدوة: مروان البرغوثي سيترشح لمعركة الرئاسة الفلسطينية وسندعمه صحيفة: الاتحاد الأوروبي قد لا يمدد العقود مع "أسترازينيكا" و"جونسون آند جونسون" المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية يدعو لإنقاذ "الأقصى" قبل فوات الأوان هوشيار زيباري : طيران مسير استهدف مطار أربيل ريال مدريد ومانشستر سيتي إلى نصف نهائي أبطال أوروبا تقرير استخباراتي أميركي : استمرار تفشي الصراعات في الشرق الأوسط خلال هذا العام مراسل RT : قصف صاروخي يستهدف مطار أربيل في كردستان العراق الفتاة الدباس تروي تفاصيل مكالمة الملك معها شركة البوتاس العربية تدشن حفارة "الكرامة" - صور %12.65 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الأربعاء
بحث
الخميس , 15 نيسان/أبريل 2021


تعديل !

بقلم : الاعلامية دعاء العبادي
05-03-2021 11:36 PM

لاح الضوء الأخضر وبان لإقرار التعديل الوزاري في حكومة الدكتور بشر الخصاونة مع أن بقية ألوان المشهد السياسي بقيت متداخلة.
ففي الأمس طلب الخصاونة من طاقمه الوزاري كافة تقديم استقالاتهم بصورة جماعية.
هكذا إجراء يعتبر اعتيادياً ومألوفاً عندما يتعلق الأمر بقرب التنسيب لجلالة الملك بتعديل وزاري سيكون الأول على حكومة الخصاونة بعد سلسلة من الأزمات المتراكمة على رأسها ملف كورونا.
ومثل هذه الاستقالة لا يتم الإعلان عنها دون إكمال المشهد برمّته خلف الستارة .
فالمشهد الأول يأتي بضوء أخضر مرجعي يسمح بتمرير التعديل الوزاري أما المشهد الثاني فيكون بضوء أكثر اخضراراً لإنضاج حالة المشاورات وهذا يعني أن الخصاونة قرر ما يريده من تعديلات وزارية وحسم الأمر وأجرى المشاورات اللازمة.
قرار الخصاونة يأتي من منطلق قوة وصلابة فقد خطف للتو الأضواء على المستوى الشعبي والمؤسسي عندما أقال قبل أربعة أيام وزيرين بارزين أصبحا الآن سابقين وهما وزيرا الداخلية سمير مبيضين والعدل بسام التلهوني.
وبما أن الرئيس طلب من جميع الوزراء التقدم باستقالاتهم فهو مستعد إذن لتغييرات أعمق في طاقمه الوزاري تتجاوز استبدال وزيرين لصالح هندسة شكل جديد للطاقم قد تدخل فيها الكثير من الاعتبارات.
التعديل الوزاري قد يأتي ليسدّ فجوتين أساسيتين الأولى هي نقص حصة المكونات الاجتماعية.
والثانية هي إخراج الوزراء الذين أخفقوا في التقييم الشعبوي أو الوظيفي.
لكن تبقى قوائم من سيغادر أو يدخل الحكومة قابلة للسحب والإضافة خلال الساعات القليلة المقبلة وتبقى التكهنات سيّدة الموقف فلا نعرف بعد ما يدور بالأروقة الخلفية على الدوار الرابع.

الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012