أضف إلى المفضلة
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024
الأحد , 16 حزيران/يونيو 2024


«فن « المناظرات الانتخابية

بقلم : رنا حداد
28-05-2024 04:15 AM

من المفيد ان تتابع عزيزي المشاهد والمراقب للمشهد الانتخابي ما يتبعه بعض المرشحين وقيادات الاحزاب اليوم من مناظرات انتخابية وهي بالمناسبة حركة حيوية تتيح من خلال النقاش المباشر والحوار مساحة لا بأس بها يتمكن من خلالها الجمهور من وضع تصور مهم للمرشحين من خلال إلتقاط ردود افعالهم وطرح رؤيتهم في هذه الحلقات .
نعم يستطيع هذا «الفن» كما يسميه اولئك الذين يحبون البعد عن الكلاسيكية في تقديم الانسان لرؤيته ، ان يغير رأي الجماهير لإنه اعجب بشخصية واحد من المرشحين او المرشحات دون الآخر، والتاريخ شاهد على اثر هذه الاستراتيجية في قلب موازين الانتخاب عند المتابع ، فمثلا بالمناظرة التاريخية التي جرت بين رئيس الوزراء البريطاني جون ميجور والزعيم العمالي توني بلير، غيرت «كاريزما» بلير المسارات السياسية، وكسب من خلال ادائه القوي في المناظرة شعبية ساهمت في فوز حزب العمال منهيا بذلك 18 عاما من حكم المحافظين.
ربما يستغرب البعض ربط المناظرات الانتخابية بالفن، الا انني اراها دانية جدا فلا يعتلي ممثل خشبة مسرح ولا يقف أمام كاميرا وجمهور الا من كان قادرا على التفكير السريع ويمتلك مهارة، والاهم ان له قدرة على التأثر، وهذه بالضرورة صفات نحتاجها في المرشح الذي نريد ان يمثلنا سيما اليوم ، فنحن لا نريد مرشحا غير قادر على الحوار والنقاش ، لا نريد مرشحا بأداء ضعيف.
نحتاج اليوم من يقنعنا من خلال رؤيته في بث حي ومباشر يعرض بشفافية رؤيته ومستعد للنقاش فيها ولا نريد برامج مطبوعة توزع في المقرات الانتخابية او تنشر على المنصات.
يبقى هنا ان نتحدث عن دور المشاهد ، الذي سيختار بعد ما سمع وشاهد ماذا سيضع في الصندوق.
لن يختار الناخب من يقدم اداء ركيك ،
ولن ينتخب من لا يملك حجة اقناع ،
ولن يكتب اسم من لا يتقن الحديث ويقدم الحجة ويمتلك الاستجابة السريعة والواضحة.
بالطبع هناك تفاصيل لا يمكن للمشاهد الذكي عدم ملاحظتها مثل لغة الجسد وتعبيرات الوجه والنظرات، افلا تقنعنا هذه الامور جميعها لتقبل عمل «درامي» او رفضه ايضا.
المناظرات الانتخابية بالمحصلة فن ومهمة للناخب الذكي الذي يريد مرشحا ومرشحة تمتلك ادوات الثقة والعزم، ان يبارك دور البطولة اذا استحقه او استحقته من قدم الاداء المقنع في «فن المناظرة» وبالتالي يستحتق النجاح في الانتخابات.الدستور

التعليقات

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط. ويحتفظ موقع كل الاردن بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع كل الاردن علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 300 حرف
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012