أضف إلى المفضلة
السبت , 16 تشرين الأول/أكتوبر 2021
شريط الاخبار
الأردن يدين مقتل عضو البرلمان البريطاني أميس جامعة عمان الاهلية تقيم يوماً طبياً مجانياً في مخيم البقعة "تقصي الصحة" تجري 50 فحصاً لمصادر المياه في جرش النائب السراحنة: لا يمكن الطلب من المواطنين الالتزام بأوامر الدفاع والحكومة تسمح بخرقها مجلس التعليم العالي يتخذ قرارات تتعلق بقبول الطلبة في جامعات وكليات تعطيل مكتب أحوال وجوازات اربد ليوم غدا الأحد إدارة فيسبوك تعين لجنة للتحقيق في إزالة المحتوى الفلسطيني "القسام" تنشر صور الجنود الإسرائيليين وتؤكد أنهم لن يروا النور إلا بشروط قائمة محدثة بأكثر الدول تضررا في العالم بوباء كورونا الهواري: "شيجلا" قد تكون مسبب إدخال حالات جرش الجديدة وزير النقل: 93 بالمئة من القطاع ملكية فردية ديوان التشريع والرأي ينشر مسودة نظام رسوم المحاكم الكنسية الموحد - رابط 14 ألفا و847 اصابة كورونا نشطة في الاردن اجواء خريفية معتدلة الحرارة في أغلب مناطق المملكة الناصر : التعيينات لن تظل حسب الدور التنافسي، وملتزمون بالتحول نحو الاعلان المفتوح
بحث
السبت , 16 تشرين الأول/أكتوبر 2021


عشق القدس في رواية"النهر لن بفصلني عنك"

بقلم : هدى عثمان ابو غوش
13-09-2021 07:24 PM

في روايته'النٌهر لن يفصلني عنك' الصّادرة عن دار أزمنة للنشر والتوزيع في عمّان ينتصر الرّوائي رمضان الرّواشدة لحبيبته بالحرف بالقلب بالروح والجسد، ويؤكد من خلال العنوان الذي جاء بصفة النفي عن مدى عمق صلة الحب بين الراوي وحبيبته القدس، وليشير إلى عمق الترابط بين الشعب الأردني والفلسطيني. ولذا يكرّر الرّاوي الجمل (اطمئني، أنا لحبيبي وحبيبي إلي )التّي تتعلّق بثباته وإخلاصه للحبيبة.
رواية غير تقليدية، تتمرد على الأسلوب الروائي للرواية، فهي تمطرنا بالسّرد الذاتي في استخدامه الفعل المضارع المتكلّم الذي يرفرف كالفراشات في صفحات الرّوايّة وبحر المشاعر والأحاسيس العميقة، التي تصف حال المدينة، حيث تتدفق العاطفة بشكل كبير من البداية حتى النّهاية، فتفيض نهرا من قلب الرّاوي يوسف بن اسماعيل، وتتجاوز الحدود والمدن، من الأردن إلى القدس في سرده عن لوعته وأشواقه وحزنه على المدينة المعذبة، وتهتز قوة العاطفة بالصلوات، الحنين،والحب بالقسم.
هذا السّرد أشبه بمونودراما تنزف بالوجع والآه إلى ما آلت إليه القدس تحت الإحتلال وتهويد للمكان، في كون البطل شخصية واحدة (يوسف بن إسماعيل) الّذي يستحضر عدّة شخوص دون اسم. في وصفه لإغتصاب المدينة، سائق، امرأة، السّمراء الغريبة كناية عن الجندية، اللحى الكثيفة وهو يقصد اليهود المتدينين.عدا شخصيّة الملك الحارث المعرفة. وقد استخدم الحوار الداخلي، المناداة، التّساؤلات والمناجاة في مناجاته للخالق وحواره مع قرينه وقرينته، ليعبّرعن مدى وجعه من الخذلان العربي تجاه القدس.
يستحضر الراوي التّاريخ من خلال ذاكرته القديمة وهو يشاهد الذاكرة المستباحة اليوم، فيتنقل عنصر الزّمان بين الحاضر والماضي، ليثير في ذاكرة القارئ شعلة الأمل والنّصر رغم القهر والظلم، ويستنكر بحرقة وجه المدينة الجريحة.
يتحدث الراوي بلغتي الرّوح والجسد، فالرّوح تتكرر في الرّواية عدة مرّات، سواء في روح الصوفيّ العاشق المحب للخالق، أو الرّوح المتمردة التّي يلتقي بها على هيئة امرأة، أو في صرخات روح الذاكرة القديمة. يقول الرّاوي:أسمع صرخات الرّوح منذ عاد وثمود.'
أمّا لغة الجسد،فنلاحظ أنّ الرّاوي يربط سرد أوجاعه من خلال الحواس، كحاستي البصر والسّمع، وتلك إشارة بأنّ القدس عند الرّاوي ثمينة كروحه وجسده، ولذا نلاحظ استخدامه الأفعال التّي تتعلّق بالحواس مثل:عيني، أنظر، أسمع،أرى، أشم. وقد أسهب في تعريف الجسد ومعانيه في صفحتين.
استخدم الرّوائي تقنيات عديدة في الرّوايّة، الشّعرالصوفي، القصيدة، مقطع سينمائي، مسرح، نص نثري، أقوال مأثورة، ليثير في القارئ العشق الذي لا يموت عند الرّاوي في صلته بالقدس، وليعبّر عن صراخ روحه وجسده وقلبه.
أمّا الصراع فهو في هذيانه في ما بين الماضي والحاضر والخذلان وحلمه بالوَحدة.'الذاكرة الأولى الآن تحل بين شغاف قلبي لتحملني الهم كبيرا كما حملته من قبل يوم ودعني الأهل والأصحاب، وألقوا بي في جُبّ المصيبة والهزيمة والنكبة والنكسة.' وصراعه في البحث عن الحب الذي يفقده.


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012