أضف إلى المفضلة
الخميس , 01 كانون الأول/ديسمبر 2022
شريط الاخبار
فحص 490 ألف مركبة ضمن حملة الشتاء الخارجية تتسلم وثيقة اعتماد الممثل المقيم لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة مهم من السفارة الأردنية في السعودية للأردنيين هناك رئيس الوزراء ضيف "60 دقيقة" الجمعة بدء صيانة وتأهيل جزء من طريق "عمان-جرش" قريبًا الأردن ضمن "الدول الأقل خطورة عالميا" في خارطة المخاطر الأمنية والطبية 179 ألف زائر يفصل مدينة البترا عن تحقيق رقم المليون معرض أورنج العبدلي يوفر التجربة الأولى لتقنية الجيل الخامس في المملكة الاميرة بسمة بنت علي ترعى افتتاح مؤتمر كلية التكنولوجيا الزراعية في عمان الاهلية حول الأمن الغذائي الأميرة بسمة بنت علي تفتتح المبنى الجديد لكلية التكنولوجيا الزراعية في عمان الأهلية - صور الملك يهنئ باليوم الوطني للإمارات قانونية الأعيان تشرع بمناقشة تعديلات النظام الداخلي للمجلس التعليم العالي تعلن النقاط المحتسبة للمنح والقروض - رابط للمرة الثامنة .. البرلمان اللبناني يخفق بانتخاب رئيس للجمهورية الحكومة تقرّ معدل إعادة هيكلة مؤسسات ودوائر حكوميّة
بحث
الخميس , 01 كانون الأول/ديسمبر 2022


السلط: طرح الانقاض والمخلفات بين الاحياء السكنية يحولها الى بؤر ملوثة للبيئة

01-10-2022 03:57 PM
كل الاردن -

تشكل تجمع للكلاب الضالة وتهدد السلامة العامة

الحياري : كوادر البلدية تعمل على ازالة الانقاض من مختلف المناطق

الحياري : اجراءات رادعة بحق كل من يطرح الانقاص بشكل مخالف




قضية طرح الانقاض ومخلفات البناء والنفايات بين الاحياء السكنية في مدينة السلط والمناطق المجاورة لها تشكل تهديدا حقيقيا للسلامة العامة كونها تحولت إلى بؤر ملوثة للبيئة وتجمع للحيوانات الضالة وخاصة الكلاب التي انتشرت بشكل كبير في الفترة الأخيرة وتهاجم المواطنين ملحقة بهم الاذى ومثيرة للذعر.

واصبحت مشاهدة انتشار الانقاض في مناطق ماهولة بالسكان مثل مناطق البحيرة ونقب الدبور ومحيط الطريق الدائري لمدينة السلط ( شارع الستين) والقرى المجاورة مناظر مألوفة لدى اغلب سكان المدينة وتحتاج الى ايجاد حلول لها واتخاذ اجراءات رادعة بحق المخالفين.

واشار مهند جميل الى ان هذه المشكلة يتأثر بها اكثر المواطنين القاطنين في الاحياء السكنية الجديد والتي تتوسع بشكل مضطرد في محيط المدينة لكونها بعيدة عن الرقابة ، مما يتطلب من البلدية ولجنة السلامة العامة تشديد الرقابة على تلك المناطق لمنع رمي الانقاض والنفايات قيها بشكل يؤذي سكانها ويلوث البيئة ويجعلها مناطق منفرة بالرغم انها ذات مناظر جميلة وجاذبة للزوار والسياح مثل اطلالات شارع الستين ومناطق زي وجلعد وغيرها.

واعتبر منذر سالم ان هذه المشكلة لم يعد السكوت عليها ممكنا لتفاقمها بشكل كبير وانتشارها بين الاحياء السكنية وخاصة ان هذه الانقاض والمخلفات والنفايات تشكل نقاط جذب للحيوانات الضالة والقوارض وخاصة الكلاب الضالة التي اصبح يعاني منها الجميع مؤخرا لانتشارها بشكل كبير وهذه المخلفات تتجمع حولها عشرات من تلك الكلاب وبين الاحياء السكنية بحيث اصبحت تعيش فيها ولا تغادرها كونها تجد ما تحتاجه من أكل ومناطق تختبىء فيها لتجميع كميات كبيرة من النفايات ومخلفات البناء فيها.

وطالب محمد وشاح الجهات المختصة والرقابية ان تشدد مراقبتها للمناطق التي تتعرض لطرح الانقاض فيها والتي هي معروفة للجميع وان تغلظ العقوبات على المخالفين الذين يستهترون بسلامة الناس وتلوث البيئة من خلال القاء ما بحوزتهم من انقاص ومخلفات بين الاحياء السكنية بدلا من رميها في المناطق المخصصة لها وتكون بعيدة عن بيوت المواطنين والمناطق الحيوية في المدينة ، مؤكدا على أن حل هذه المشكلة يتطلب التشديد في معاقبة المخالفين من سائقي القلابات الذين يلقون بحمولاتهم في اي مكان دون حسيب او رقيب.

رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس محمد الحياري اكد على ان البلدية تعمل في عدة محاور للتعامل مع هذه المشكلة اولها من خلال الايعاز لكوادر دائرة الخدمات في البلدية بإزالة الانقاض بين الاحياء السكنية والتي تعمل على مدار الساعة لتنظيف كافة مناطق البلدية سواء داخل مدينة السلط او خارجها ، وثانيها رقابيا من خلال جولات لكوادر البلدية لضبط اي شخص مخالف حيث يتم تحويله للحاكم الإداري واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة بحقه، مطالبا المواطنين بالتبيلغ الفوري عن أي أشخاص مخالفين واخذ أرقام مركبتهم من اجل اتخاذ العقوبات بحقهم.

واضاف ان البلدية تعمل من خلال نشر التوعية بين المواطنين بأهمية الحفاظ على البيئة من التلوث والسلامة العامة وان رمي الانقاض والمخلفات يشكل خطورة عليهم وعلى جميع أهالي المدينة ، مؤكدا ان مواجهة هذا الموضوع يتطلب التعاون بين جميع الجهات المعنية من بيئة وبلدية ولجان السلامة العامة من جهة والمواطنين جهة أخرى سواء بعدم القاء النفايات والمخلفات الا في المواقع المخصصة لها او التبليغ عن أي مخالفين من اجل ردعهم للحفاظ على مدينتنا من اي ضرر يلحق بها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012