أضف إلى المفضلة
الإثنين , 19 نيسان/أبريل 2021
الإثنين , 19 نيسان/أبريل 2021


قانون الانتخاب بين التوافق والاجماع ندوة لـ (هيئة شباب كلنا الأردن)

25-04-2012 11:51 AM
كل الاردن -

امجد الكريمين - نظمت هيئة شباب كلنا الاردن في المركز الثقافي الملكي ندوة حوارية بعنوان ' الانتخابات بين التوافق والاجماع ' وذلك انطلاقا من سعي الهيئة في تعزيز مشاركة الشباب الاردني في الحياة العامة .
هذا وحضر لقاء صائب الحسن المدير العام للهيئة شباب كلنا الاردن وعدد من الشخصيات الاعلامية والسياسية وبمشاركة اكثر من 120 شاب وفتاة من مختلف المحافظات .

وقال الوزير السابق المهندس سمير الحباشنة ان مشروع قانون الانتخاب الذي قدمته الحكومة يعد خطوة الى الامام بالرغم من بعض التحفظات عليه، متمنيا ان تفضي الحوارات القائمة حاليا الى صيغة توافقية تحظى برضى الاغلبية من ابناء الوطن.

وقدم الحباشنة عددا من المقترحات بهذا الخصوص اهمها العودة الى جوهر صيغة مشروع القانون الصادر عن لجنة الحوار الوطني وثانيهما ان يمنح الناخب عددا من الاصوات بمقدار المقاعد المخصصة لتلك الدائرة، مشيرا الى ان توسيع الدائرة سيفضي بالنتيجة الى اخراج الاردنيين من التفكير في المناطقية الضيقة وسينقل المجتمع من انحيازات صغيرة الى انحيازات على مستوى الوطن .

واضاف انه اذا ارادت الحكومة ان تذهب قدما في برنامجها الاصلاحي فعليها ان تقوي الاحزاب حتى تعطى الفرصة لانتخاب الشخص المؤهل وصاحب الفكر والبرنامج، لافتا الى ان اي اصلاح سياسي لا ينتج منه اصلاح اقتصادي واجتماعي يصبح 'كمن يحرث في البحر ' .

واشار امين عام المنتدى العالمي للوسطية المهندس مروان الفاعوري ان الناخب الاردني يريد قانونا يحقق العدالة والتوازن ولا يعطي حقا لاصحاب الصوت العالي فقط، داعيا الحكومة الى التقدم بقانون يقوي الضعيف ويأخذ بعضا من الامتيازات المعطاة للقوي .

وطالب بان يأخذ القانون بعين الاعتبار اشراك الشباب في الحياة السياسية وان يتم تخصيص مقاعد اكثر للقائمة الحزبية لكي تصبح الدولة في مرحلة لاحقة دائرة انتخابية واحدة كما هو معمول به في بعض الدول التي يتقدم الاردن عليها سياسيا ومعرفيا .

وتساءل الناشط السياسي الدكتور خالد الكلالده عن جدوى الاصلاح السياسي بينما ما يشغل الاردنيون هو الهم الاقتصادي مشيرا الى ان قدر الاردن انه بلد ضعيف الموارد قوي بموارده البشرية .

واكد انحيازه التام الى القائمة النسبية المفتوحة والتي لا يمكن ان يكون للشباب دور مهم وفاعل بدونها، مشيرا الى انه لا يمكن ان يكون هنالك قانون انتخابي يحظى برضى الجميع .

وساق الكلالده العديد من الملاحظات على القانون المقترح مثل اشتراط وجود البطاقة الانتخابية والتي -بحسبه - تعد معضلة كبيرة في حث الناخبين على المشاركة في عملية الاقتراع اضافة الى ملاحظات تتعلق بالهيئة المستقلة وعمر المرشح ونقل الاصوات وتقسيم الدوائر الانتخابية والمقاعد التعويضية .

وثمن الشباب دور جلالة الملك في اقرار جملة من البرامج الإصلاحية والتنموية التي تعمل الحكومة على تنفيذها في جميع المجالات، مؤكدين رؤية جلالته الى الربيع العربي الذي هيأ المناخ المناسب للأردن للمضي قدما في عملية الإصلاح الشامل.
وتناول عدد من الشباب الحديث حول الخطوات التي تم اتخاذها لتسريع مسيرة الإصلاح، حيث شكلت التعديلات الدستورية نقطة البداية، وتبعها العديد من الإجراءات الناظمة للحياة السياسية. والحديث حول مخرجات الجنة الحوار الوطني المتعلقة بقانون الانتخاب والتي جاءات ملبية الى حالة العامة بين مختلف القوى السياسية .
مركزين إلى أن الانتخابات النيابية ستكون الخطوة الاولى نحو الحكومات البرلمانية وظهور تكتلات سياسية تمثل اليسار والوسط واليمين.
وركز الشباب بالتأكيد على أن الأردن يعمل على تحقيق الإصلاح الشامل في جميع المجالات وفق رؤية إصلاحية تستشرف المستقبل وتسعى إلى تعزيز المشاركة الشعبية في عملية صنع القرار ومسيرة التطوير والتحديث الشاملة.
مستذكرين نظرة جلالة الملك وحديثه الدائم على الصعديين المحلي والدولي 'أننا ماضون في عملية الإصلاح حتى تحقق أهدافها، خصوصا الإصلاح السياسي والاقتصادي الذي يسعى الأردن من خلاله إلى معالجة تحديات الفقر والبطالة وتوفير فرص العمل وتحسين الظروف المعيشية للأردنيين وتأمين مستقبل أفضل لهم'.
هذا واوصى الشباب المشارك في ختام الورشة الى ضرورة الاسراع في القوانيين المتعلقه في الحياة السياسية تماشيا مع رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في الاصلاح السياسي والتي اشار لها في العديد من لقاءات حيث يتطلع الشباب الاردني الى اجراء الانتخابات هذا العام .


التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012