أضف إلى المفضلة
السبت , 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2021
السبت , 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2021


توهم التصفيق

بقلم : د . بسام العموش
16-10-2021 02:14 PM

كلنا يشهد حالات التصفيق المنطلق بمناسبة وبغير مناسبة اذا كان الجمهور أمام زعيمه . بل تمدد التصفيق للوزراء والمدراء والوجهاء والخطباء.

المشكلة ليست هنا فحسب بل المشكلة في توهم من تم التصفيق له بأنه فاتح القسطنطينية أو محرر العبيد أو مكتشف علاج كورونا !!!.

المصفِق ينافق، والمصفَق له يحتقرهم لانه يراهم ذوي مصالح ومآرب وأهداف.

نِعْمَ التصفيق اذا تم لشخص أنقذ طفلا' أو منع ضررا' كان سيقع أو رياضيا' أبدع أو طالبا' مجتهدا' لبيبا' أو مخترعا' قدم للبشرية ما هو مفيد . أما التصفيق على الطالعة والنازلة فهو ذل ما بعده ذل . صَفّقوا للقتلة وصانعي الهزائم ولسارقي المال العام والمختلسين والمرتشين والراقصات والعاريات ، صفقوا للحشاشين الذين يسلطنون الجمهور حتى الصباح في تمايل ورقص حتى الصباح ، والمشكلة أن ذلك كله باسم الثقافة والفن وهما من ذلك براء.

المصفق له الذي لا يستحق يعلم الحقيقة المرة وانه لا يساوي شيئا' في ميزان الحق والعدل والمنطق والرجولة والابداع.

فلنصفق فقط لمن يستحقون أما ان صفقنا لغيرهم فلنسجل أسماءنا في قوائم الجبناء الصغار والمنافقين الأذلاء.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012