أضف إلى المفضلة
الأحد , 27 أيار/مايو 2018
شريط الاخبار
بعد "إس 400".. تركيا تفكر بـ"سو 57" الروسية بدلا من "إف 35" الأمريكية 27 ألف طالب توجيهي يتقدم لامتحان حاسوب إلكتروني الشهر المقبل بيع حصة شركة كاميل هولدينغ في الفوسفات بنحو 91 مليون دينار موسى العدوان يكتب : من يحاسب عرّابي مشروع المحطة النووية ؟ حماية المستهلك: لا مصلحة للوطن في إقرار "الضريبة" الجديد النائب الشيشاني : الحكومة تقتطع من موظفي الصحة 20 دينارا بدون مسوغ قانوني فرح مرقة تكتب : رياح التسوية في الجنوب تهبّ “بلا ضمانات”: استنفار اسرائيلي وتصعيد لفظي امريكي .. الأردن يتلقى غزل علوش ويعدّ لطريق “عمان- دمشق” توقيف موظفة من شركة توّرد مستلزمات للصحة بجناية التزوير والاحتيال الجمارك تحبط تهريب 720 كروز دخان اجنبي - صور على ميغان ماركل الانحناء لكايت ميدلتون اغلاق الطريق الصحراوي .. وعاصفة رملية تجتاح عدة مناطق سكان بمادبا: أغلب المتسولين يرفضون الطعام ويطالبون بالنقود رئيس نادي الرمثا: المدرب الجديد يمتلك كامل الصلاحيات حقيبة نسائية بهيئة الكوفية الفلسطينية تثير ضجة ترامب يتهم الاف بي آي بالتجسس على حملته الانتخابية
بحث
الأحد , 27 أيار/مايو 2018


ابناء الاردنيات ...والحقوق المدنية...

03-12-2012 02:17 PM
كل الاردن -



خالد المجالي : بالامس تم استضافتي على قناة جوسات مع مجموعة من اخواتي الاردنيات المتزوجات من غير الاردنيين وكان موضوع الحلقة حول مطالبة الاخوات بالجنسية الاردنية لابنائهن وازواجهن كحق دستوري وقانوني لهن كما هو حق للاردني الذكر .



استمعت لقصص بعض الاخوات كما استمع كل مشاهد للحلقة ولا اعتقد ان اي انسان يقبل ان تعامل الام الاردنية او ابنائها كما روت بعض الاخوات الاردنيات حتى شعرت اننا لا نعيش في مجتمع اردني انساني ما عرف عنه يوما الا الرحمة والمودة للغريب قبل القريب .



الاردنيات المتزوجات من غير الاردني ما زالن اردنيات ويجب ان نتعامل معهن كمواطنات اردنيات كاملات الحقوق والواجبات واكثر من ذلك يجب ان يكون هناك خصوصية لتلك الاردنية التي كان قدرها ان تتزوج من غير الاردني وكل ذلك يجب ان ينطلق اولا من منطلق انساني ثم حقوقي لهن .



الاردن كدولة له خصوصية لا احد يستطيع ان يتجاهلها واستطيع ان اقول ان معظم الاردنيات اصبحن يدركن هذه الخصوصية من الناحية ' السياسية والاقتصادية ' ولكن بنفس الوقت هذا لا يعني ان لا يكون هناك خطوات باتجاه التخفيف عن معانات الاردنيات الانسانية والاجتماعية وحتى الاقتصادية في ظل الظروف المتوفرة للدولة .



انا كمواطن اردني اجد ان الحقوق المدنية عندما تمنح للمرأة الاردنية لا تتعارض مع المخاوف السياسية لدي كمواطن اردني وخاصة فيما يتعلق بقضية التجنيس والتوطين بحيث يبقى الحق السياسي خارج الحقوق المدنية وان التخفيف على الاخت الاردنية وشعورها في الامن والطمأنينة سينعكس بنهاية المطاف ايجابا على الوطن .



الحق السياسي له ظروفه وخصوصيته في الدولة الاردنية ولذلك فان رسالتي الى كل ام اردنية متزوجه من غير الاردني ان تعتمد في مطالبتها على الحقوق المدنية بما يضمن التعليم والعلاج والعمل والاقامة لابنائها وان تراعي ما هو ممكن في الوقت الراهن وما يمكن ان تحمله الايام في المستقبل من تغيرات سياسية وربما جغرافية اما الاصرار على الحصول على كامل الحقوق السياسية والمدنية في الوقت الراهن فاعتقد بان ذلك يدخل في باب ' المحذورات وربما المحرمات في السياسية الاردنية ' طالما ما زالت الهوية الاردنية والفلسطينية غير واضحة المعالم .



اخيرا اقول لا يمكن لي ولا لاي اردني ان نقبل لاردنية قد ترملت او طلقت او هجرت من زوجها ان تبقى مع اطفالها تواجه مستقبلا مظلما ومخيفا وعليه فانني اناشد كل الجهات المسؤولة ان تنظر للحالات الانسانية للاردنيات الارامل والمطلقات كخطوة اولى مستعجله حفظا لكرامة الاردنية وحتى لا نفقد ما تبقى لدينا من رحمة واخلاق اكرمنا الله تعالى بها .

التعليقات
جميع الحقوق محفوظة © كل الاردن, 2012